2019 | 19:35 تشرين الثاني 17 الأحد
مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهر وجرح 32 آخرين في اشتباكات على أحد الجسور الاستراتيجية في بغداد | الشرطة البريطانية توجه اتهاما رسميا لأحد عناصر داعش المرحلين من تركيا بالضلوع في الإعداد لهجمات إرهابية | بارود للـ"ال بي سي": هناك ممانعة حتى الآن في ما خص تشكيل الحكومة وما من شيء يدل على وجود ليونة للتعاطي بطريقة مختلفة مع الشارع | عدد كبير من المتظاهرين يتوافدون الى ملعب فؤاد شهاب في جونية | العربية: الاشتباكات مستمرة بين الأمن والمتظاهرين في مدينة شيراز الإيرانية وإحراق مصارف فيها ومركز للشرطة | الدفاع المدني: قتيلة جراء حادث صدم بمحاذاة الطريق البحري في العقيبة كسروان | البيت الأبيض للعربية: نرصد قتل المتظاهرين على يد القناصة في العراق | تجمع في ذكرى مرور شهر على الثورة وساحة الشهداء إمتلأت | إيرانيون يتظاهرون أمام سفارة بلادهم في اليونان | "سكاي نيوز": سقوط 3 قذائف صاروخية في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد | دوي انفجارات في بغداد وإطلاق صافرات الإنذار داخل المنطقة الخضراء | إصابة أكثر من 37 متظاهرا بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع قرب جسري الشهداء والأحرار وسط بغداد |

كادت تصاب بالعمى بسبب "تشيز برغر"!

متفرقات - السبت 15 حزيران 2019 - 20:42 -

تعرضت موظفة في سلسلة مطاعم "ماكدونالدز" للوجبات السريعة في أستراليا إلى هجوم لم تتوقعه، خلال عملها في أحد منافذ البيع، الأمر الذي كاد أن يفقدها بصرها طوال العمر.

فقد هاجم أحد الزبائن كيمبرلي فريند، العاملة في "ماكدونالدز"، من خلال رشها بطفاية حريق، عقب شجار معها على سعر شطيرة "تشيز برغر"، وذلك في مدينة ملبورن.

وذكرت تقارير صحفية محلية، أن الهجوم على الموظفة جاء بعد أن ارتفع صوت مجموعة من الرجال كانوا داخل سيارة على المرأة، خلال نقاشهم معها بشأن سعر الشطيرة.

وبعد نحو 10 دقائق من انصرافهم، عادوا مجددا، وتناول السائق طفاية الحريق ورشها في وجه العاملة بينما كانت الأخيرة تستند بكلتا يديها على حافة شباك البيع في أحد منافذ البيع.

والتقطت كاميرات المراقبة في المكان تفاصيل ما جرى للعاملة البالغة من العمر 21 عاما، السبت، وبدت مغطاة بسحابة بيضاء من المواد الكيميائية.

ونقلت كيمبرلي إلى المستشفى، بعد أن شعرت للحظات أنها تكاد لا ترى شيئا، إلى حين تمكنت من استرداد بصرها بعد إزالة المواد الكيمائية الجافة التي علقت في وجهها.

وقال ستيف فريند والد كيمبرلي، إن المهاجمين استخدموا طفاية حريق منزلية صغيرة تحتوي على مواد كيميائية جافة، ومن شأن هذه المواد أن تشكل خطورة على حياة الإنسان.

وقالت كيمبرلي إن الرجال بدأوا أولا بمساومتها بشأن سعر الشطيرة، ومن ثم أخذوا في والتحرش بها لفظيا، قبل أن تصرفهم، ليعودوا لاحقا ويعتدوا عليها بطفاية الحريق.

ولا تزال الشرطة تحقق في الحادث، وتحاول تحديد مكان المتورطين عن هذا الهجوم.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني