2019 | 21:57 آب 24 السبت
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

يستعرضان غرامهما على الاوتوستراد

متل ما هي - الجمعة 07 حزيران 2019 - 06:09 -

كل اللبنانيين يتمنون الفرح والخير لكل شاب وشابة قررا الارتباط بالزواج وتأسيس عائلة. لكن يمكن للاحتفال بهذه المناسبة السعيدة أن يكون من دون تشكيل خطر لا على العروسين ولا على المواطنين الذين لا دخل لهم.
هذان العروسان في هذه الصورة التي نشرتها "اليازا" قررا استخدام سيارة مكشوفة، ولم يلتزما بالجلوس على مقاعدها بل جلسا على هيكلها معرضين نفسهما والباقين للخطر. وهما يستعرضان غرامهما رغم خطر وقوعهما عند أية حفرة او أي منعطف، أو في حال اضطر السائق للتوقف فجأة، كما أنهما شكلا مصدر إلهاء وخطر لباقي السائقين...
فرأفة بالناس، من يريد أن يعبّر عن فرحه بإمكانه أن يفعل ذلك من دون أذية نفسه وإيذاء الآخرين، فبعضهم يطلق النار ابتهاجاً، وبعضهم يتصرف بتهور كما في هذه الصورة، وآخرون يقلقون راحة البشر لإظهار سرورهم.
الفرح مسؤولية واخلاق، وتتوقف افراحك عندما تتحول إزعاجاً وخطراً على الاخرين.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني