2019 | 13:30 أيلول 18 الأربعاء
باسيل عرض مع مستشار الامن القومي الالماني في برلين وضع المنطقة وما حصل بجنوب لبنان اخيرا واتفقا على ضرورة الالتزام بالقرار 1701 وتثبيت التهدئة | تاس نقلا عن مساعد للكرملين: أي تحرك يمس إيران قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط | إنترفاكس نقلا عن مساعد للكرملين: زعزعة استقرار الشرق الأوسط بما فيه إيران سيكون أسوأ سيناريو محتمل | بدء لقاء الأربعاء النيابي في عين التينة برئاسة بري | تفجير انتحاري داخل مبنى حكومي في شرق أفغانستان | مكتب ماكرون: الرئيس الفرنسي سيلتقي أمير قطر في باريس في 19 أيلول | تريدويب: سندات لبنان الدولارية تقفز بعدما قال وزير المالية السعودي إن الرياض تجري محادثات مع الحكومة بشأن دعم مالي والإصدار المستحق في 2037 يرتفع نحو سنتين | أردوغان: أنقرة ستُنفّذ خططها إذا لم يتم التوصل إلى نتيجة في المحادثات مع واشنطن بشأن المنطقة الآمنة في سوريا خلال أسبوعين | قماطي قبيل الجلسة: سيتم البحث في الخرائط لمواقع المقالع والكسارات اي انه لم يتم بعد الاتفاق على المواقع | وزير المالية السعودي: نجري محادثات مع الحكومة اللبنانية بشأن تقديم دعم مالي | رئيس الأمن القومي الإيراني: لا نسعى للتصعيد لكن ردّنا على أي هجوم سيكون ساحقاً | قوى الامن: مفرزة سير بيروت الاولى تحجز عدداً من الفانات بمخالفات متعددة |

موت السلطات الفكرية والجامعية في لبنان

باقلامهم - الاثنين 17 حزيران 2019 - 06:23 - نسيم الخوري (نسر حرمون)

لطالما كان الفكر أو الحبر العربي ملجوماً بسلطات ثالوث الجسد المقدّس وأعني بها الجنس والسياسة والدين. كانت السلطات المتداخلة والمتكاملة بهذا الثالوث قويّة ومازالت تضبط المجتمعات بالرقابة القانونية في النظام أو بالرقابة الشعبيّة المحافظة والفاعلة في العقول والسلوك وردود الفعل العفوية القاسية. كانت ردود الأفعال تسبق غالباً أو تتجاوز في تصويبها للأمور السلطات والقوانين فتربكها عند الردع والإيذاء وربّما الإغتيال قبل أن يصل القاضي الى قوس العدالة بحثاً عن العدالة القانونية. تفاقمت مؤخّراً معضلة العلاقة الملتبسة بين الفكر والكفر أو بين التفكير والتكفير في ربيع العرب.
أبحث عبر هذه الإستهلالية عن العلاقات التي ترعى العلاقات بين السلطات العربيّة والحبر وبينها وبين اللسان العربي أو الفكر أو الثقافة بإعتبارها وجهات للإصلاح والتطوّر لكنّها ما زالت كلّها وسائل مشابهة للمواد السريعة الذوبان. تموت النصوص الجميلة والقويّة المتوخيّة التغيير بسرعة هائلة أو تختفي وترذل أو لا تقرأ وحتّى لا تسمع. ولهذا يفقد مصطلح الفكر وتراثه تباعاً دون تأثيره الذي يبشّر به دعاة التغيير بالمراهنة أو المراكمة من حوله وعليه كظاهرة تطوير الشعوب.
أكتب هذا النص تحديداً وفي ذهني لبنان المزروع بالحريّات والديمقراطيات المستوردة الجذّابة كما الموضة . فيه ولدنا ونشأنا متشاوفين بديمقراطيتنا وحريّاتنا الشكليّة التي لم يعد لها من وزن كبير. إلتهمنا التجاذب والتنافس والصراع والتفسّخ في المفاهيم بما تخطّى مثلّث الجنس والسياسة والدين وأشكالها ومراميها. وهناك تشظيات تتجاوز التفكير في ما وصلت إليه مفاهيم السياسة والحكم والمناصب والحصص والأرض والشعب. هناك توزع وطني هائل وتقاذف إعلامي وسياسي وتطاول في مسائل المعتقد والإيمان. وهناك حراك ورفض عارم لواقع مر يقابله صمت رسمي مريب.
وهنا مثالان :
1- عدد القضاة في لبنان ٥٠٠ قاضٍ يتوزعون بين الطوائف في إستنسابية خاضعة إلى «الحصانة» السياسية التي تمتع بها بعضهم. إستنسخ لبنان الثورة الفرنسية في فصل السلطات الثلاث بالشكل لأنّ القضاء لم يتمكّن أن يحافظ على إستقلاليته عن السلطتين
التنفيذية والتشريعية. قضاة لبنان اليوم مضربون ومهدّدون وكأنّنا في متاهة السلطات الأخرى اللامنتهية.
2- تضمّ الجامعة اللبنانية 80874 طالبًا و5467 أستاذًا و2834 موظّفًا، ونحن بحاجة لتوظيف أكثر من ألف موظف لتسيير 19 كلية ومعهدًا منتشرًا في 64 مركزًا على مساحة لبنان. الجامعة أيضاً في إضراب مفتوح بعدما خرّجت القضاة والمهندسين والأطباء والضباط والنواب والوزراء والسلطات اليابسة والمذولة صلبة تعاقب اليوم كبار أساتذتها ومفكّريها وترذلهم بمعاشاتهم وصندوق تعويضاتهم ووو... لا قيمة للفكر والحبر وللجامعة في لبنان
لماذا؟
لأنّ دولة لبنان استوردت 45 جامعة خاصة ومعهداً من أنحاء الأرض، فتوزّعت طائفياً في أنحاء لبنان وصارت الجامعة تفرّق الأجيال ولا تجمعها. وكأن المكان أو الحيّز الجغرافي اللذيذ في لبنان أفرغ أو أسقط حيث لا أرصفة ولا أمكنة فكرية تسمح لك بالكتابة أو بالسير أو بالتفكير أو بالتأمّل ولا حتّى بالإحتجاج. مدان إن كنت مستقلاً، وتصوّب نحوك السهام والأقاويل وملفّات التحقير ما أن تتجاوز حدودك بالتصويب. تجمعات أحزابٍ طائفية تتقاتل في النهار وتتحاصص في الليل وفي الخارج. لكلّ حزب منطقته وعقيدته ونشيده وعلمه ولونه وجيشه الجاهز ولباسه العسكري الخاص وأسلحته الظاهرة والمخفيّة، وله شكله وهندامه بما فيها لحيته وله أيضاً مدرسته ولغته ومناهجه وأماكن عبادته ومسابحه وله جامعته إن لم نقل جامعاته وله مصارفه وإذاعته وشاشته وبرامجه وله ميزانياته وحصصه في الوزارة والبرلمان والإدارات وله دولته الخارجية ومموّلوه وإعلاميوه وممثلوه في الجامعات والروابط والجمعيات. أمأ العلاقات بين رئيس الحزب وكتّابه ومفكّريه ووزرائه ونوابه فهي محكومة بالنظرة إليهم كموظفين أحاديين تفتح لهم المواقع وأبواب السلطات الأمنية والقضائية لمجابهة أي مواطن أو جهة رافضة أوناقدة ومعترضة. يستلّ زعماء الطوائف تهم القدح والذم في بلدٍ بات الشعر فيه جريراً والفرزدق وصارت مساحته حفراً وثقوب مغاور فساد لا قرار لها.
ما زال يغري المفكّرين طرح الأسئلة النقدية، إذ تنداح الأوطان والسلطان، مع اليقين الذي يشارف الحقيقة بأنّها أسئلة لا قيمة لها مهما كانت صائبة، ولأنها أسئلة سبق طرحها المفكرون في الغرب لكن طرحها اليوم لا قيمة له. قد يكون الكاتب الفرنسي ريجيس دوبريه Régis Debray جريئاً في عندما نعى سلطات الفكر والكتابة في كتابه الصادر منذ أربعة عقودٍ بعنوان " السلطات الفكرية في فرنسا ""Le Pouvoir intellectuel en France. ومع أنّني مقبل على قراءة هذا السقوط الفرنسي سأتعكّز على حبره لفهم الحافة العليا التي يتمايل فوقها لبنان واللبنانيون وربّما العرب والعالم بين المتناقضات التي لا آفاق ظاهرة لها بوضوح، وتغمرني القناعة بأنّ سلطات الفكر هي مثلث الأوطان وفيها لبنان.

نسيم الخوري (نسر حرمون)

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني