2019 | 06:42 تموز 18 الخميس
مصادر سياسية لـ"الشرق الاوسط": اميركا وإسرائيل أوضحتا لروسيا أن أي اتفاق حول مستقبل سوريا يجب أن يشمل انسحاب القوات الإيرانية ليس فقط من سوريا ولكن من لبنان والعراق | مصادر وزارية لـ"الحياة": الحريري رفض وضع اقتراح إحالة حادثة قبرشمون على جدول أعمال أي جلسة لمجلس الوزراء إذا لم تأخذ المعالجات المنحى القانوني | "اللواء": اللجوء الى خيار المحكمة العسكرية في حادثة قبرشمون لا يزال يشكل محور أخذ ورد وان اللواء عباس ابراهيم يتابع مهمته | معلومات "اللواء": تمّ الاتفاق على فرض رسم استيراد بنسبة 3 بالمئة على السلع الخاضعة للضريبة على القيمة المضافة وان هذا الرسم أصبح بحكم المتوافق | مسيرة فلسطينية حاشدة في مخيم شاتيلا احتجاجًا على قرار وزارة العمل | "ال بي سي": الجيش يكثف دورياته في محيط المخيمات الفلسطينية في الضاحية الجنوبية وسط أوامر صارمة بتوقيف أي مخل بالامن | انتشار أمني كثيف في فرنسا يوم نهائي كأس الأمم الأفريقية بين الجزائر والسنيغال | سلامة: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان | البنتاغون: سنوقف تسليم أنقرة طائرات أف 35 ردا على شرائها منظومة أس 400 الروسية | المتحدثة بإسم البنتاغون: سيكون تداعيات كثيرة لقرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي اس 400 | "سكاي نيوز": وفاة شخص ثالث متأثرا بإصابته بالهجوم الذي استهدف نائب القنصل التركي في أربيل | البيت الأبيض: طائرات F35 لا يمكن أن توجد في نفس المكان مع منصة روسية لجمع المعلومات الاستخباراتية |

فرزلي: لبنان يراهن على المبادرة الروسية لإعادة السوريين

أخبار محليّة - الاثنين 17 حزيران 2019 - 12:48 -

أشار نائب رئيس مجلس النواب اللبناني النائب إيلي الفرزلي إلى أن لبنان يراهن على المبادرة التي تقدمت بها الدولة الروسية، والدور الروسي يندرج في وقف العراقيل التي توضع أمام عودة هؤلاء من قبل بعض الأطراف الدولية.

وقال الفرزلي في حديث خاص لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين، إن "لبنان يعمل ما بطاقته في ظل المعطى الخاص له لدفع الأمور باتجاه عودة النازحين النازحين السوريين إلى بلادهم، وقد أصبح العائدين على مدى هذه السنوات حوالي 282 ألف، والمسألة أن العدد كبير جدا، ونحن مراهنون على المبادرة الروسية والمجتمع دائما يعيرنا ماذا فعل الروس، وهذا أمر حقيقة فيه تحدي للقدرة الروسية في معالجة الأمر خصوصاً أن لروسيا مصداقية في المجتمع الدولي وايضاً لها مصداقية لدى الدولة السورية ولدى لبنان لأن ندخل في مفاوضات تؤدي إلى عودة النازحين".

وأضاف: "لبنان يراهن على المبادرة الروسية، التي حتى تاريخه ومنذ بدء الكلام عنها لم يتم أخذ إجراءات عملية فعلية وهذا أمر أعتقد غير صحي لهذه المسألة".
وأكد الفرزلي على حتمية تقدم المبادرة الروسية، وقال: "مؤمن بأن الدولة السورية بحاجة لمواطنيها ومؤمن بأن روسيا تملك النية الصادقة وأن لبنان هو أيضا معني بهذا الموضوع، بقي دور روسيا لدى المجتمع الدولي بوقف العراقيل التي توضع أمام عودة هؤلاء من قبل بعض الأطراف الدولية لإستثمار النازح السوري في مشاريع متعددة سياسية وغير سياسية وأيضا هناك مسألة التمويل التي لا بد من أن يوجد لها السبل الآيلة لتأمينها".
وتابع: "لا يوجد انقسام بين اللبنانيين حول بقاء النازحين السوريين وعدم العودة، اللبناني الذي يقول أنه ضد العودة هو شخص لا قيمة له في مجتمعه ويعتبر خائن لبلده، العودة ضرورية وهي مسألة وجودية للكيان اللبناني وهذا الوجود النازح لأهلنا السوريين وأصر على كلمة أهلنا هو ضرر فادح جداً للبنانيين وللسوريين".
وشدد الفرزلي على أنه لا يوجد أي خطابات عنصرية في لبنان وأن هناك بعض الخطابات التي تتحدث عن الحاجة الملحة الضرورية للعودة، بحيث أن لبنان لم يعد باستطاعته تحمل هذا النزوح، ولا يوجد شيء اسمه عنصري على الإطلاق.
واردف: "أساسا عندما أتى السوري النازح إلى لبنان وخرجت بعض الخطابات من قبل بعض المسؤولين السياسيين في لبنان وتحدثت عن ضرورة بناء مخيمات على الحدود بحيث تأخذ بعين الإعتبار الجوانب البيئية والصحية والأمنية بعين الإعتبار قامت الدنيا وتحدثوا عن العنصرية لأنه كان لدى هؤلاء مشاريع إستثمار الوجود السوري بمشاريع سياسية ضد الدولة السورية وضد بعض المكونات اللبنانية، هؤلاء أيضا هزموا شر هزيمة وأصبحوا وراءنا ونحن نفتش عن السبل الواضحة التي تعيد الأمن والاستقرار لبلدنا".
وختم قائلا: "نعول تعويلا كبيرا على المبادرة الروسية وهذا موضوع تحدي كبير أيضا في المجتمع الدولي الذي يحاول أن يغمس من هذه القناة".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني