2019 | 04:53 آب 21 الأربعاء
جريح نتيجة حادث بين مركبة ودراجة نارية في محلة الكرنتينا بالقرب من المستشفى الحكومي | تجدد الاشتباكات على طريق الأبيار في منطقة عين زارة جنوب العاصمة الليبية طرابلس | قوة من مخابرات الجيش أوقفت في بلدة عرسال مطلوبين سوريين بحوزة البعض منهم أسلحة ورمانات يدوية وأمتعة عسكرية وذخائر مختلفة | مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن الشق السياسي لـ"صفقة القرن" في الأسابيع المقبلة | مريضة في مستشفى مركز الشرق الاوسط الصحي بصاليم بحاجة الى دم من فئة O+ للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 70027722 | العربية: وصول تعزيزات عسكرية لحكومة الوفاق إلى مناطق جنوب طرابلس | متحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي: السودان يشكل مجلسا سياديا من 11 عضوا بقيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان | حريق كبير في احراج بلدة النورة في عكار و النيران لامست المنازل السكنية وسط معلومات عن تعذر وصول الدفاع المدني الى مكان الحريق | الناطق باسم المجلس العسكري السوداني: البرهان سيؤدي القسم صباح الغد أمام رئيس مجلس القضاء | بومبيو: إيران تواصل توسيع برنامجها النووي وانتهاك القرارات الدولية | حكومة الوفاق الليبية: وصول تعزيزات عسكرية جديدة لمحاور القتال في محيط طرابلس ضمن الإعداد لمرحلة جديدة ستنطلق قريبا | التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم في محلة سقي في سير الضنية |

يتشَيْطَن للفت النظر

متل ما هي - الثلاثاء 28 أيار 2019 - 06:13 -

عندما قرر صاحب هذا المنزل طلاء جدران منزله بهدف التجميل والنظافة وإزالة الأوساخ لم يكن يتصوّر أن هناك من سيشكره ويبارك له بهذه الطريقة.
والأكيد أن من قام بهذه الفعلة كان يطمح ليشاهد أو ليختبر ردة فعل صاحب المنزل التي ربما كانت جولة سباب وشتائم لا تخلو من الهضامة، أو توجيه اتّهام لأحد الأقرباء أو الجيران.
وربما من فعل ذلك كان يطمح إلى لفت النظر ونيل الإعجاب أو كما يقول إيليا أبو ماضي في قصيدته وطن النجوم "ولكم تشيطن كي يدور القول عنه تشيطنا".
ويبقى أن بعض الأفعال وإن كانت مؤذية لأحد الأشخاص إلا أنها تثير الضحك والتعجّب والإعجاب لدى كثيرين.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني