2019 | 10:56 تشرين الثاني 20 الأربعاء
موسكو: نية الولايات المتحدة رفع عدد قواتها في السعودية يزيد من التوتر في الخليج | اقفال المدارس الرسمية والخاصة في الجومة ومحتجون يقفلون أحد المصارف في رحبة | مسيرة طالبية جابت شوارع صيدا باتجاه عدد من المرافق العامة وتوقف الطلاب امام مؤسسة كهرباء لبنان داعين الى مواصلة التحرك | اعتصام لموظفي مشروع الاستجابة للأزمة السورية أمام وزارة الشؤون الاجتماعية | محكمة في محافظة النجف العراقية تقرر الافراج عن جميع المعتقلين من شباب المتظاهرين | روحاني يتهم أجانب بإشعال الاحتجاجات ويعلن انتصار الحكومة على "الاضطرابات" والشعب الإيراني نجح مجددا في اختبار تاريخي ولم يعط ذريعة لأعداء البلاد لاستهداف أمنهم واستقرارهم | المصارف والمدارس والدوائر الرسمية فتحت ابوابها في طرابلس والطرقات سالكة باستثناء ساحة النور واوتوستراد البداوي | مسيرة للمحتجين في حلبا واقفال مؤسسات ومصارف ومدارس | الخارجية الروسية: مشروع القانون الإسرائيلي لضم غور الأردن يخالف قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي | حركة المرور كثيفة على طريق المشرفية الغبيري قرب السفارة الكويتية | قوات الأمن العراقية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين قرب جسر الأحرار في بغداد | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة B أو O في مستشفى سيدة لبنان - جونية |

ماكرون: باريس ستعمل على تسهيل الحوار بين روسيا وأوكرانيا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 17 حزيران 2019 - 20:24 -

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، أن باريس وبرلين ستسهمان في التسوية شرقي أوكرانيا وتسهيل الحوار بين كييف وموسكو.

قال ماكرون في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي في باريس "خلال محادثاتنا، ناقشنا بالطبع الصراع في دونباس، الذي يستمر للسنة الخمسة وينهك أوروبا"، مشيرا إلى أن زيلينسكي جعل واحدة من بين أولوياته، استعادة السلام شرقي أوكرانيا".

وأضاف الرئيس الفرنسي "أريد أن أؤكد مرة أخرى رغبة فرنسا مع ألمانيا في دعمكم في هذا العمل، السيد الرئيس، وتسهيل الحوار مع روسيا".
يذكر في هذا السياق أن "رباعية نورماندي" الخاصة بتسوية الوضع في أوكرانيا كانت قد تشكلت في صيف عام 2014 في إقليم نورماندي، في فرنسا، وتقتضي "صيغة نورماندي" بمشاركة كل من روسيا، وفرنسا، وألمانيا، وأوكرانيا، المباحثات حول تسوية الوضع في أوكرانيا.

وتبحث تسوية الوضع في إقليم دونباس، في إطار عمل مجموعة الاتصالات، التي تعقد اجتماعاتها في مينسك، والتي وافقت على ثلاث وثائق تحدد الخطوات للحد من تصاعد الأزمة. إلا أن الاشتباكات بين الجانبين تحدث بين الحين والآخر، رغم اتفاقات الهدنة الموقعة بينهما.

وفي سياق متصل أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أمله في أن تتمكن القيادة الجديدة لأوكرانيا من العمل في اتجاه إعادة العلاقات مع روسيا.

يذكر أن العلاقات الروسية الأوكرانية، تدهورت مع بدء السلطات الأوكرانية في شهر نيسان/ أبريل من عام 2014 عملية عسكرية ضد سكان إقليم دونباس المعارضين للانقلاب الذي وقع في أوكرانيا في شهر شباط/ فبراير من نفس العام.

هذا وأعلن الرئيس الأوكراني الجديد فلاديمير زيلينسكي، في وقت سابق، أن بلاده مستعدة للتفاوض مع روسيا وتنفيذ اتفاقيات مينسك ولكن يجب أن تصبح أوكرانيا قوية وتضمن القدرة على الدفاع عن نفسها أولا.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني