2019 | 20:42 تشرين الأول 22 الثلاثاء
"او تي في": حتى سفراء الدول الذين التقاهم الحريري اكدوا على حق الجيش بفتح الطرقات مع حفظ حق المواطنين وحريتهم بالتظاهر في الساحات | وزير الدفاع الروسي: فرار نحو 500 شخص من المعتقلين في سجون مقاتلي داعش في الشمال السوري | "ال بي سي": لا صحة لاستقالة الحريري الليلة ويرفض تحرك أي طرف ضد أي طرف آخر على الارض | "الميادين": الاتفاق الروسي التركي يقضي بانسحاب الوحدات الكردية من منبج وتل رفعت وتسليمهما للجيش السوري | "ام تي في": جلسة لمجلس الوزراء ستُعقد في السراي يوم الخميس والحريري سيعمل على الإسراع في تطبيق المراسيم | جميع تلامذة صيدا سينزلون للتظاهر في صيدا غدا بالزيّ المدرسي كرسالة لوزير التربية | شهيب: إقفال المدارس والثانويات والمعاهد الرسمية والخاصة غداً الأربعاء بسبب الاستمرار في إقفال الطرقات | لافروف: بدءاً من 23 تشرين الاول ستدخل وحدات من الشرطة العسكرية الروسية لسحب المسلحين الأكراد خلال 150 ساعة | "ام تي في": المتظاهرون في صور يدعون للتظاهر غداً بكثافة في ساحة العلم ثمّ التوجه نحو مصرف لبنان | أردوغان: ليست لنا أطماع في الأراضي السورية ونحرص تماما على وحدتها | سامي الجميّل: قانون إسترداد الأموال المنهوبة موجود من الـ2017 "بجوارير مجلس النواب وبدو جلسة عامة واحدة بصير حقيقة شو منعكن تقرّوه على مدى سنتين؟" | بوتين: يجب إخلاء الأراضي السورية من الوجود العسكري الأجنبي |

السراج: لن أجلس مع حفتر مرة أخرى وخلال أيام سنسمع أخبارا جيدة

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 17 حزيران 2019 - 18:11 -

قال رئيس الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، فائز السراج، يوم أمس الأحد، إنه غير مستعد للجلوس مع خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) للتفاوض على إنهاء الهجوم المستمر منذ شهرين على العاصمة طرابلس.

وتشير تصريحات السراج لرويترز إلى وجود احتمالات ضعيفة لوقف إطلاق النار قريبا في معركة طرابلس التي يتمركز فيها السراج وحكومته.

وقال السراج: "لن التقي بحفتر مرة أخرى… لأنه أثبت بما لا يدع مجالا للشك أنه لا يمكن أن يكون شريكا في أي عملية سياسية".

والتقى السراج مع القائد العسكري السابق في جيش القذافي، في ست مناسبات خلال السنوات القليلة الماضية.

وكان آخر لقاء بين الرجلين في فبراير/ شباط بمدينة أبوظبي في إطار مساعي قوى أجنبية للتوصل لاتفاق لتقاسم السلطة بين حكومتي شرق وغرب ليبيا.

وقال السراج إن حفتر (75 عاما)، يحاول فقط كسب الوقت مشيرا إلى أنه أرسل طائرات لقصف العاصمة.

تحدث السراج بنبرة متحدية، وقال إن قواته التي تتألف من فصائل مسلحة من مدن في غرب ليبيا، ستواصل التصدي لحفتر. ويتوقع السراج أن يتحول حفتر إلى ديكتاتور مثل القذافي.

وقال السراج "هدفنا عسكري بالدرجة الأولى دفاعا عن العاصمة دفاعا على أهلنا وإبعاد حفتر… حققنا خطوات إيجابية ودخلنا في اليومين الماضيين في المرحلة الثانية من صد هذا الهجوم…وخلال أيام قادمة سنسمع أخبارا جيدة… هناك تقدم".

وكان السراج قد اقترح يوم الأحد عقد ملتقى ليبي للإعداد لانتخابات بنهاية العام داعيا إلى ضرورة اجتماع الليبيين للتغلب على الصراع على السلطة.

ورحبت بالفكرة كل من الأمم المتحدة، التي اقترحت مؤتمرا مشابها قبل اندلاع الحرب، والاتحاد الأوروبي. لكن نواب برلمان شرق ليبيا المتحالفين مع حفتر رفضوا المقترح.

وفي أحدث موجة من الاضطرابات التي تعصف بليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011، بدأت قوات شرق ليبيا التابعة للمشير المتقاعد خلفية حفتر عملية عسكرية من أجل "تحرير طرابلس من الإرهابيين"، في أبريل/ نيسان الماضي.

وتقول حكومة الوفاق إن هذه العملية ليست إلا محاولة للسيطرة على العاصمة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن حصيلة القتلى في الاشتباكات الدائرة حول العاصمة الليبية طرابلس، ارتفعت لتصل إلى 635 قتيلا حتى الآن، فيما أصيب أكثر من 3550 شخصا آخر، وأجبر 90 ألفا على مغادرة منازلهم.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تشهد ليبيا، الدولة الغنية بالنفط، نزاعات داخلية مختلفة، لكن الهجوم الذي أطلقته قوات حفتر الخميس شكل تدهورا واضحا بين السلطتين المتنازعتين على الحكم.

وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني