2019 | 20:13 تشرين الثاني 17 الأحد
"ام تي في": اجتماع عُقد الليلة بين اركان فريق الثامن من اذار ويبدو ان الازمة ستكون مفتوحة حيث أن اي حل غير مطروح حتى الساعة بعد انسحاب الصفدي | حرق بنك كيانشهر في العاصمة الإيرانية طهران | ملحم خلف للـ"ال بي سي": نقابة المحامين لديها دور وطني على مستوى تطبيق الدستور باعطاء وتفعيل البعد التشريعي والتوجه بكيفية تطبيق الدستور | ادي المعلوف للـ"ام تي في": دائما هناك جوّ لدى الرئيس الحريري وجوّ آخر في تسريبات اعلامية ونعاني من هذا الموضوع ونحن مع جكومة اختصاصيين تسميهم الكتل النيابية | جمعية المصارف: الاتفاق على منع التحاويل الى الخارج الاّ في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية وامكان سحب الزبائن الف دولار اسبوعياً | وزير الخارجية محمد جواد ظريف يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | سقوط صاروخ كاتيوشا داخل المنطقة الخضراء في بغداد دون وقوع خسائر بشرية | "التحكم المروري": مسيرة سيارة على اوتوستراد الضبيه باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة | وسائل إعلام: محتجون يستولون على مركز شرطة في شيراز | مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهر وجرح 32 آخرين في اشتباكات على أحد الجسور الاستراتيجية في بغداد | الشرطة البريطانية توجه اتهاما رسميا لأحد عناصر داعش المرحلين من تركيا بالضلوع في الإعداد لهجمات إرهابية | بارود للـ"ال بي سي": هناك ممانعة حتى الآن في ما خص تشكيل الحكومة وما من شيء يدل على وجود ليونة للتعاطي بطريقة مختلفة مع الشارع |

كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟

متفرقات - الجمعة 14 حزيران 2019 - 23:01 -

وجدت دراسة حديثة أن أطفال الوالدين المطلقين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن.

وقام العلماء بتتبع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لنحو 7500 طفل، قبل عيد ميلادهم الأول وحتى بلوغهم 11 عاما.

واكتشفوا أن متوسط كتلة الجسم للأطفال، الذين عاشوا مع أمهاتهم وآبائهم حتى نهاية الدراسة، هو 19 (أي ضمن المعدل الطبيعي)، حيث يتراوح مؤشر كتلة الجسم للشخص السليم بين 18.5 و24.9.

وفي المقابل، بلغ BMI للأطفال الذين شهدوا طلاق والديهم، نحو 19.5 وفقا لفريق كلية الاقتصاد في لندن.

وقال الخبراء إن أطفال أولياء الأمور المنفصلين هم أكثر عرضة لتناول الطعام بشكل غير صحي، لأنه لا يوجد وقت لدى الآباء والأمهات لإعداد وجبات صحية لهم.

وجُمعت البيانات من دراسة Millennium Cohort، التي تتبع حياة بعض الأطفال المولودين بين عامي 2000 و2002.

وسُجل أول مؤشر كتلة للجسم عندما بلغ عمر الأطفال زهاء 9 أشهر، مع تكرار العملية في سن الثالثة والخامسة والسابعة والحادية عشرة والرابعة عشرة.

وفي الوقت نفسه، حلل الباحثون أيضا البيئة الأسرية لكل طفل، مثل الحالة الزوجية للوالدين.

وكشفت النتائج المنشورة في مجلة الديموغرافيا، أن نحو خمس الأطفال شهدوا انفصال أولياء أمورهم، مع انحراف مؤشر كتلة الجسم لديهم "بشكل كبير".

وأوضح الباحثون أن الوالدين المطلقين لديهما وقتا أقل لمراقبة جداول الأكل، وهما أكثر عرضة لتقديم الطعام الجاهز لأطفالهما أو الوجبات المصنعة.

وتعد السمنة عند الأطفال أحد أخطر تحديات الصحة العامة في القرن الحادي والعشرين.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني