2019 | 08:57 تموز 23 الثلاثاء
عبدالله: في كل تصريح وموقف يُكرّرون الكتلة النيابية الاأبر والكتلة الوزارية الأقوى لكنّنا لن نُقارب هذه التوصيفات وسنترفع ولن ننزلق | إصابة 5 في بلدة تركية حدودية إثر إطلاق صاروخ من سوريا | علوش: لا أستبعد اعتكاف الحريري أو رُبّما استقالته فلا يوجد جدول أعمال حتّى الآن ما يعني إنعقاد جلسة للحكومة لم ينضج بعد | عدد القتلى بسبب السيول في الهند ونيبال وبنجلادش يتجاوز 300 | تعطل شاحنة على أوتوستراد نهر الكلب باتجاه بيروت | أسعار النفط ترتفع أكثر من 1 بالمئة بفعل مخاطر إيران | الحوثيون: الطيران المسيّر يُنفّذ عملية واسعة باتجاه قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط جنوب السعودية | بومبيو: الولايات المتحدة تعمل على بناء تحالف دولي لحراسة مضيق هرمز | قوى الأمن: توقيف 111 مطلوباً بجرائم مختلفة وضبط 934 مخالفة سرعة زائدة أمس | مصادر عسكرية لـ"الشرق الاوسط": الطائرة الليبية التي هبطت اضطرارياً في تونس تعرضت لعطل في جهاز الملاحة بالأقمار الصناعية ومنظومة الاتجاه فانحرفت عن مسارها | انقطاع الكهرباء عن العاصمة الفنزويلية كاراكاس ومناطق أخرى من فنزويلا | روكز لـ"الجمهورية": إسقاط الموازنة ليس سهلا وليس مقبولاً القول اليوم نريد إسقاطها بالكامل وبالنسبة الى تمرير مواد ظالمة فهذا ما لن نسمح به |

البعثة الهنغارية - اللبنانية تنهي اعمال التنقيب في قلعة فيليكس الاثرية في منجز

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 17 حزيران 2019 - 16:21 -

أتمت البعثة الاثرية الهنغارية - اللبنانية دراساتها وأعمال الحفر والتنقيب التي تجريها في قلعة " فيليكس" بالقرب من دير سيدة القلعة في منجز - عكار، لإبراز المعالم التاريخية والحضارية والأثرية للقلعة. وترأس المهمة العالم الاثري الهنغاري بلاز ماجور والدكتور هاني قهوجي، بمشاركة ماريان تاث، زافي مارك، كارلا شلالا، كريستال وهبي، بربرا ساغي، فيرونيكا بريك والدكتورة باتريسيا غنيمة.

واشار بيان للبعثة الى ان "الاعمال كانت بدأت في حزيران من العام الماضي برسم الخرائط وتحديد أماكن الكنائس واستكملت في ايار الماضي ببدء التنقيب والحفر. وأظهرت النتائج وجود بقايا معبد روماني في الموقع الحالي للقلعة، وكنيسة أولى من القرون الوسطى تظهر آثار إعادة إلاعمار فيها، ربما بعد ان تهدمت نتيجة الزلزال القوي الذي ضرب المنطقة في عام 1170. بالإضافة الى ذلك، تبين في المنطقة العليا من القلعة وجود ممر حول النصب التذكاري، وهذا الأخير لا يمكن الوصول إليه إلا من باب على الجانب الشمالي. وتتكون منطقة القلعة من ساحة كبيرة في الهواء الطلق تضم خزانات مياه وتحيط بها مجموعة من غرف السكن. وإلى الغرب من القلعة، كشفت الدراسة عن وجود ثلاثة منازل، يعود تاريخها إلى العصر الروماني البيزنطي، وآخر من العصور الوسطى أي الفترة الممتدة بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر".

ولفتت الى ان "الحفريات التي أجريت في الكنيسة الثانية الكائنة بين هذه المنازل، أظهرت أنها في الأصل منزل روماني تم تحويلها فيما بعد إلى كنيسة في العصر البيزنطي بين القرن الخامس والسادس، وذلك بتفكيك جداره الشرقي وإضافة حنية اليه". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني