2019 | 23:06 حزيران 17 الإثنين
افرام للـ"او تي في": من اهم الإنجازات التي تمكنت من تحقيقها منذ انتخابي نائباً استحداث "بيرة على تفاح" وافتتاح معمل نفايات في غوسطا | قيومجيان لل"او تي في": لو اعتمدت الموازنة على خطوات اصلاحية كان يمكننا تجنب فرض الضرائب وتجنب الضجة التي حصلت حول معاشات التقاعد وغيرها | أ.ف.ب: الاخوان المسلمون يتهمون السلطات المصرية بـ"القتل البطيء" لمرسي | عضو في هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل محمد مرسي: مرسي كان يعاني من الضغط والسكر ويشكو من ضعف الرؤية | مبعوث بوتين إلى سوريا يبحث مع عبد المهدي مشاركة العراق في مفاوضات أستانا | جماعة الإخوان المسلمين تطالب بتحقيق دولي في وفاة مرسي | مخابرات الجيش توقف المواطن محمد منصور لاعتدائه بالضرب على مدير إحدى الصيدليات مطلع الشهر الحالي | مجلس الأمن: يجب محاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية | مجلس الأمن: الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين | الخارجية الاميركية: بومبيو يزور الثلاثاء مقر القيادة الوسطى في تامبا بفلوريدا لبحث التطورات في المنطقة مع القادة العسكريين | واشنطن تدعو العالم الى "عدم الخضوع للابتزاز" الايراني بشأن الملف النووي | الخارجية الأميركية: لا توجد خطط لضم إسرائيل الضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث |

مستشار الغريب: قرارات هدم المخيمات ليست من اختصاصنا

أخبار محليّة - الأربعاء 12 حزيران 2019 - 20:39 -

أثارت الخطوة التي أقبلت عليها السلطات اللبنانية بهدم الهياكل الأسمنتية بمخيمات النازحين السوريين، جدلا واسعا على مستوى المنظمات الحقوقية ومواقع التواصل الاجتماعي.

المناشدات ومقاطع الفيديو المنتشرة لبعض الحالات من اللاجئين طالبت الجهات اللبنانية إمهالهم مدة أطول، في ظل عجزهم عن تدبير أماكن بديلة، وخطورة بقائهم في العراء.

ويوجد في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، أكثر من 5680 مسكنا من الأسمنت، وقد منحت السلطات اللبنانية اللاجئين السوريين فيها مهلة حتى، التاسع من يونيو/حزيران، لتنفيذ قرار الهدم بحسب حديث اللاجئين، حيث يقطن في تلك المساكن أكثر من 25 ألف شخص معرضون للبقاء في العراء.

من جهته، قال جاد حيدر، المستشار الإعلامي لوزير الدولة لشؤون النازحين، إن وزارة شؤون النازحين غير مسؤولة عن أي قرارات من هذا النوع.
وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن هذه العمليات هي من اختصاص الجهات الأمنية، حيث يقتصر دور وزارة شؤون النازحين على التنسيق السياسي محليا بين الجهات المعنية بالقضية، وكذلك الدولة السورية باعتبارها الدولة الأم، وكذلك الجهات والمنظمات الدولية المنوطة بالنازحين.

وتابع أن الوزارة تبذل جهودها من أجل توفير العودة الآمنة للنازحين، وأن المنظمات الخاصة بهذا المجال هي من تقوم بتوفير البدائل حال هدم المخيمات الأسمنتية، وأن الوزارة غير معنية بتقديم المساعدات المعيشية أو الغذائية للمخيمات السورية.

 وتم تداول فيديوهات وصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تنديدا بالقرارات وتعاطفا مع اللاجئين الذين قاموا بهدم منازلهم بأيديهم.

أحد الحسابات نشر تغريدة، قال فيها:

مناجاة من لا ملجأ لها إلا الله..لاجئة سورية في مخيمات عرسال تناشد أهالي الخير والمنظمات الدولية والعاملة في عرسال على تقديم المساعدة اللازمة لها.. تقوم بهدم خيمتها في يديها في أيام العيد وأطفالها مشردون في الطرقات".
فيما نشر الكاتب اللبناني، جوزيف أبو فاضل، تغريدة قال فيها:

 قلناها، أن مخيمات اللاجئين السوريين ستتحول إلى خلايا مسلحة، وبعد خروجهم في عرسال وقتل وخطف الجيش والدرك وإرسالهم سيارات مفخخة وتفجيرها في الأبرياء.. خرجوا اليوم من دير الأحمر ليعتدوا بالسلاح على الدفاع المدني.. الأمور ستتفاقم ضدهم في الساعات والأيام القادمة!..القرار أتخذ".

وحذرت منظمات إنسانية من تفاقم الأوضاع، في ظل بقاء عشرات الآلاف في العراء، بعد إجبار النازحين على هدم مخيماتهم بأيديهم، وهو ما اعتبره بعض الخبراء بأنه محاولة للضغط على النازحين للعودة إلى منازلهم.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني