2019 | 10:55 تشرين الأول 18 الجمعة
الوكالة الوطنية: قطع الطريق عند مفرق خريبة الجندي وأغلقوا الطريق بالسيارات | مصدر حكومي لـ"مستقبل ويب": الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين | المتظاهرون يتوجهون من ساحة رياض الصلح إلى شوارع بيروت وهم يحملون الأعلام اللبنانية ويهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام" | مخزومي للـ"ال بي سي": لقد خرّبوا البلد والحكومة يجب ان تكون بعيدة من السياسة وان تكون حكومة تكنوقراط | قطع الطريق محلة جسر الصفير باتجاه المطار | التحكم المروري: قطع الطريق البحرية أنفة البترون عند مفرق شكا | المتظاهرون يجولون في احياء وسط بيروت بمواكبة امنية وعددهم بصل الى نحو الف | عدد من الشبان قطعوا طريق السانت تيريز - الحدت بالإطارات المشتعلة بالاتجاهين | المتظاهرون في طرابلس قطعوا الطرق المؤدية الى مستديرة عبد الحميد كرامي | اتحاد نقابات العمال دعا للنزول الى الشارع: دفاعا عن لقمة العيش والكرامة الوطنية | قطع طريق الحكمة الأشرفية | اوتوستراد البترون ما زال مقفلا وكلمات من الشباب البترون عبرت عن المعاناة |

بلدية روما تقف ضد احتكار بيع المياه وتضع محطات تعبئة مجانية

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 15 حزيران 2019 - 09:50 -

اتخذت بلدية روما اجراءات صارمة لمنع احتكار المياه وبشكل خاص للسياح في فصل الصيف الحار.

فقد وضعت البلدية 80 محطة توفر مجانا المياه العادية والغازية في جميع الأماكن السياحية والاماكن المكتظة.

واتخذت الإجراءات بعد شكاوى تقدمت بها منظمات حماية المستهلك، وأكدت ان زجاجة المياه يصل سعرها في الأماكن السياحية الى 3 يورو.

ووزعت البلدية العام الفائت لمواجهة الاحتكار، مجانا اكثر من مليون زجاجة ماء ما أدى الى انخفاض قيمتها الى 60 سنت.

كما نظمت البلدية حملة إعلامية حول المياه الصالحة للشرب في المنازل والفنادق واشارت الى ان جميع مياه نوافير العاصمة صالحة للشرب أيضا.

وفي لقاء مع الصحافة الأجنبية في روما، قالت رئيسة البلدية فرجينيا رادجي: "يوجد في روما خمسون نافورة ضخمة ومئات من النوافير المتوسطة وأكثر من 2000 نافورة مخصصة لشرب العمارة، وفي روما المياه متوفرة أكثر من أي مدينة أخرى في العالم، وكلها صالحة للشرب". بعد التصريح، بدا السياح يقصدون النوافير ومحطات المياه ليتزودوا بها.

هذا وتمثل إيطاليا رابع أكبر دولة سياحية في العالم حيث يصل عدد السياح فيها سنويا الى ما يقارب 48 مليون سائح، أي ما يزيد على ثلثي عدد سكانها البالغ 60 مليون نسمة.

وأعادت إيطاليا بناء صناعة سياحية قوية منذ نهاية تسعينات القرن الماضي تدر على البلاد حاليا 136 مليار يورو سنويا. اكثر من مليار يورو تصرف على شراء مياه الشرب، لكنه بعد اتخاذ القرار في روما ومدن اخرى سينخفض المبلغ كثيرا .
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني