2019 | 20:22 تموز 16 الثلاثاء
ترامب: الوضع مع تركيا شديد التعقيد ونحن في اتصال مع الجانب التركي | جريصاتي للـ"او تي في": الرئيس بري اقتنع باعطاء الحكومة مهلة 6 اشهر لانجاز قطوعات الحسابات والصيغة المقترحة سيصوت عليها الخميس | سلام للـ"ام تي في": سمعنا كلام واضح برغبة السعودية في توطيد العلاقة مع لبنان ودعم وحدته الوطنية بشتى الوسائل وهذا هو جوهر إتفاق الطائف | الحزب الديمقراطي اللبناني: ما حصل في خلدة هو اشكال فردي ولا علاقة للحزب فيه لا من قريب ولا من بعيد | ترامب: نريد أن تخرج إيران من اليمن | بومبيو: إيران قالت إنها مستعدة للتفاوض حول برنامجها الصاروخي | فرنسا وبريطانيا ومصر والإمارات وأميركا وإيطاليا تبدي قلقها بشأن العنف حول العاصمة الليبية طرابلس | إشكال بين شبان من الديموقراطي وعرب خلدة جرح خلاله الشيخ عمر غصن ويسمع الآن إطلاق نار في المنطقة | الخازن: أدخلنا الأقوياء في الفراغ الرئاسي سنتين ونصف وفي الفراغ الحكومي أشهر وبالرغم من ذلك صمد اللبنانيون | ابو الحسن: التوصية التي تدعو للتمديد 6 اشهر لقطع الحساب مخالفة للدستور وهروب من انعقاد مجلس الوزراء وبالتالي التعطيل | الحريري عن اعطاء مهلة 6 اشهر للحكومة لانجاز قطع الحساب: "كل شي بيجيب التوافق نحنا منمشي في" | ميشال ضاهر: الموازنة لم تمسّ المحميات السياسية ولم تتّخد قرارًا بوقف التهريب وهي ليست أكثر من وثيقة إعلان للعجز والفشل |

بلدية روما تقف ضد احتكار بيع المياه وتضع محطات تعبئة مجانية

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 15 حزيران 2019 - 09:50 -

اتخذت بلدية روما اجراءات صارمة لمنع احتكار المياه وبشكل خاص للسياح في فصل الصيف الحار.

فقد وضعت البلدية 80 محطة توفر مجانا المياه العادية والغازية في جميع الأماكن السياحية والاماكن المكتظة.

واتخذت الإجراءات بعد شكاوى تقدمت بها منظمات حماية المستهلك، وأكدت ان زجاجة المياه يصل سعرها في الأماكن السياحية الى 3 يورو.

ووزعت البلدية العام الفائت لمواجهة الاحتكار، مجانا اكثر من مليون زجاجة ماء ما أدى الى انخفاض قيمتها الى 60 سنت.

كما نظمت البلدية حملة إعلامية حول المياه الصالحة للشرب في المنازل والفنادق واشارت الى ان جميع مياه نوافير العاصمة صالحة للشرب أيضا.

وفي لقاء مع الصحافة الأجنبية في روما، قالت رئيسة البلدية فرجينيا رادجي: "يوجد في روما خمسون نافورة ضخمة ومئات من النوافير المتوسطة وأكثر من 2000 نافورة مخصصة لشرب العمارة، وفي روما المياه متوفرة أكثر من أي مدينة أخرى في العالم، وكلها صالحة للشرب". بعد التصريح، بدا السياح يقصدون النوافير ومحطات المياه ليتزودوا بها.

هذا وتمثل إيطاليا رابع أكبر دولة سياحية في العالم حيث يصل عدد السياح فيها سنويا الى ما يقارب 48 مليون سائح، أي ما يزيد على ثلثي عدد سكانها البالغ 60 مليون نسمة.

وأعادت إيطاليا بناء صناعة سياحية قوية منذ نهاية تسعينات القرن الماضي تدر على البلاد حاليا 136 مليار يورو سنويا. اكثر من مليار يورو تصرف على شراء مياه الشرب، لكنه بعد اتخاذ القرار في روما ومدن اخرى سينخفض المبلغ كثيرا .
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني