2019 | 20:03 تشرين الثاني 17 الأحد
جمعية المصارف: الاتفاق على منع التحاويل الى الخارج الاّ في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية وامكان سحب الزبائن الف دولار اسبوعياً | وزير الخارجية محمد جواد ظريف يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | سقوط صاروخ كاتيوشا داخل المنطقة الخضراء في بغداد دون وقوع خسائر بشرية | "التحكم المروري": مسيرة سيارة على اوتوستراد الضبيه باتجاه بيروت وحركة المرور كثيفة | وسائل إعلام: محتجون يستولون على مركز شرطة في شيراز | مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهر وجرح 32 آخرين في اشتباكات على أحد الجسور الاستراتيجية في بغداد | الشرطة البريطانية توجه اتهاما رسميا لأحد عناصر داعش المرحلين من تركيا بالضلوع في الإعداد لهجمات إرهابية | بارود للـ"ال بي سي": هناك ممانعة حتى الآن في ما خص تشكيل الحكومة وما من شيء يدل على وجود ليونة للتعاطي بطريقة مختلفة مع الشارع | عدد كبير من المتظاهرين يتوافدون الى ملعب فؤاد شهاب في جونية | العربية: الاشتباكات مستمرة بين الأمن والمتظاهرين في مدينة شيراز الإيرانية وإحراق مصارف فيها ومركز للشرطة | الدفاع المدني: قتيلة جراء حادث صدم بمحاذاة الطريق البحري في العقيبة كسروان | البيت الأبيض للعربية: نرصد قتل المتظاهرين على يد القناصة في العراق |

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 31/05/2019

مقدمات نشرات التلفزيون - الجمعة 31 أيار 2019 - 22:34 -

مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

قمم مكة المكرمة في العشر الأخير لرمضان، سياسية بامتياز فالقمة الاسلامية لمكافحة الارهاب والعربية لوقف الاعتداءات الايرانية والخليجية، استقطبت مبادرة روسية لمعاهدة بين طهران وعواصم دول الخليج..
هذه القمم ستملأ الفراغ الذي أحدثه حل الكنيست الاسرائيلي، وانتظار تشكيل الحكومة في تشرين الاول المقبل..
هذه القمم اعتبرت رافدا للتحرك الاميركي الضاغط على ايران في وقت كثر فيه الحديث عن شروط واشنطن للحوار مع طهران..

القمة الخليجية إنتهت بعد منتصف الليل، والقمة العربية بعد السحور، ولبنان بلسان الرئيس سعد الحريري لفت الى أعباء النازحين السوريين.. وأجرى لقاءات على هامش القمتين وقبل القمة الاسلامية التي تنعقد الليلة..

محليا رئيس الجمهورية إهتم بإقرار الموازنة في البرلمان والنائب سامي الجميل شن حملة على ما وصفه بأخطاء الموازنة..

وفي السياسة برز كلام النائب نهاد المشنوق على الوزير جبران باسيل الذي أوجد مشاكل مع معظم الزعماء..
الوزير باسيل في إسبانيا تحدث عن ضرورة وضع خطة لحل مشكلة النازحين السوريين في لبنان..
عودة الى مكة المكرمة وقبل تفصيل نتائج القمتين العربية والخليجية نتوقف مع الأجواء التي تسبق القمة الاسلامية الليلة والتي ستناقش مشروع بيان حصل عليه تلفزيون لبنان.


=========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

مشى الفلسطينيون في يوم القدس العالمي بمئات الآلاف متوضئين من نور فجر القدس وساجدين في باحات حرمها الشريف، متحدين تعزيزات القوات الاسرائيلية التي لم تنجح بمنع 250 ألفا من المصلين من أداء صلاة الفجر، وهم اعتادوا على أدائها في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك.

قوات الاحتلال الإسرائيلي عززت مواقعها في محيط المسجد الأقصى وعند مداخله بالجنود والآليات والأسلاك الشائكة التي حاول أحد الشبان اختراقها، إلا أن رصاصة إسرائيلية منعته من الوصول فسقط شهيدا وأبعد بقليل نفذ فتى عملية طعن نصرة للقدس فأردته رصاصات الاحتلال بعد إصابته جنديين اسرائيليين.

وكما في فلسطين فإن أكثر من 83 مدينة في العالم تحيي يوم القدس الذي يحمل هذا العام أبعادا أكبر للمواجهة والمقاومة، لتبقى الخيار الأوحد والوحيد لا سيما في ظل ما يخطط للمنطقة عبر ما بات يعرف بصفقة القرن.
وبعيدا عن كل الكلام في السياسة... وكما عبر الرئيس بري سابقا أمام برلمانات العالم... فإنه لم يعد يجدي سوى المقاومة... والمقاومة فقط.

في مكة المكرمة قمم ثلاث طارئة خليجية وعربية عقدتا فجرا على أن تعقد الثالثة أي القمة الإسلامية عند منتصف هذه الليلة.
بيانا القمتين الخليجية والعربية حملا إدانة لإيران وسط اعتراض عراقي في تسجيل الرئيس برهم صالح أن العراق لم يشارك في صياغة مسودة بيان القمة العربية، وهذا ما سجلته الجامعة العربية وأعلنت عنه فيما حضرت فلسطين وكما في كل قمة عربية ببقائها القضية المركزية للعرب في الخطابات وعلى المنابر وتبقى العبرة في التنفيذ.
إلى لبنان أصدر المدعي العام في ديوان المحاسبة القاضي فوزي خميس ادعاء بحق 463 موظفا ممن تم توظيفهم خلافا للقانون السواد الأعظم منهم في هيئة أوجيرو.

في شأن آخر أوضح المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب أن الرئيس بري لم يجر أي مقابلة صحفية على الإطلاق، نافيا ما نقل عنه في مواقع من مواقف نسبتها له صحيفة الجمهورية ومشددا على أن إحدى مزايا لبنان هي التعددية الطوائفية التي تشمل الطائفة اليهودية الموسوية إلى جانب أخواتها من الطوائف.


====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

ليس بالكلام وحده يكون الإصلاح، بل برقابة برلمانية جدية، لا تتوقف عند مزايدات، ولا يحبطها تشكيك، ولا تغريها تسويات... وبقرارات قضائية جريئة، تضع الإصبع على الجرح، والنقاط على الحروف، ولا تميز بين مواطن أو مواطن، لا مناطقيا ولا مذهبيا ولا طائفيا، ولا على أساس أي انتماء آخر، وسقفها واحد هو القانون.

إنها الخلاصة المنطقية والموضوعية الوحيدة، التي يمكن التوصل إليها اليوم، في ضوء القرار الذي صدر عن ديوان المحاسبة في ملف التوظيف العشوائي، الذي ظن كثيرون أنه لن يبلغ خواتيمه السعيدة، وأن نهايته الفعلية ستكون بمؤتمر صحافي، وإحالة، ومن ثم بوضعه عمليا خارج التداول...

البعض اعتبر ما جرى اليوم مفاجأة. لكن الأكثرية رأت فيه أمرا طبيعيا في سياق رقابة برلمانية مستمرة، وغطاء سياسي واضح، بفعل تصميم رئاسي أكيد على الاستمرار في مكافحة الفساد مهما تعددت إتجاهات الضغوط... فعلى عهد ميشال عون، المفاجأة لا تكون بالمتابعة أو المحاسبة أو الجرأة، بل العكس، فكيف إذا كان الأمر مرتبطا بملف يشكل أربعين بالمئة من موازنة الدولة تقريبا، ويتسبب بثلث العجز، وهو ملف لم يجرؤ الآخرون، كل الآخرين، على طرق بابه بهذه الشكل المهني الدقيق، ليس فقط منذ الطائف، بل منذ الاستقلال إلى اليوم.

وفي هذا السياق، أبدى مصدر متابع للملف الـ OTV عند الملاحظات الآتية:

أولا: من الواضح أن جرس المحاسبة قد دق فعلا، فلا احد فوق رأسه خيمة بعد اليوم إلا خيمة القانون، وكل الرأي العام بات عليه أن يعي هذه الحقيقة، ذلك ملف التوظيف العشوائي لم يحل فقط أمام محكمة الرأي العام بل إلى ديوان المحاسبة، ليثبت أن تطبيق القانون يوقف نصف الهدر الحاصل على الأقل.

ثانيا: ردا على بعض المتباكين، الثابت أن الضرر الوحيد سيقع على من خالف القانون، فلا تعرض لأي موظف أو متعاقد، وفي الأصل ما صدر لا يرتبط بأي توظيف يسبق قانون السلسلة، على رغم الفضيحة التي فجرتها لجنة المال والموازنة قبل أيام حول هذا الموضوع، ففي الأساس التعاقد لا يجوز لأكثر من ستة أشهر أو سنة في القانون، وما جرى يضع حدا للتذاكي المزمن الذي جعل من التعاقد توظيفا مقنعا.

ثالثا: يمكن اعتبار ما جرى وما سيتبع رسالة جدية للخارج، في ضوء متابعة الجتمع الدولي للوضع الاقتصادي والمالي والإصلاحي اللبناني.

رابعا: ضمن هذا الجو، ستدخل لجنة المال اعتبارا من الاثنين المقبل على مناقشة مشروع قانون الموازنة، تحقيقا لإصلاح بنيوي، لا شكلي.

خامسا وأخيرا: يشكل ما جرى ردا بالانجاز على كلام المشككين، وما أكثرهم، ومقدمة لانجازات اكبر، والآتي قريب.


=======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

نحو القدس.. عيون ورجال، وجوارح مشت على طريق ذات الشوكة، مكللة بوعد الله الذي يرونه بعيدا ونراه قريبا..

واقرب من حبل الوريد كانت شعوب الامة مع القدس في يومها، مع اولى القبلتين التي اراد تجار الهيكل ان يبيعوها بثمن بخس، ممالك ومشيخات جاوروا الكعبة المكرمة ليمرروا صفقة بيع توأمها، القدس الشريف..

لكن لبيت المقدس رب يحميه، ورجال تفديه، نفضوا عن اجسادهم تعب الايام وظلم الاخوة الاعداء، وغي الحكام، وصفقات السماسرة والتجار، فكانت تجارتهم مع الله، مؤكدين ان القدس عاصمة القضية وعصمة الامة..

في يوم القدس خرج اليمني من بين ركام منزله الذي هدمه العدوان السعودي الاميركي هاتفا باسم القدس، ووقف الايراني كاسرا قيد العقوبات والمؤامرات، مالئا المدن والساحات لاجل الاقصى، وكبر العراقي والسوري، والباكستاني والماليزي، ومعهم شعوب العالمين العربي والاسلامي على امتداد البسيطة، مؤكدين ان الكلام لاهل الارض والميدان لا للمتربعين على عروش الزمان، وموثقين مع فدائيي الضفة وثوار غزة ان القدس عربية كحجارتها، سماوية كرسالتها، وعصية على كل الصفقات، منذ ان شدت عضدها بالرجال الرجال..

وعند اسوارها، في لبنان، اذن الامين على الدماء ليكون الاحياء الليلة باسم قداستها، فضاحية الوفاء ما ازاحت بوصلتها ولا عيون مجاهديها عن اولى القبلتين، والنداء اليوم سيكون مدويا مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عند التاسعة والنصف مساء ، حيث الاحتفال المركزي الذي يقيمه حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت..


===============

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المستقبل"

ثلاثية مكة الخليجية والعربية والاسلامية اطلقت جرس الانذار من التدخل الايراني المتمادي في الشؤون الداخلية للبلدان العربية، ومخاطر استخدام الادوات الداخلية في تخريب السلام الوطني لتلك البلدان .

لبنان شارك في القمتين العربية والاسلامية وكانت كلمة لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اضاءت على اهمية التضامن العربي في مواجهة تحديات المرحلة، وعلى دور هذا التضامن في تحقيق اتفاق الطائف وانهاء الحرب الاهلية اللبنانية. اما في لبنان فلم يزل هناك من تستهويه العودة الى ممارسات عفا عنها الزمن وباتت من مخلفات ازمنة الانقسام والتعصب والاستقواء على منطق الدولة ومؤسساتها .

من موقعة بلدة تل ذنوب في البقاع وبطلها الوزير جبران باسيل التي ما زالت اخبارها ووقائعها تتردد في المواقع الاعلامية والاخبارية دون ان تشفع لها بيانات النفي والتوضيح التي صدرت عن التيار الوطني الحر،الى موقعة المحكمة العسكرية وبطلها القاضي المتمرد بيتر جرمانوس، التي باتت وصمة عار تلطخ جبين تاريخ العدل في لبنان ومسرحا مكشوفا للتدخل السياسي في شؤون القضاء، تقف البلاد على ابواب اشتباك سياسي استدعته بعض المواقف غير المحسوبة والتصرفات التي ترقى لمستوى التطاول على هيبة الدولة .


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

لم يعد الموضوع موضوع محاكمة المقدم سوزان الحاج او المقرصن ايلي غبش.

الموضوع ادق من ذلك بكثير.

انه الصراع على الامساك بمفاصل الدولة امنيا وقضائيا وسياسيا، في عز البحث من تحت الطاولة، في ملف التعيينات الادارية والتشكيلات القضائية.
جلسة محاكمة الحاج- غبش، ارسلت في خلالها مجموعة رسائل، ابرزها، هز الثقة بشعبة المعلومات، ما يعني عمليا ان كل تحقيقاتها وتوقيفاتها، لن تمر من اليوم وصاعدا مرور الكرام.

فكيف سيترجم ذلك في ملف الفساد في القضاء، ورأس حربته شعبة المعلومات، هل يلفلف هذا الملف الذي يطال اكثر من عشرين قاضيا؟
الرسائل وصلت، والاجوبة عليها كذلك، ولعل عدم رضى الرئيس الحريري عن كل ما حصل، انعكس من خلال طلب القاضي هاني الحجار نقله من المحكمة العسكرية، ليستتبع بكلام النائب نهاد المشنوق، وعكس جوا حقيقيا داخل البيت الازرق وفي صفوف مناصريه.

فالمشنوق الذي حمل الرئيس الحريري جزءا من المسؤولية في مسار الانهيار في التوازنات في البلد، اتهم الوزير باسيل بالاعتداء على أغلبية الفرقاء السياسيين، مطالبا بالدفاع عن حقوق الطائفة، وصولا الى اعادة النظر في أسس الاتفاق السياسي بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل.

كل ما سبق وتر الاجواء، فكيف سيجري التعامل مع الاشتباك السياسي بين الفريقين لا سيما ان البلد لا يحتمل، بحسب اوساط قريبة من الرئيس الحريري، في وقت تؤكد اوساط التيار الوطني الحر ان الخلاف سيجري استيعابه.
على وقع كل ذلك، " ما حرزاني التوتر"، فالزوبعة ستهدأ، والتعيينات ستحصل "مع شوية زعل "، لان الاهم الاصلاحات واموال سيد، يقول المسؤولون، فيما يرد اللبنانيون: نحن اصلا فقدنا الثقة بكل شيء.


=====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

هل التسوية السياسية التي اوصلت العماد ميشال عون الى رئاسةالجمهورية بدأت تتداعى وتسسقط، من يتابع الصف العالي نبرة الخطاب السياسي للوزير جبران باسيل، والردود عليه وابرزها اليوم من الوزيرة ريا الحسن والنائب نهاد المشنوق، يجد السؤال مشروعا ومن يرصد المعركة المفتوحة والمكتومة بين وزير الخارجية والمدعي العام العسكري من جهة، وبين رئيس الحكومة والمدير العام لقوى الامن الداخلي من جهة اخرى، يتأكد ان ثمة مشكلة كبيرة بين الجهتين، ومن يقرأ تغريدات النائب وليد جنبلاط والدكتور جعجع المتعلقة ببعض ما يحصل في القضاء يثبت له ان الامور تتجه الى نوع من التصعيد المفتوح بين مؤيدي العهد من جهة وبين قوى سياسية فاعلة ومؤثرة بدأت تميل الى المعارضة، ولو من داخل تركيبة الحكم وتشكيلة الحكومة، فهل كل ما يحصل مجرد مناوشات عادية كلاسيكية، ام ان المستقبل مفتوح على مزيد من التصعيد ما يجعل التسوية السياسية مهددة في العمق والجوهر.

وسط المشهد السياسي القضائي الملبد انجاز يسجل للجنة المال والموازنة وديوان المحاسبة، فقد اصدرت النيابة العامة لدى المحاسبة اربع ادعاءات احيلت على الغرف المختصة للديوان في اربعة ملفات تحتص بالتوظيف العشوائي.

في المقابل قرر ديوان المحاسبة حفظ الاوراق ب 13 ملف لعدم محصول مخالفة قانونية فيها، ما حصل على اهمية خطوة اولى تتبعها خطوات تثبت التكامل بين العمل البرلماني والهيئات الرقابية والقضاء المالي، والاهم ان قرارات اليوم دقت جرس الانذار الفعلي لجميع الوزراء بحيث انهم سيتوقفون تلقائيا عن العودة الى التوظيف العشوائي او توظيف الدولة لغايات سياسية، ما يمكن ان يسهم بإعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان.
ولفت في هذا الاطار تأكيد السفير الفرنسي لل"ام تي في" ان تطبيق "سيدر" بدأ وان الرئيس ماكرون سيزور لبنان بعد اقرار الموازنة.

لفت ما ذكرته وكالة الانباء المركزية من ان ولي العهد السعودي سيزور بيروت الشهر المقبل تزامنا مع انطلاق قطار مؤتمر "سيدر". هل بدء لبنان رحلة الالف ميل نمو تصويب او صناعة الاقتصادية والاجتماعية ولو في ظل حماوة سياسية قضائية.


==================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

النجوم التي ترتفع على كتف سوزان الحاج أعيد لمعانها في السوق الأمنية السياسية، وتصدرت السيدة حبيش أخبار المجرة اللبنانية الواقعة على فيلق سياسي انفلق شطرين .. المستقبل في وجه التيار .. جرمانوس ينتقم من عثمان .. والقاضي هاني الحجار الممهور بختم أزرق ينتفض في عسكريته ويشد الرحيل اعتراضا على حكم التبرئة

وإذا كان القاضي الحجار قد سجل اعتراضا صامتا، فإن ابن بيته النائب محمد الحجار تولى الدفاع مدرجا مثول القاضي جرمانوس أمام العسكرية في خانة الفضيحة، متحدثا عن خلفيات سياسية وراء الأمر ومطالبا رئيس الجمهورية بالتدخل.

لكن ومن ريف البيت الأزرق كان الوزير السابق المحامي رشيد درباس يمنح مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية الحق ويكشف عبر الجديد عن مضمون حوار أجراه درباس مع الرئيس سعد الحريري الذي قال قبل أيام قليلة حرفيا : "إذا كانت بريئة يا اخي تطلع بريئة شو بعملا " أما ردا على أحمد الحريري فقال درباس : "بالقانون يلي بيعرفو يحكي فيه ويلي ما بيعرفو ما يحكي فيه " لكن الصحافة تقدم الدليل الذي على القانونيين الأخذ به والاستناد إليه .. وبينه ما بدأت الجديد نشره منذ يوم أمس عن تسجيلات صوتية بين المقدم الحاج والمقرصن غبش تظهر حجم التعامل بين الطرفين وتصفية الحسابات السياسية تحت قوس العسكرية جندت له أصوات من الفريقين فوضعت وزيرة الداخلية ريا الحسن خطا أحمر تحت اسم اللواء عماد عثمان فيما ترحم وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق على أيام الاستخبارات السورية التي لربما صنعت إخراجا ألطف بقليل، على أن لجوء المشنوق الى دار الفتوى كان بقصد تقديم شكوى حفاظا على المرجعية السنية ضد وزير الخارجية جبران باسيل، الذي كان رأى أن السنية السياسية أتت على جثة المارونية وسلبت كل حقوقها ومكتسباتها ونحن نريد استعادتها .

وصنف المشنوق هذا الكلام بغير المقبول الذي يخرب التوازن في البلد رافضا أسلوب التضحية وقال : أنا أعرف أن عيد الأضحى يكون مرة في السنة " .
والصراع بين التيارين ليست حدوده هنا .. وقد ارتفع اليوم إلى الهيئات الرقابية ومجالس التفتيش بعد صدور القرار الأول عن النيابة العامة لديوان المحاسبة وبموجبه ادعى القاضي فوزي خميس على أربع مئة وثلاثة وستين موظفا ممن وظفوا بعد صدور قانون سلسلة الرتب و الرواتب في الحادي والعشرين من آب عام الفين وسبعة عشر وفي الادعاء
يكشف خميس للجديد عن أسماء الوزارات المخالفة وبينها : المال والاقتصاد وهيئة أوجيرو ويؤكد أن ديوان المحاسبة كان قد راسل الادارات والوزارات لكن عددا منها لم يمتثل وهو أعلن أن سلطة النيابة العامة في الديوان قادرة على الادعاء والتجريم .

واذ تعتبر أوساط المستقبل أن هذا استهداف جديد لها فإن تراكم الأزمات يعلو فوق أكثر من فريق سياسي .. وهذا كله قبل " كباش " الموازنة الأسبوع المقبل. إلا إذا صحت الأنباء عن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبيروت الشهر المقبل لمعاينة مشاريع سيدر ..
وعندئذ يجري وقف إطلاق النار السياسي احتفاء بالوصول
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني