2019 | 14:29 تموز 21 الأحد
قيادي في "فتح": قرار وزير العمل اللبناني فيه نكهة ترامب الأميركية لتهجير الفلسطينيين وردّ الفعل الفلسطيني مُبرّر ولن يتوقف | لجنة أطباء السودان المركزية: قوات الدعم السريع سببت وفاة شاب بعد تعرضه للتعذيب وسط السودان | المصرية للمطارات: قرار "البريطانية" تعليق رحلاتها للقاهرة سياسي وغير مبرر | "سكاي نيوز": لجنة التحقيق السودانية في أحداث فض اعتصام القيادة العامة تسلم نتائج تحقيقها للنائب العام | ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم مسلح وتفجير شمال غرب باكستان لـ 9 قتلى و30 مصاباً | الجيش الليبي يعلن إسقاط طائرة تركية مسيرة في منطقة عين زارة في طرابلس | مصدر عسكري ليبي: مقتل 8 جنود من الجيش الوطني جراء غارة تركية في طرابلس | وسائل إعلام سعودية: قوات التحالف شنّت غارات على مواقع لمقاتلين حوثيين بصعدة مما أدى لمقتل عدد منهم | سانا: سقوط قذيفة على سيارة مدنية في منطقة سعسع في ريف دمشق الغربي | الحكومة البريطانية: لا نريد التصعيد مع إيران لأنه لا يصب في مصلحة أي من الدول | الخارجية البريطانية للحدث: اختطاف إيران للسفينة البريطانية غير مقبول والسفينة حديثة وعمرها سنة | "الحرة": وفد من دول خليجية يصل إسرائيل |

علماء يكتشفون حجم "الفقاعة الوقائية" للنساء الحوامل

متفرقات - السبت 15 حزيران 2019 - 08:17 -

كشفت نتائج دراسة حديثة أن النساء الحوامل أكثر وعيا بالخطر على أطفالهم المستقبليين، إلى درجة أنهن يحرصن خلال الأشهر الأخيرة من الحمل على وجود "فقاعة وقائية" حولهن تزيد عن ثلثي المتر.

وأشارت الدراسة التي أجراها باحثون بريطانيون، إلى أنه في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، تشكل النساء دون وعي "فقاعة وقائية" أكبر حول بطونهن.

وأظهرت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "تقارير عليمة"، أن النساء الحوامل يكن في حالة تأهب قصوى ويقظة لأي شيء قد يلحق الضرر بأطفالهن طوال فترة الحمل، إلا أن هذه الحالة ترتفع بشكل أكبر في الأشهر الأخيرة منه.

وقدرت تجربة أجراها باحثون من جامعة أنجليا روسكين في المملكة المتحدة، على 20 امرأة غير حامل، أن المساحة الشخصية العادية تتراوح بين 30 سم إلى 40 سم، لكن هذه قفز المساحة الشخصية قفزت إلى 66 سم، أي ما يزيد عن ثلثي المتر، لدى مجموعة من 20 امرأة كن حوامل في شهرن الثامن.

وتمكن العلماء من اكتشاف الحيز الشخصي الذي تفضله المرأة الحامل، من خلال تعريضهن لأصوات بدرجات مختلفة، ومن ثم قياس رد فعلهن على هذه الأصوات.

وأظهرت النتائج أنه عندما كانت النساء الحوامل اللاتي خضعن للتجربة، يعتقدن أن الصوت قريب جدا، كانت رد فعلهن أسرع في لمس جهاز معدني يحيط بهن على مساحة يعتبرنها خطرة.

وقالت فلافيا كارديني، التي قادت الدراسة من كلية علم النفس وعلوم الرياضة: "تعتبر المساحة الشخصية فقاعة أمان، ومن المحتمل أن يكون توسعها الملحوظ في المراحل المتأخرة من الحمل يهدف إلى حماية البطن خلال التفاعلات اليومية للأم".

وأضافت أن "المساحة الشخصية الواسعة هي طريقة ينبه من خلالها الدماغ الأم من أجل ضمان عدم وجود خطر على طول ذراع تقريبا من بطنها خلال الحمل".

وقالت كارديني إن نتائج الدراسة تشير إلى أنه عندما يخضع الجسم لتغيرات كبيرة بشكل ملحوظ، مثل الحمل، يبدأ دماغ الأم أيضا في إجراء تعديلات على المساحة المحيطة بالجسم.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني