2019 | 04:52 حزيران 16 الأحد
هيئة البث الإسرائيلية: تقدم ملموس في الاستعدادات للمفاوضات بين إسرائيل ولبنان حول ترسيم الحدود البحرية بينهما | "الوكالة الوطنية": تحميل النفايات المرمية في خراج بلدة جديدة القيطع لاعادتها إلى مصدرها | وزير الإعلام في حكومة صنعاء: وساطات دولية في مقدمتها بريطانيا للتوقف عن ضرب مطارات ومنشآت السعودية والامارات | المتحدث العسكري للحوثيين: استهداف غرف التحكم والسيطرة بمطار جازان السعودي بعدة طائرات مسيرة | جنبلاط أبرق لبومبيو معزيا بجون غونتر دين: فهم الواقع المعقد في لبنان والتداعيات السلبية للتدخل الخارجي | "العربية": اعتراض صاروخ باليستي في سماء أبها جنوب غرب السعودية | الحوثيون يعلنون قصف مطاري أبها وجازان جنوب السعودية بطائرات مسيرة | ايران: الاستجواب يأتي إثر اتهام وزير الخارجية البريطاني لإيران بالضلوع في الهجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان | المجلس العسكري السوداني: ضلوع عدد من الضباط في عملية إخلاء ساحة الاعتصام دون تعليمات من القيادة | باسيل من بشري: نحن هنا لنكرس نهجا وطنيا يعيش على الانفتاح والاعتدال وقبول الآخر وليس على التخوين والآحادية والعزل | إيران تستدعي السفير البريطاني لديها | طاقم ناقلة النفط النرويجية التي تعرضت لهجوم في خليج عمان وصل إلى دبي |

شركة المرسيدس قد تغتاله

متل ما هي - الأربعاء 05 حزيران 2019 - 06:12 -

إبريق شاي يستخدمه عمّال في ورشة وقد كُسرت مسكته، فما كان من أحد العمال إلا أن استعاض عنها بإشارة سيارة مرسيدس وقد ثبّتها فوق الغطاء بإحكام ليتمكّن من فتحه متى أراد.
قد يكون سعر إشارة المرسدس هذه أربعة أو خمسة أضعاف سعر الإبريق، ولكن لا يهمّ فهنا يحتاجونها لرفع الغطاء وليس لأي شيء آخر. وقد علّق أحد الظرفاء بالقول: "لو علمت شركة المرسيدس الألمانية بمكان وضع إشارة سيارتها الفخمة ربما كانت إغتالت من وضعها، أو ربما كانت أعطته مكافأة وبدأت بتصنيع الأباريق بدل السيارات."

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني