2019 | 08:03 تشرين الأول 15 الثلاثاء
الطوافات القبرصية تعمل في هذه الأثناء على اخماد الحريق في المشرف | عباس عبيد من مصلحة الأرصاد الجوية للـ"ام تي في": موجة الحرّ سببها شبه الجزيرة العربية ما يسبب رطوبة منخفضة | رئيس قسم التدريب في الدفاع المدني لـ"صوت لبنان 100.5": خلال 24 ساعة اندلعت أكثر من 105 حرائق بمختلف المناطق اللبنانية ولا يزال بعضها قيد المعالجة ولا ضحايا حتى الساعة | حركة المرور كثيفة على جسر العدلية باتجاه الاشرفية | التحكم المروري: 25 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | الحسن: 10 دقائق وتقلع الطوافات من المطار | وزيرة الداخلية ريا الحسن موجودة في منطقة المشرف بعد أن عاودت النيران الاندلاع والعمل جار على إخمادها | الحرائق في الدبية كادت تلامس الطريق العام والرياح القوية هي التي ساهمت في توسع رقعة النيران | "الجديد" من الدامور: النيران لا يمكن إخمادها إلا بالطوافات ولا تنفع معها خراطيم المياه | "ام تي في": العمل على إخلاء بعض السكان خصوصاً في منطقة قرنة الحمرا تخوفاً من وصل الحرائق إلى المنازل | حريق في المدينة الصناعية في ذوق مصبح وفرق الدفاع المدني وصلت إلى المكان وباشرت باطفائه | مراسلة mtv: الدفاع المدني يعمل منذ الساعة الأولى فجراً على إخماد الحريق في الدامور الذي إمتد حتى الأوتوستراد ولقد لوحظ غياب تام لعناصر قوى الأمن |

أسرار الصحف الصادرة يوم الثلثاء في 11 حزيران 2019

أسرار - الثلاثاء 11 حزيران 2019 - 07:17 -

الجمهورية 

يدرس المكتب السياسي لتنظيم غير لبناني إحتمال الإنفتاح على دولة إقليمية تقاطعه منذ سنوات على أن يتم رفع توصية في هذا الشأن الى قيادته لإتخاذ القرار المناسب. 

لاحظت أوساط سياسية أن هناك تضارباً في المعلومات حول مَن استطاع إقناع دولة إقليمية بحلّ قضية مضى عليها وقت من الزمن. 

نُقل عن وزير قوله إنه استنتج من تجربته في السلطة حتى الآن أن الدولة كناية عن "دكانة".

 

اللواء

قوبلت تصريحات أحد الوزراء البارزين بحملة انتقادات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي لم تخلُ من طرافة!

يعترف زعيم وسطي، بأن معطيات بلغته عن "حادثة ما" جعلته يذهب في "تغريدته" ضد تيّار حليف، إلى أبعد مما كان مطلوباً!

يبذل مرجع روحي بارز جهوداً مضنية للحؤول دون وصول أحد الروحيين من طائفته الى مركز سيشغر قريباً، من دون معرفة خلفيات هذا الموقف.

 

البناء

قالت مصادر متابعة لمشاريع الوساطة بين طهران وواشنطن إنّ طهران التي تهتمّ لمساعي الدوحة ومسقط والزيارات الأوروبية تفضّل منح الدور الوسيط لليابان الذي يتخذ موقفاً أكثر عقلانية من أوروبا في التعامل مع حقوق إيران الاقتصادية والذي يمثل شريكاً تجارياً يمكن الإعتماد عليه ويملك قدراً أعلى من الاستقلال بالمقارنة مع أوروبا، ومكانة أوسع تأثيراً في واشنطن بالمقارنة مع الوسطاء الخليجيين، وتجمعه بإيران شركات اقتصادية آسيوية تهمّهما معاً.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني