2019 | 12:53 تموز 24 الأربعاء
اللواء إبراهيم: إحالة ملف قبرشمون للمجلس العدلي دونه وضعيات ومعطيات لم يتم الانتهاء من بحثها والأبواب غير موصدة تماماً أمام الحلول | بطيش من مؤتمر نهر الحاصباني الوزاني: لبنان لا يستفيد كفاية من ثروته المائية ومن الحاصباني تحديداً | ريا الحسن من المجلس الاقتصادي الاجتماعي: معالجة ملف المخدرات بالتعاون مع وزارة الصحة والوزارات المعنية من الأولويات بالنسبة لي | وزير الدفاع الإيراني ينفي إسقاط واشنطن أي طائرة إيرانية مسيرة | قماطي من السراي: ما أعلنه اتحاد بلديات الضاحية في موضوع النفايات قديم وبحثنا في المشكلة بعمق التي ليس لها خلفية سياسية | وصول بو صعب الى السراي للمشاركة في الاجتماع الثاني الذي يترأسه الحريري لبحث أزمة النفايات | شارل عربيد: لا إمكانية للإستمرار من دون عمليّة إصلاحية في البلد | الخارجية الألمانية: من المبكر الحديث عن المشاركة في البعثة البحرية الأوروبية لتأمين مضيق هرمز | أبو فاعور: حريصون على تنظيم قطاع تعبئة المياه وتتبّع مصادرها وتعبئتها وتخزينها ونقلها حفاظاً على صحة المواطن | الاتحاد الأوروبي ينفي تقديم أي دعم لقوات الأمن أو الدعم السريع في السودان: المهم دخول البلد مرحلة الانتقال السياسي من دون تأخير | التحكم المروري: تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه المدينة الرياضية وحركة المرور كثيفة في المحلة | أنباء عن محاولة انقلابية في السودان واعتقالات وسط ضباط الجيش والمدنيين |

ترزيان يقترح حلا موقتا لتخفيف حدة الروائح في بيروت

أخبار محليّة - السبت 15 حزيران 2019 - 21:17 -

اقترح النائب هاكوب ترزيان "حلا موقتا" للتخفيف من حدة الروائح "في دائرة بيروت الأولى"، يقضي بتغطية القسم المكشوف من المجارير الواقعة بجانب مصب نهر بيروت ومرفأ الصيادين في برج حمود، ومد قساطل إلى عمق البحر في المكانين، و"تنفيذ ذلك أيضا في منطقة نهر الموت".

جاء ذلك في بيان قال فيه: "على أثر زيارتي لمجلس الإنماء والإعمار، حيث اطلعت على المشاكل الموثقة لديه في خصوص شدة الروائح في دائرة بيروت الأولى، وإلى حين الإنتهاء من إنشاء محطة تكرير المياه الآسنة في برج حمود، وجدت أنه من الضروري تقديم اقتراح وحل موقت للتخفيف من حدة الروائح وقوتها عبر تغطية القسم المكشوف من المجارير الواقعة بجانب مصب نهر بيروت ومرفأ الصيادين في برج حمود، ليصار إلى تطبيق نموذج منطقة المنارة في بيروت، بالقرب من مرفأ الصيادين، والذي يقضي بمد قساطل إلى عمق البحر في المكانين الآنف ذكرهما، وتنفيذ ذلك أيضا في منطقة نهر الموت".


وإذا أكد أن "ذلك يشكل حلا موقتا"، شدد على "ضرورة العمل على معالجة مسألة تفريغ الشاحنات مخلفات المواشي في الكرنتينا وإزالة تعديات المسالخ والدباغات على مجاري صرف مياه الشتاء والمياه الآسنة وإزالة التعديات من قبل المؤسسات المتواجدة على ضفاف نهر بيروت، والتي ترمي الملوثات في النهر".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني