2019 | 02:41 أيلول 21 السبت
ناشطون وقنوات مصرية معارضة: مصريون يتظاهرون في ميدان التحرير ضد السيسي لأول مرة منذ سنوات | القناة 13 الإسرائيلية: نتنياهو يبحث الحصول على عفو مقابل مغادرة الساحة السياسية | ظريف: جدول روحاني في نيويورك لا يشمل أي لقاءات مع المسؤولين الأمريكيين | التحكم المروري: 4 جرحى بتدهور سيارة على طريق عام بعلبك رياق الدولية محلة الحلانية | المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: عيب الاتفاق النووي مع إيران أنه لم يتطرق إلى نشاطات إيران الخبيثة في المنطقة | نائب وزير الدفاع السعودي: على أبناء اليمن والشعوب العربية ان تعي ان نظام طهران لا ينظر لمؤيديه سوى كأدوات لتحقيق أطماعه وحمايته لا لحماية دولهم وشعوبهم | محافظ البنك المركزي الإيراني: فرض واشنطن عقوبات على البنك للمرة الثانية يظهر فشلها في إيجاد سبل جديدة للضغط | سكاي نيوز: ارتفاع قتلى العبوة الناسفة التي انفجرت في حافلة ركاب في كربلاء إلى 11 شخصا | معلومات للـ"ام تي في": الرئيس عون سيلتقي ماكرون في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة | 9 قتلى و10 جرحى في انفجار عبوة ناسفة بسيارة نقل ركاب في محافظة كربلاء في العراق | الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية | غسان عطالله للـ"ام تي في": استغربت الطريقة التي تم التعاطي فيها مع خطة الوزير جريصاتي والاعتراض لم يكن على المخطط انما على قرية محددة |

هل تشهد المرحلة المقبلة انتدابات جديدة؟

خاص - الأربعاء 12 حزيران 2019 - 06:35 - كريم حسامي

لا شكّ أنّ ملامح المرحلة المقبلة في الشرق الأوسط، بدأت تُرسَم بالدمّ مثلما "درجت العادة" تاريخياً.

يقول مراقبون إنّ "تفاصيل هذه المرحلة ستُحاك من الولايات المتحدة وإسرائيل، فضلاً عَن دول كُبرى".

وهذا يعني المزيد من الحروب وإراقة الدماء في المنطقة، والدليل على ذلك ما شهدناه من هجمات أمنية خلال ليلة عيد الفطر، في لبنان، مصر، سوريا، ليبيا والسودان.

فالفوضى هي قاعدة هكذا مشاريع، حيث آخر فصولها في السودان التي قَد يَنطبق عليها النموذج الليبي، فضلاً عن تطبيق هذه القاعدة بأساليب مختلفة في بلدان الشرق الأوسط.

انتدابات جديدة؟
في السياق، يبدو واضحاً أنّ واشنطن مُصمّمة على حياكة مشروعها الجديد وتحقيقه عبر المشروع الاقتصادي. وتؤكّد مصادر متابعة أنّ "أميركا لم تكن يوماً تريد أن يكون مسار "صفقة القرن" اقتصادياً فقط، لعلمها باستحالة تغيير حدود الدول وإعادة ترسيمها عبر المشاريع الاقتصادية".

لذلك، السؤال الجوهري: لماذا اختارت الولايات المتحدة البحرين لانطلاقة الجانب الاقتصادي من صفقتها في ظلّ الانقسام الخليجي العميق؟

تلفت المصادر نفسها إلى أنّ "الخليج مُتّجه نحو "ثورة" ستكون بمثابة ثورة ملاحم وحروب".

وأضافت أن "المرحلة المقبلة قد تشهد هدماً جزئياً أو كلياً للعروش القائمة منذ قرن"، مشددة على أنّ "أحد أركان الصفقة هو أن تكون إسرائيل كُبرى من دون وجود عروش حليفة ضعيفة لأبعد الحدود بجوارها، تمتلك أموال طائلة".

فإذا لم تُوفّر واشنطن الحماية الدائمة، فسيأتي مِن شعوبهم مَن يزيحهم ويستخدم الأموال في إفساد كُلّ شيء حقّقته أميركا لإسرائيل في المنطقة، وحتّى تحطيم ما شُيّدَ خلال قرن.

وبالتالي، لا يُمكن الاستمرار في حماية هذه الأنظمة للأبد، لذلك سترفع يدها عنها، إلى جانب إزالة مصدر التهديد الرئيس لبقاء هذه الأنظمة، وهو المال.

ولمن يقول باستحالة قضاء أميركا على أهمّ مصدر للموارد الطبيعية في المنطقة، تُشير المَصادر إلى أنّ "النفط مُؤمّن من مصدرين: الأوّل النفط العراقي الذي يحميه الجيش الأميركي، والثاني النفط الفنزويلي وهو المصدر الاحتياطي التي تُؤمّنه إذا تمّ تهديد المصدر الأوّل".

والبرهان على هذا الكلام هو كيف يعمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسرعة على أخذ ما يستطيع من أموال سعودية وخليجية، قبل تدمير هذا المصدر، عبر ما بدأنا نراه من هجمات حوثية مستهدفة إمدادات النفط السعودية وناقلات النفط.

لذلك، منَ المُتوقّع اندلاع بعض الأحداث إمّا خلال هذين الشهرين أو على أبعد تقدير في الربع الأخير من العام الحالي، لكنّ بالتأكيد لن ينتهي العام من دون حدث كبير.

وهذه التطورات قد تؤدي إلى التالي:

أولاً، هروب أصحاب الأموال من الخليجيين بعائلاتهم مثل الهروب الذي حدثَ من الكويتيين إبانَ حرب صدّام.

ثانياً، ضرب إيران كُلّ أماكن النفط السعودي والمطارات على غرار هجمات الحوثيين، وقد تصبح الضربات مُباشرة من إيران إذا ضربتها أميركا.

ثالثاً، انتشار الفوضى في دول عربية كثيرة تعتمد على مال الخليج.

رابعاً، هذه التطورات ستؤدي لاستدعاء قوّات أجنبية أوروبية وأميركية تحت غطاء الأمم المتحدة حمايةً لإسرائيل.

في غضون ذلك، ستمر "صفقة القرن" تحت ظلام سقوط الأنظمة واشتباك الشعوب مع الجيوش كما نرى في السودان وليبيا والجزائر وغيرها.

هذا السيناريو سيكون بداية الهاوية للعرب الذين سيكونون وقودها، راسمين مسار تغيير أميركا والعالم.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني