2019 | 14:42 تموز 21 الأحد
ظريف: بولتون يبخ سمومه في أذن بريطانيا محاولاً جرّها لمستنقع والحذر والحكمة هما السبيل الوحيد لإحباط هذه المكائد | قيادي في "فتح": قرار وزير العمل اللبناني فيه نكهة ترامب الأميركية لتهجير الفلسطينيين وردّ الفعل الفلسطيني مُبرّر ولن يتوقف | لجنة أطباء السودان المركزية: قوات الدعم السريع سببت وفاة شاب بعد تعرضه للتعذيب وسط السودان | المصرية للمطارات: قرار "البريطانية" تعليق رحلاتها للقاهرة سياسي وغير مبرر | "سكاي نيوز": لجنة التحقيق السودانية في أحداث فض اعتصام القيادة العامة تسلم نتائج تحقيقها للنائب العام | ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم مسلح وتفجير شمال غرب باكستان لـ 9 قتلى و30 مصاباً | الجيش الليبي يعلن إسقاط طائرة تركية مسيرة في منطقة عين زارة في طرابلس | مصدر عسكري ليبي: مقتل 8 جنود من الجيش الوطني جراء غارة تركية في طرابلس | وسائل إعلام سعودية: قوات التحالف شنّت غارات على مواقع لمقاتلين حوثيين بصعدة مما أدى لمقتل عدد منهم | سانا: سقوط قذيفة على سيارة مدنية في منطقة سعسع في ريف دمشق الغربي | الحكومة البريطانية: لا نريد التصعيد مع إيران لأنه لا يصب في مصلحة أي من الدول | الخارجية البريطانية للحدث: اختطاف إيران للسفينة البريطانية غير مقبول والسفينة حديثة وعمرها سنة |

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 03/06/2019

مقدمات نشرات التلفزيون - الاثنين 03 حزيران 2019 - 22:30 -

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

إذا كانت المناقشات الوزارية قد استغرقت عشرين جلسة، فكم ستستغرق المناقشات النيابية للموازنة؟.
لجنة المال النيابية شرعت في جلساتها وتستأنفها بعد العيد ليكون في النهاية إقرار في الهيئة العامة للمجلس..
وليست الموازنة هي الوحيدة على أجندة العمل الرسمي، فثمة تعيينات إدارية يتوقع ان يبدأ درسها قريبا وتأخذ وقتها..
وإلى هذين الشأنين ترسيم الحدود البحرية بإشعار أميركي بين لبنان واسرائيل برعاية دولية ويبدو ان الجانب الاسرائيلي سيخفف من الاندفاعة الاميركية الى ما بعد انتخابات الكنيست في أيلول وتشكيل حكومة جديدة في تشرين الأول.

وفي غمرة كل هذه التطورات التي تضاف إليها الاوضاع المتوترة في المنطقة لا يبدو الوضع المحلي صحيا على الإطلاق خصوصا ما يعتري العلاقة بين التيارين(2) الأزرق والبرتقالي، وما يحصل في المحكمة العسكرية من مماحكات في القراءات المستمدة من المماحكات السياسية..

نبدأ أولا من لجنة المال النيابية والكلام الذي انتقد الموازنة الواردة من الحكومة.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

رغم أن هذا الأسبوع يشهد عطلة عيد الفطر إلا أن أول أيامه إنطلق بزخم، شهده مجلس النواب حيث خطت الموازنة أولى خطواتها إليه عبر جلسة لجنة المال مستهلة بدرس فذلكتها عبر الإستماع إلى وزير المال علي حسن خليل الذي رد على الملاحظات التي سجلتها اللجنة، وخصوصا ما يتصل بتعديل بعض القوانين ومنها الدفاع والسير والقضاء العدلي بالإضافة إلى مسألتي قطع الحساب وآلية العمل لتطبيق التخفيض في نسبة العجز، فيما أقرت لجنة المال من جهة أخرى تمديد القانون المتعلق بالصرف على القاعدة الإثني عشرية حتى منتصف شهر تموز المقبل.

هذا في وقت تواصل فيه السجال بين تياري المستقبل والوطني الحر بالرغم مما نشرته صحيفة الأخبار عن إتصال أجراه اليوم الرئيس سعد الحريري بالوزير جبران باسيل الأمر الذي نفاه قيادي في تيار المستقبل لموقع المستقبل، مؤكدا أن الرجلين لم يتواصلا منذ انتهاء جلسات الموازنة.

وكان باسيل قد تولى بنفسه يوم أمس الرد فيما حصر تيار المستقبل رده عبر قناته التلفزيونية من خلال مقدمة نشرة الأخبار التي حملت باسيل مسؤولية من بدأ بفتح (الردة) وصولا إلى دعوته لمغادرة المربعات الطائفية، والحديث عن موقع المديرية العامة للأمن الداخلي ومجلس الخدمة المدنية والكسارات والمرامل للإنتهاء بدعوة رئيس التيار الوطني الحر إلى التوقف عن لغة الإستقواء والتهديد والوعيد في الصالونات المقفلة وغير المقفلة وإلى المشاركة في نجاح العهد وفق ما ذكرت قناة المستقبل.

من جهة أخرى تناقلت وسائل إعلام إيرانية خبرا عن احتمال إطلاق سراح اللبناني نزار زكا سريعا، وكشفت أن السلطات الإيرانية تدرس إطلاق سراح زكا بناء على طلب رئيس الجمهورية ميشال عون.

في سوريا عدوان إسرائيلي جديد تمثل هذه المرة بالإعتداء على مطار التيفور بريف حمص الشرقي تصدت له دفاعات الجو السورية وأسقطت صاروخين معاديين، فيما أسفر العدوان عن سقوط شهيد وعدد من الجرحى في صفوف الجيش السوري.

وفي السودان يبدو أن المواجهات بين المعتصمين وقوات الأمن ذاهبة نحو التصعيد بعد سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

التسوية ماشية والهجمات بالغازات السياسية ماشية لكن البلد مش ماشي فاللبنانيون بصراحة لا تهمهم التسويات الا اذا كانت تصب في خانة الخير العام وهي على ما يبدو وبحسب التجربة لا تقوم في معظمها لهذه لم تعد تلبي شهية البعض لابتلاع كل السلطة وادواتها.

لبنان مش ماشي لهذا السبب الداخلي ولسيطرة فريق على سياسته الخارجية ما يجعله ضحية هذه القسمة القاتلة التي تذكرنا بشبيهتها ومن الاحتلال السوري.

لسجالات المدمرة والسيادة المنتقصة والاعتداء على صلاحيات رئيس الحكومة كانت محور اعتراض ثلاثة رؤساء حكومة سابقين، اعلنوا خوفهم على الصيغة والطائف والدستور والعلاقات بالاسرة العربية واستحلفوا رئيس الجمهروية حمايتها.
تزامنا فاجأ مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان خوري الوسطين السياسي والقضائي المشتركين بطعنه في الحكم الصادر في قضية الحاج - غبش، واعتبره وكأنه لم يكن ما سيعيد المحاكمة من جديد.

في الاثناء بدأت لجنة المال درس الموازنة وفذلكتها، وقد انتقد رئيسها النائب ابراهيم كنعان عدم احترام الحكومة توصيات طالبت بها اللجنة وخلو الموازنة من محفزات الاستثمار، وبعد الاصرار على الحصول عل كل مقطوعات الحسابات وعدم الدخول في كل مكامن الاهدار سعيا الى ضبطها، معلنا في حذر احتمال الانتهاء منها منتصف تموز او الاسبوع الاول منه.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

بغض النظر عن أي اختلاف واقع، أو تباين ممكن، التواصل بين اللبنانيين لم ينقطع يوما، ولن ينقطع أبدا. والتفاهمات الداخلية العابرة لمساحة الوطن، بمناطقه وطوائفه ومذاهبه كافة، ضرورة لبنانية، وحاجة لكل المكونات، تماما كاحترام الميثاق وتطبيق الدستور، والتزام القانون سقفا للفصل في أي نزاع.

هذا هو المبدأ.أما التفاصيل فمتروكة للقوى السياسية، التي يتطلع اللبنانيون إلى تضامنها، أقله حول الأساسيات. وهل من أساسي اليوم أكثر من الوضع الاقتصادي، ومأساة النزوح، وسائر متفرعاتهما على مختلف المستويات؟

على كل حال، الموضوع الأول، كان عنوانه اليوم الاجتماع الأول للجنة المال والموازنة في ملف موازنة عام 2019، مع ما بات للجنة المذكورة من إرث برلماني، جعل منها مصدر اطمئنان للبنانيين، كلما ضاقت بهم

سبل السياسة، فحاصرتهم مشاريع التسويات.

أما الموضوع الثاني، فكرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون موقف لبنان منه أمام رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان كريستينا لاسن، حيث جدد دعوة المجتمع الدولي الى تسهيل عملية عودة النازحين الى بلادهم.

وفي غضون ذلك، قدم أحد عشر وزيرا اليوم نموذجا جديدا في العمل الحكومي، حيث عقدوا مؤتمرا صحافيا، عرضوا فيه أمام اللبنانيين ما حققوه خلال الأيام المئة الأولى من توليهم وزاراتهم، ملتزمين مواصلة العمل، ومتمنين لو يحذو بعض المنتقدين والمعرقلين حذوهم، ليكون التنافس على الإنجاز لا الشتيمة، ومواجهة المشكلات لحلها لا الهرب إلى الأمام، على ما جرت العادة في لبنان، ليس فقط منذ الطائف، بل أيضا منذ الاستقلال.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لبنان بين خرق عند الحدود واختراقات في الداخل..
عند الحدود تخطى العدو المنطقة المتنازع عليها في البر عند رأس الناقورة حافرا خندقا، وراسما انحرافا نحو البحر، أملا بتثبيته امرا واقعا بعد ان وقع مرغما على قبول مفاوضات غير مباشرة مع لبنان.

خرق صهيوني سرع اتصالات بين الجيش اللبناني واليونيفل لمنع العدو من بناء جدار، وفق موقف لبناني موحد متكئ على توافق الجميع بوجه العدوانية الصهيونية.

توافق لم يجده اللبنانيون وزاريا بعد ان رمت الحكومة كرة الموازنة الملتهبة الى مجلس النواب، وبدل ان تخطو الحكومة خطوة نحو الامام باطفاء الحدة مع تمرير الموازنة، اشتعل الاشتباك السياسي على اكثر من جبهة مستخدمين فيه الاسلحة المحرمة: القوى الامنية والقضاء.

وبعد نبش وتأويل في دفاتر ارهقت اللبنانيين، عادت الطعون والاستئنافات القضائية، والتغريدات والمبارزات السياسية..
وحتى يقضي الله امرا، ويستفيق الجميع على خطورة الحال التي تعصف بالمنطقة والبلاد، تبقى الموازنة استحقاقا مهما مع وصولها الى لجنة المال في مجلس النواب.

اولى الجلسات الاستطلاعية كانت اليوم، على ان يكون الجدي من النقاش بعد عطلة الاعياد..
في السودان لم يحتمل المجلس العسكري نقاشا ولا حوارا مع المعتصمين في الخرطوم، فقام بمحاولة فض اعتصامهم بالقوة ما اوقع عددا من الضحايا، وصعب على نفسه المهمة.

 

* مقدمة نشرة اخبار"تلفزيون المستقبل"

الرئيس سعد الحريري لم يجر اتصالا بالوزير جبران باسيل.

العبارة تكفي لنفي ما نشرته جريدة الاخبار، والغايات المبيتة من وراء النشر، الذي وضعه المراقبون على طاولة التشريح السياسي، وبقي لساعات من نهار اليوم، قيد متابعة المراسلين والمراسلات، ومحل اهتمام ومراقبة الباحثين عن فرصة جديدة للاصطياد في الماء العكر.

وفي ما تعمدت اوساط الرئيس الحريري عدم التأكيد أو النفي طوال قبل ظهر اليوم، في انتظار ما يمكن ان يصدر في الاتجاه المقابل نفيا او تأكيدا، تساءلت الاوساط عن الجهة التي رمت خبر الاتصال في احضان الاخبار، التي بنت عليه حديثا مطولا حول التسوية وضرورتها ووجدت فيه مادة دسمة لاثارة الجدل والشكوك حول موقف الرئيس الحريري من السجال الذي غطى الساحة الاعلامية اواخر الاسبوع الماضي وكان لقيادات تيار المستقبل فيه الحضور المميز.

والموضوع بداية، لا يتعلق باتصال رئيس الحكومة بوزير من الوزراء، لأن التواصل أمر طبيعي بين رئيس الحكومة ووزرائه، وهو في صلب مهمات رئيس مجلس الوزراء والدور الذي انيط به دستوريا، وليس هناك بالتالي ما يدعو لوضعه موضع الدهشة والاستغراب والمتابعة الدقيقة، إنما الموضوع يتعلق بمن يريد تسجيل النقاط على الرئيس الحريري، وحشره في زاوية التراجع تجاه الحملات التي استهدفته واستهدفت قيادة قوى الامن الداخلي وشعبة المعلومات.

لكن الرئيس الحريري خيب آمال الكثيرين فنام على خبرية الاخبار، لتستفيق فئران الشماتة وتلعب في صدور كبار المنجمين في عالمي السياسة والاعلام.

مرت اكثر من ثماني ساعات، دون ان يصدر النفي المرتقب، فحط الخبر الصحيح رحاله فوق الشاشات ومواقع التواصل الاجتماعي، وظهر الخيط الابيض من الخيط الاسود ليتبين ان الخبر مدسوس لغايات في نفس يعقوب، وأن آخر محادثة بين الرئيس الحريري وبين وزير الخارجية كانت في الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء في بعبدا، التي تقرر فيها اطلاق سراح الموازنة واحالتها الى مجلس النواب.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

عمليا، دخل لبنان مدار عطلة عيد الفطر المبارك: ففي وقت بدأت لجنة المال والموازنة درس الموازنة، كان رئيس مجلس النواب نبيه بري يغادر بيروت إلى الخارج في إجازة خاصة.

وفي وقت كان السجال يتواصل بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر،أعلن ان الرئيس الحريري الذي شارك في قمم مكة، سيبقى في الخارج إلى حين انتهاء العطلة.

لم لا؟ فلا شيئ مستعجلا، فالموازنة تنتظر وقد جرى طلب تمديد الصرف على القاعدة الإثنتي عشرية إلى منتصف تموز، فتكون الموازنة لأقل من ستة أشهر.

الموازنة اليوم "فلشت" أرقامها أمام لجنة المال في جلسة أولى وأخيرة قبل العيد، وكانت الجلسة أشبه بتظاهرة نيابية إذ حضرها ما يفوق الخمسين نائبا.

لكن "حلوينة العيد" جاءت كهربائية إذ أبطل المجلس الدستوري الإستثناء الذي تضمنته خطة الكهرباء وأعاد "وصلة المناقصات وربطها بقانون المحاسبة العمومية".

الصدمة الثانية قبل العيد تتعلق بملف سوزان الحاج - إيلي غبش: مفوض الحكومة المعاون لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان الخوري تقدم اليوم بتمييز الحكم، ما يعيد المحاكمة إلى نقطة البداية.

أما تركة ما قبل العيد إلى ما بعده، فتتمثل بانفجار الصراع بين المستقبل والوطني الحر، وفي تطور مواز كان لافتا اليوم لقاء رؤساء الحكومات السابقين: السنيورة ميقاتي، سلام، وما لفت أيضا ان بيانهم انتقد موقف حزب الله وسمى السيد نصرالله بالإسم.

في قضية نزار زكا، وفي معلومات خاصة بالـLBCI فإن الإفراج عنه سيتم على الأرجح في عطلة الأعياد، وأن إيران وافقت رسميا على إطلاقه بناء على طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي طلب عبر السفير الإيراني إصدار عفو خاص عن زكا.

وكان الرئيس عون إلتقى مطلع رمضان السفير الإيراني، واستتبع الطلب اللبناني بلقاء بين الوزير باسيل والسفير الإيراني.

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

قف للمعلم وفه التبجيلا. كاد جبران أن يكون رسولا، فبامتحانات شفهية "أورال" تجاوز وزراء التيار الامتحان القوي وعقبال "قلبي وافراحو" عندما يتفوقون في الدورة الثانية في شهر أيلول.

اختبار المئة يوم أمام " ناظر الخارجية " جبران باسيل جاء بتقدير جيد. لا رسوب على "الكارنيه ". والوزراء كانوا تلامذة مجتهدين في الاعمال والسجال معا. نفذوا ما طلب إليهم وشكلوا متضامنين متكافلين سدا منيعا للدفاع عن رئيس تيارهم كلما تعرض " لتفسيدة " سياسية .

أحد عشر وزيرا كأحد عشر كوكبا ولو زادوا واحدا لصاروا رسل المسيح، وقد أدوا جميعا رسالة المئة يوم بإيمان واتقان. وعبر أحدهم في نهاية المطاف أنه سار فعلا على درب الجلجلة.

لااعتراض على أداء الوزراء الشطار. لكن مجلس الوزراء ليس صف الشهادة المتوسطة. ووزراءه ليسوا تلامذة من جيل "الفلقة " وتراصف واسترح. يتمثلون في الحكومة بموجب ثقة ممنوحة من مجلس النواب أي سلطة الشعب. وإذا أخطأوا يفترض أن يحاسبهم مجلسهم. لا أن يوضعوا في مواقف مهينة لشخصياتهم وخبراتهم ومن يمثلون.
وفي امتحان آخر كانت لجنة المال والموازنة اليوم تتحول الى نصف جلسة عامة بأكثرية موصوفة
كله جاء لمناقشة الموازنة. تفزلك وخرج موافقا على الصرف وفق القاعدة الاثني عشرية هو حضور حاشد نسبة الى لجنة نيابية رأسها النائب إبراهيم كنعان الذي تعلق عليه آمال القطع وعدم الوصل. والتخفيضات والمساهمات والجمعيات وكل ما يمت الى الزوائد بصلة.
وبميزان نصف الطعن أو ربعه خرج المجلس الدستوري اليوم بقرار قبل فيه جزءا من الطعن المقدم في قانون الكهرباء وأعاد التلزيم الى إدارة المناقصات فارضا على وزارة الطاقة تطبيق القوانين المرعية ما عدته النائبة بولا يعقوبيان عودة الى المسار القانوني الصحيح وقالت إنه ما زال هناك حصن منيع يرسخ هيبة الدستور في مواجهة التفاهمات السياسية والمتواطئين على انتهاك القوانين

ولعل أبرز انتهاك لا يزال يسجل ارتدادات سياسية هو ما يتعلق بالمحكمة العسكرية وجديدها اليوم " تصفير الحكم " إذ تقدم مفوض الحكومة لدى محكمة التمييز العسكرية القاضي غسان الخوري بطعن في الحكم الصادر بحق المقدم سوزان الحاج والمقرصن ايلي غبش ما يعني إعادة المحاكمة من نقطة البداية .

وبالأحكام من بيروت إلى طهران برز اليوم خبر عن عزم إيران على الافراج عن السجين اللبناني لديها نزار زكا كعيدية للبنانيين وبناء على طلب رئيس الجمهورية .
وإيران التي تقدم على خطوة الافراج هذه. تتقدم خطوات أبعد مدى باتجاه إعادة التفاوض مع الولايات المتحدة ومن دون شروط
مفروضة عليها. طالبة الى محاوريها مجرد التزام الاحترام .
وهذا الاحترام فقده الرئيس الاميركي دونالد ترامب كليا في زيارته بريطانيا. فوجه الإهانات إلى المرشحين لرئاسة الحكومة ما خلال واحد يشبهه شكلا وبلا مضمون. ثم استكمل الإهانات التي طاولت رئيس بلدية لندن بأوصاف مخجلة أقلها أنه معتوه وأبله وفاشل. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني