2019 | 10:18 تشرين الأول 14 الإثنين
"سكاي نيوز": اشتباكات عنيفة بين الفصائل السورية الموالية لتركيا ومسلحي قسد في أحياء رأس العين | باسيل للميادين: زيارتي إلى سوريا قريبة | الشرطة الفرنسية تعتقل 5 أشخاص على خلفية عملية الطعن داخل مركز للشرطة الأسبوع الماضي | افران النبطية التزمت بالاضراب | مسؤولون فرنسيون: انسحاب القوات الأمبركية سيجبر القوات الفرنسية على مغادرة شمال سوريا | وزير الطاقة الروسي: لدينا خارطة طريق تضم 24 مبادرة في عدة مجالات أبرزها النفط والغاز | مسؤول كردي: طائرات روسية تحلق في الشمال السوري منذ ليلة أمس | أهالي المشرف يناشدون عبر الـ"أل بي سي" الجيش التدخل وإرسال طوافاته لإخماد الحريق الذي يهدد منازلهم | "سانا": الجيش ينتشر في تل تمر في ريف الحسكة قرب الحدود شمال شرقي سوريا لمواجهة العدوان التركي | موقع "ميدل إيست آي": مستشار ولي العهد الإماراتي طحنون بن زايد موجود في طهران منذ يومين بهدف نزع فتيل التوتر في المنطقة | الجبير: زيارة بوتين للسعودية ستكون تاريخية ومميزة تساهم في دفع علاقات البلدين | وسائل إعلام أفغانية: دوي انفجارات قرب البرلمان الأفغاني في منطقة "دار الأمان" غرب كابل |

من يبتسم أخيراً؟

مقالات مختارة - الجمعة 14 حزيران 2019 - 07:15 - سمير عطا الله

لا يزال الموعد مع «الثورة الباسمة»، قائماً يوم الجمعة. الدعوة مفتوحة وكذلك الاحتمالات. والوجوه في أكثرها لا تزال تبتسم، خصوصاً، نكاية بالقائلين إن الجزائريين قليلو الابتسام. ها هي الابتسامات على مداها، لكن الفرح، على ما يبدو، أخذ يتضاءل.

لقد حققت «الثورة الباسمة» كل شيء إلا ما قامت من أجله. الرئيس بوتفليقة خرج ودخل إلى النسيان كما لو أن التاريخ قفز قرناً إلى الوراء. رجاله أيضاً خرجوا، وذوو الأموال منهم دخلوا السجن. ومع ذلك، لم يتحقق شيء بعد. ليس لأن «القوى الخفيّة» تملك السلطة، بل لأنها تملك ما هو أكثر أهمية بكثير: الوقت.
«الثورة الباسمة» في الجزائر و«القوى المدنية» في الخرطوم، يعوزها الوقت. كلما مر الوقت فقدت المعارضة شيئا من قوتها. من ناحية تفقد الزخم، ومن ناحية تفقد الصبر، ويتزايد مللها، وتكبر مخاوفها من ازدياد ملل الناس. و«القوات الخفية» تعرف ذلك وتحاول أن تدير الانتظار ببراعة، لأن الوقت في صالحها.
من هنا يتذكر الآن اسم البشير، أو بوتفليقة، وإنهما أرادا تحويل الحكم إلى خلود؟ ومن يتذكر أشقاء الاثنين أو مستودع اليورو في الخرطوم؟ كل ذلك أصبح من النسيان. والكثيرون لم يعودوا يتذكرون لماذا نزلوا إلى الشوارع. كان عليهم أن يعلنوا من اللحظة الأولى، أن المطلوب ليس التمديد الأبدي للرجال، بل للنظام. وهذا مطلب صعب. حتى الصادق المهدي أسرع وأمسك العصا من الوسط. اهدأوا قليلاً وفاوضوا.
لكن الربائع (من ربيع) السابقة أظهرت أن الذين انتظروا خسروا. لأنهم لا يملكون السلاح الأساسي في حرب الانتظار: الوقت! تأمل المشهد جيداً: معارضة بلا تنظيم وبلا قيادة وبلا أسماء، وجيش قائم على التنظيم والطاعة والأقدمية.
صحيح، الابتسامة جميلة. وأحياناً ساحرة في معظم المظاهرات، لكنها لا تستطيع إغلاق المطار أو إصدار مذكرة توقيف. وهكذا يمر الوقت، مسحوباً من رصيد المعارضة، ومستريحاً عند مالكيه. من الرابح إذن؟ الأوطان ليست مباريات. الجميع خاسرون في نهاية المطاف. والشق يتوسع بين الفريقين، بينهم وبين الناس.
التشابه بين الحالتين شبه كلي: المدنيون في الشارع، والعسكريون في مكاتب السلطة. كل ما حققته المعارضة حتى الآن أنها عزلت رئيساً مزمناً بعد ثلاثين عاماً، وآخر مُقعداً بعد عشرين.

سمير عطا الله - الشرق الاوسط

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني