2019 | 07:26 كانون الأول 16 الإثنين
قطع السير على اوتوستراد المنية بالاتجاهين بالقرب من البلدية | جميع الطرقات ضمن نطاق زغرتا سالكة | التحكم المروري: طريق ضهر البيدر وترشيش زحلة سالكة من دون اي عوائق | طرقات مقطوعة: ساحة النور والبداوي في طرابلس جسر المحمرة مفرق البيادر مستديرة العبدة مفرق ببنين مفرق البحصة مفرق منيارة مفرق كفرملكي وساحة حلبا | الطرقات المقطوعة بسبب تراكم الثلوج: عيون السيمان حدث بعلبك عيناتا والارز | جميع الطرقات ضمن نطاق محافظة البقاع سالكة واوتوستراد صور صيدا باتجاه بيروت سالك بالاتجاهين | بري لـ"الأخبار": يجب تشكيل حكومة سريعاً وإلا سنكون أمام منزلقات خطيرة وأحذر من مجاعة | تحرك تركي ـ قطري دعماً للسراج أمام تقدم حفتر | التحكم المروري: قطع السير على اوتوستراد البلمند المسلك الغربي | التجكم المروري: قطع السير على اوتوستراد البداوي بالاتجاهين | عودة الهدوء الى وسط بيروت بعد انتشار كثيف للقوى الامنية | ال بي سي: الجيش اللبناني انتشر على كل مخارج الضاحية باتجاه بيروت لمنع اي احتكاك بين مناصري حزب الله وامل والمتظاهرين وذلك بالتفاهم مع قيادتي امل وحزب الله |

ترزيان يقترح حلا موقتا لتخفيف حدة الروائح في بيروت

أخبار محليّة - السبت 15 حزيران 2019 - 21:17 -

اقترح النائب هاكوب ترزيان "حلا موقتا" للتخفيف من حدة الروائح "في دائرة بيروت الأولى"، يقضي بتغطية القسم المكشوف من المجارير الواقعة بجانب مصب نهر بيروت ومرفأ الصيادين في برج حمود، ومد قساطل إلى عمق البحر في المكانين، و"تنفيذ ذلك أيضا في منطقة نهر الموت".

جاء ذلك في بيان قال فيه: "على أثر زيارتي لمجلس الإنماء والإعمار، حيث اطلعت على المشاكل الموثقة لديه في خصوص شدة الروائح في دائرة بيروت الأولى، وإلى حين الإنتهاء من إنشاء محطة تكرير المياه الآسنة في برج حمود، وجدت أنه من الضروري تقديم اقتراح وحل موقت للتخفيف من حدة الروائح وقوتها عبر تغطية القسم المكشوف من المجارير الواقعة بجانب مصب نهر بيروت ومرفأ الصيادين في برج حمود، ليصار إلى تطبيق نموذج منطقة المنارة في بيروت، بالقرب من مرفأ الصيادين، والذي يقضي بمد قساطل إلى عمق البحر في المكانين الآنف ذكرهما، وتنفيذ ذلك أيضا في منطقة نهر الموت".


وإذا أكد أن "ذلك يشكل حلا موقتا"، شدد على "ضرورة العمل على معالجة مسألة تفريغ الشاحنات مخلفات المواشي في الكرنتينا وإزالة تعديات المسالخ والدباغات على مجاري صرف مياه الشتاء والمياه الآسنة وإزالة التعديات من قبل المؤسسات المتواجدة على ضفاف نهر بيروت، والتي ترمي الملوثات في النهر".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني