2019 | 10:59 تشرين الثاني 20 الأربعاء
موسكو: نية الولايات المتحدة رفع عدد قواتها في السعودية يزيد من التوتر في الخليج | اقفال المدارس الرسمية والخاصة في الجومة ومحتجون يقفلون أحد المصارف في رحبة | مسيرة طالبية جابت شوارع صيدا باتجاه عدد من المرافق العامة وتوقف الطلاب امام مؤسسة كهرباء لبنان داعين الى مواصلة التحرك | اعتصام لموظفي مشروع الاستجابة للأزمة السورية أمام وزارة الشؤون الاجتماعية | محكمة في محافظة النجف العراقية تقرر الافراج عن جميع المعتقلين من شباب المتظاهرين | روحاني يتهم أجانب بإشعال الاحتجاجات ويعلن انتصار الحكومة على "الاضطرابات" والشعب الإيراني نجح مجددا في اختبار تاريخي ولم يعط ذريعة لأعداء البلاد لاستهداف أمنهم واستقرارهم | المصارف والمدارس والدوائر الرسمية فتحت ابوابها في طرابلس والطرقات سالكة باستثناء ساحة النور واوتوستراد البداوي | مسيرة للمحتجين في حلبا واقفال مؤسسات ومصارف ومدارس | الخارجية الروسية: مشروع القانون الإسرائيلي لضم غور الأردن يخالف قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي | حركة المرور كثيفة على طريق المشرفية الغبيري قرب السفارة الكويتية | قوات الأمن العراقية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين قرب جسر الأحرار في بغداد | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة B أو O في مستشفى سيدة لبنان - جونية |

الشباب التقدمي دعا الى تحصين الأساتذة ولإنقاد العام الدراسي

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 03 حزيران 2019 - 19:29 -

صدر عن منظمة الشباب التقدمي البيان التالي:

"إن ما تشهده الجامعة اللبنانية اليوم من أحداث تتعلق بالأساتذة المتفرغين وأحوال الجامعة والطلاب يحتم على الجميع ضرورة تحمل مسؤولياتهم الوطنية تجاه الصرح الوطني الجامع من ناحية حمايته وتحصينه وإطلاق عجلة النهوض بالجامعة ومعالجة أزماتها بعيداً عن أي حسابات سياسية طائفية أو مذهبية أو مزايدات شعبوية.

وإذا كان تحصين الجامعة اللبنانية ودورها لا يمكن أن يتم من دون تحصين الأساتذة الجامعيين وتأمين حقوقهم، فانه بدون شك أن لا جامعة لبنانية من دون طلابها الذين أصبح مستقبل عامهم الدراسي على المحك؛ مما يستوجب قراراً جريئاً بوقف الإضراب خصوصاً بعد المساعي التي تتم حالياً لايجاد الحلول.

وفي هذا الإطار، تدعو منظمة الشباب التقدمي الأساتذة المتفرغين وهم الأحرص على طلابهم ومستقبلهم ومستقبل الجامعة إلى تعليق هذا الإضراب وإنقاذ ما تبقى من العام الجامعي والتعويض على الطلاب ما فاتهم من برامج دراسية، إذ أنه من غير الجائز جعل العام الدراسي ومستقبل الطلاب رهينة المطالب من جهة ولا أسيرة غياب السياسات المستدامة أو غياب الرؤية الواضحة للسلطة من جهة ثانية.

بناء عليه، تؤكد المنظمة أنها لن تستكين في تحركاتها إلا وقد استقام الأمر وعاد الطلاب إلى مقاعدهم لانهاء عامهم الدراسي بنجاح، وتدعو كافة المنظمات الشبابية وطلاب الجامعة والهيئات الطلابية إلى مواكبة هذه المرحلة بمسؤولية واصرار".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني