2019 | 03:33 أيلول 20 الجمعة
التحكم المروري: جريح في حادث صدم على طريق عام ضهر الأحمر - راشيا | داعش يعلن مسؤوليته عن مقتل 24 جنديا في بوركينا فاسو | حبشي للـ"ام تي في": لا أرى أن مهمة وزير التربية سهلة في الظرف الحالي وهذا الأمر يتطلب أن ننظر للوضع التربوي خارج اي اطار سياسي | واشنطن تطرد دبلوماسيين كوبيين يعملان في الامم المتحدة بتهمة المساس بالأمن القومي | شهيّب: ليس كل المدارس الخاصة في المستوى نفسه والمدارس الرسمية ضرورة ومن الواجب الوطني حمايتها ولا بدّ من الموازنة بين المدرستين | وسائل إعلام أميركية: توجيه اتهام لرجل يشتبه في استطلاعه أهدافا بنيويورك بغرض تنفيذ هجمات إرهابية لحساب حزب الله | شهيّب للـ"ام تي في": بلغ عدد التلاميذ المنتقلين من المدرسة الخاصة إلى الرسمية 18365 تلميذاً | الجبير: استهداف بقيق وخريص بأسلحة إيرانية ليس اعتداء على المملكة فقط بل اعتداء على العالم | الأب بطرس عازار للـ"ال بي سي": لا يمكنني ان اقول اذا هناك زيادة في الاقساط وبالنسبة لصرف الاساتذة يجب ان تكون عملية الصرف قبل 5 تموز | نتنياهو لغانتس: لا داعي لإجراء انتخابات جديدة | اسرائيل تعلن إغلاق المجال الجوي حتى 3 كلم عن الحدود مع لبنان للطائرات المدنية حتى نهاية الشهر الحالي | واس: السعودية تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية |

لو دريان: أساس الحرب في اليمن انقلاب الحوثيين على الرئيس هادي

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 13 حزيران 2019 - 08:45 -

دافع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان عن سياسة بلاده في منطقة الخليج، وتحديداً إزاء اليمن. كذلك تناول مبيعات الأسلحة الفرنسية إلى هذه المنطقة، التي تتعرض لعدد من الانتقادات.
وفي مقابلة مطولة مع مجلة «لو بوان»، نُشرت على موقعها الإلكتروني أمس، وصف لو دريان المملكة السعودية ودولة الإمارات بأنهما «شريكان استراتيجيان» لفرنسا. كذلك تناول الجدل الخاص بمبيعات السلاح الفرنسية إلى الحرب في اليمن، وعرض رؤية بلاده للأسباب التي أدت إلى اندلاع الحرب، وكيفية وضع حدّ لها.
وأكد الوزير الفرنسي أن السبب الذي أدى إلى اشتعال اليمن «يعود للانقلاب العسكري الذي نفّذه الحوثيون في العام 2014 ضدّ حكومة الرئيس (عبد ربه منصور) هادي».
وأضاف لو دريان أن إيران «تشجع وتدعم الحوثيين عسكرياً». ما يشكل أوضح توصيف فرنسي رسمي ومعلن لدور إيران في الحرب اليمنية، ويفسر معنى دعوات باريس المتكررة لأن «تلجم» طهران سياساتها الإقليمية، التي تعتبرها باريس «مزعزعة للاستقرار».
ولم يتوقف وزير الخارجية الفرنسية عند هذا الحدّ، بل ذهب أبعد من ذلك بالتذكير بأنه «لا ينسى أن الحوثيين هم أول من بادر إلى إطلاق القذائف والصواريخ إلى داخل الأراضي السعودية»، وأن اليمن يحتضن وجوداً لـ«القاعدة»، وكذلك لـ«داعش».
أما عن تصور فرنسا لوقف هذه الحرب، فإن باريس - كما جاء على لسان لودريان، وسبق له أن أكد ذلك في أكثر من مناسبة - تعتبر أن الطريق إلى الحل يمرّ عبر «الدخول في المسار السلمي، الذي يقوده المبعوث الدولي مارتن غريفيث»، مضيفاً أنه يقول الشيء نفسه للإيرانيين. وفي أي حال، ووفق الرؤية الفرنسية، فإن هذه الحرب يجب أن تتوقف، «لأنه ليس هناك من انتصار عسكري» ممكن.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني