2019 | 19:39 تموز 16 الثلاثاء
فرنسا وبريطانيا ومصر والإمارات وأميركا وإيطاليا تبدي قلقها بشأن العنف حول العاصمة الليبية طرابلس | إشكال بين شبان من الديموقراطي وعرب خلدة جرح خلاله الشيخ عمر غصن ويسمع الآن إطلاق نار في المنطقة | الخازن: أدخلنا الأقوياء في الفراغ الرئاسي سنتين ونصف وفي الفراغ الحكومي أشهر وبالرغم من ذلك صمد اللبنانيون | ابو الحسن: التوصية التي تدعو للتمديد 6 اشهر لقطع الحساب مخالفة للدستور وهروب من انعقاد مجلس الوزراء وبالتالي التعطيل | الحريري عن اعطاء مهلة 6 اشهر للحكومة لانجاز قطع الحساب: "كل شي بيجيب التوافق نحنا منمشي في" | ميشال ضاهر: الموازنة لم تمسّ المحميات السياسية ولم تتّخد قرارًا بوقف التهريب وهي ليست أكثر من وثيقة إعلان للعجز والفشل | بريطانيا: إرسال السفينة الحربية إلى الخليج تحركات روتينية ومجدولة منذ فترة | معلومات الـ"او تي في": تقدم ايجابي بالنسبة للطرح المتعلق باعطاء الحكومة مهلة 6 اشهر لانجاز كل قطوعات الحسابات | مشاورات جانبية بين الحريري وجريصاتي وحسن خليل | عدوان ردا على الحريري: اذا كانت ممارستنا لدورنا النيابي تشكل ازعاجا فهذا ليس مشكلتنا | جابر : الأهم في هذه الأزمة التي يعيشها لبنان هو أن نبذل جهدنا لإستعادة الثقةالمفقودة ولا نستطيع استعادتها في ظل هذه الأوضاع | الحريري: طلب صندوق النقد الدولي تحرير صرف الليرة وزيادة 5000 ليرة على صفيحة البنزين ورفع الـ"TVA" ونعمل مع المؤسسات الدولية على مصلحة لبنان |

كيف يؤثّر الانترنت على دماغك؟

متفرقات - الأحد 16 حزيران 2019 - 11:40 -

لا شك في أنّ دخول الإنترنت إلى مجتمعاتنا أثّر بشكل كبير على حياتنا الاجتماعية والمهنية، لكن شيئاً واحداً لا يزال العلماء غير متأكدين منه: كيف تؤثر الشبكة العنكبوتية على أدمغة البشر؟

في مراجعة جديدة أجراها باحثون من 5 جامعات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا، حاول الباحثون معرفة هذا التأثير، وتقول النظرية إن المرونة العصبية - أو قدرة الدماغ على التغيير الهيكلي مع مرور الوقت - تعني أن التجارب والدروس التي نستفيدها من استخدام الإنترنت يمكن أن يكون لها تأثير كبير، بحسب موقع "ميديكال نيوز توداي".

وشارك في هذا البحث باحثون من جامعة هارفارد في بوسطن، وجامعة سيدني الغربية في أستراليا، وكلية كينجز كوليدج بالمملكة المتحدة، وجامعة أوكسفورد وجامعة مانشستر استنتاجاتهم في مجلة العالم للطب النفسي.

تعدّد المهام وتغييرات الذاكرة

نظر الباحثون أولاً في تعدد المهام الرقمية. وأظهرت الأدلة أن القيام بأشياء متعددة عبر الإنترنت، لم يحسن قدرة الأشخاص على القيام بمهام متعددة في أي مكان آخر. وفي الواقع، يمكن أن يجعل الناس أكثر عرضة للانتباه إلى الانحرافات الجديدة.

ويوضح الباحث جوزيف فيرث "إن تدفق عدد لا يحصى من المطالبات والإشعارات من الإنترنت، يشجعنا على الاستمرار في الاهتمام المنقسم، الأمر الذي قد يقلل بدوره من قدرتنا في التركيز على مهمة واحدة".

ودرس فريق البحث الذاكرة، فبينما اضطرت الأجيال السابقة إلى تخزين الحقائق عقلياً، يمكن للإنسان الحديث الآن ترك المحتوى الواقعي على الإنترنت. وقد يوفر هذا في الواقع بعض الفوائد للدماغ، مما يسمح له بالتركيز على مهام أخرى أكثر طموحاً، كما يرى الباحثون.

التحسينات الاجتماعية أو المشاكل

كان التفاعل الاجتماعي عنصر البحث الأخير، ووجد الفريق أن الدماغ يبدو أنه يعالج التفاعلات عبر الإنترنت، بطريقة مشابهة بشكل مدهش للتفاعلات في الحياة الواقعية.

وقد يكون هذا مفيداً لكبار السن الذين يعانون من مشاعر العزلة. لكن من ناحية أخرى، يبدو أن الشباب أكثر عرضة للعواقب الاجتماعية التي تنشأ عن التفاعلات عبر الإنترنت، مثل ضغط الأقران ومشاعر الرفض.

وأخفقت المراجعة في إيجاد صلة سببية بين استخدام الإنترنت وضعف الصحة العقلية. ومع ذلك، لاحظ الباحثون أن التطورات في وسائل الإعلام الاجتماعية قد تعمل كشكل من أشكال العلاج للشباب الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني