2019 | 20:14 تشرين الثاني 17 الأحد
"ام تي في": اجتماع عُقد الليلة بين اركان 8 اذار ويبدو ان الازمة ستكون مفتوحة حيث أن اي حل غير مطروح حتى الساعة بعد انسحاب الصفدي | حرق بنك كيانشهر في العاصمة الإيرانية طهران | ملحم خلف للـ"ال بي سي": نقابة المحامين لديها دور وطني على مستوى تطبيق الدستور باعطاء وتفعيل البعد التشريعي والتوجه بكيفية تطبيق الدستور | ادي المعلوف للـ"ام تي في": دائما هناك جوّ لدى الرئيس الحريري وجوّ آخر في تسريبات اعلامية ونعاني من هذا الموضوع ونحن مع جكومة اختصاصيين تسميهم الكتل النيابية | جمعية المصارف: الاتفاق على منع التحاويل الى الخارج الاّ في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية وامكان سحب الزبائن الف دولار اسبوعياً | وزير الخارجية محمد جواد ظريف يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | سقوط صاروخ كاتيوشا داخل المنطقة الخضراء في بغداد دون وقوع خسائر بشرية | "التحكم المروري": مسيرة سيارة على اوتوستراد الضبيه باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة | وسائل إعلام: محتجون يستولون على مركز شرطة في شيراز | مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهر وجرح 32 آخرين في اشتباكات على أحد الجسور الاستراتيجية في بغداد | الشرطة البريطانية توجه اتهاما رسميا لأحد عناصر داعش المرحلين من تركيا بالضلوع في الإعداد لهجمات إرهابية | بارود للـ"ال بي سي": هناك ممانعة حتى الآن في ما خص تشكيل الحكومة وما من شيء يدل على وجود ليونة للتعاطي بطريقة مختلفة مع الشارع |

الفنان حسين حسين يعرض لوحاته في غاليري إكزود

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 13 حزيران 2019 - 11:09 -

 استضاف " غاليري إكزود" معرضا للدكتور في الفنون التشكيلية من الجامعة اللبنانية حسين حسين، بعنوان: "An Ordinary Lebanese Landscape"، الذي تضمن 50 لوحة "ميكس ميديا".

وأوضح "ايكزود"، في بيان، أن "الفنان، الذي في رصيده العديد من المعارض المشتركة إلى جانب معارضه الفردية، يحاول إستنهاض ذائقتنا الأصلية الطبيعية وإعادة الاعتبار لشعورنا بالإنزعاج من الخطأ وتحفيز حسنا النقدي تجاه الظواهر التي تشوه الحيز العام. طبيعة لبنان التي لطالما تغنى بها أدبائنا وشعرائنا وافتتن بها كل من زار بلدنا، تعرضت وما زالت تتعرض لتشويه نتشارك جميعا في تحمل مسؤوليته، بحيث أننا شيئا فشيئا بتنا معتادين على هذه المشاهد المؤذية للذوق العام والبشعة ولا نشعر بالإنزعاج تجاهها. لم تعد تستفزنا رؤية القمامة مرمية بعشوائية مقززة هنا وهناك في اوديتنا وعلى قمم جبالنا وشواطئنا وأرصفة شوارعنا".

اضاف : "ما عاد يستفزنا رؤية أعمدة الإنارة مضاءة في وضح النهار، أو أن تستعمل هذه الأعمدة المخصصة بالأصل للانارة كسواري للأعلام واليافطات الحزبية والدعائية. إن الصدمة التي تثيرها رؤية القمامه في لوحة فنية ليست أكثر من محفز للمتلقي المتفرج أن يطرح على نفسه السؤال لماذا لم تعد هذه البشاعة تستفزني في واقعي المعاش حيث هي موجودة أصلا كما إستفزتني الآن أمام اللوحة. إن إدخال هذه الشوائب في لوحات فنية سوف يستثير فينا تساؤلا عن وجودها في لوحة لطبيعة اعتدنا أن نصورها مثالية وأن تنقلنا لعوالم أجمل، تلك هي الرسالة من هذا المعرض".

إشارة الى أن المعرض يستمر لغاية 18 حزيران في الأشرفية نزلة وزارة الخارجية.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني