2019 | 23:17 كانون الأول 12 الخميس
الجيش الوطني الليبي: 11 مُسلحاً من ميليشيات طرابلس يسلمون أنفسهم في محور صلاح الدين بعد أن تم منحهم الأمان | البرلمان الروسي يتبنى قانونا يحظر تدخين السجائر الإلكترونية والنرجيلة في الأماكن العامة | أنقرة: سنطور صناعاتنا الدفاعية رغم محاولات بعض الدول لتقييدها | رئيس اتحاد بلديات الضاحية للـال بي سي: صحيح أن هناك تعديات لكن لا يمكن تحميل البلديات مسؤولية تعديات من الحرب الاهلية ونحن نقوم بواجبنا بالتنسيق مع القوى الامنية لقمع المخالفات | ايلي الحلو ل ال بي سي: صيانة الطرقات ليست من مهمة مجلس الانماء والاعمار وشبكات الصرف الصحي منفصلة عن شبكات تصريف مياه الامطار لكن يجري الخلط بين الشبكات وهذه مخالفة | الدفاع الاميركية تختبر صاروخا باليستيا متوسط المدى | مطانيوس بولس للـ ال بي سي: نقوم بصيانة دورية واجراءات على الطريق الساحلي وما حصل بالناعمة ليس من ضمن صلاحية وزارة الاشغال | قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر اعلن إطلاق "المعركة الحاسمة" لتحرير طرابلس من قبضة المجموعات المسلحة والجماعات الإرهابية | جمارك المطار أوقفت شخصين بعد ضبط 2 كلغ من الكوكايين | التحكم المروري: اعادة فتح السير على مستديرة السلام طرابلس | نايلة جعجع من بيروت_مدينتي لـ ام تي في : نريد حكومة من خارج التركيبة السياسية اليوم. | راشد فايد لـ ام تي في: حكومة اختصاصيين قد تكون المخرج من المأزق |

نصرالله يمنح القوّات صكّ براءة

الحدث - الثلاثاء 28 أيار 2019 - 06:11 - عادل نخلة

بعد الحملة العنيفة التي لاحقت القوات اللبنانية واستهدافها عبر وزارة الصحة التي تولتها في حكومة العهد الأولى، خرج أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بموقف لافت.
موقف نصرالله تمثّل بتأكيده أن الوزارات التي تولاها حزبه ليس فيها فساد، وبالطبع تتّجه الأنظار إلى وزارة الصحة التي يشغلها الوزير جميل جبق.
تُعتبر موازنة وزارة الصحة من أكبر الموازنات، فهذه الوزارة تهتم بصحة اللبنانيين، وكانت شنّت حملة عنيفة على الوزير غسان حاصباني في الفترة التي تولّى بها الوزارة.
وتشير مصادر مقربة من فريق حزب الله لموقع ليبانون فايلز إلى ان نصرالله يتصرف من باب المسؤولية، فهو لا يلقي التهم جزافا، ولا يتهم احداً اذا لم يكن مسؤولاً عن ملف فساد.
وتؤكد المصادر أن هذا الامر يثبت مجدداً نية حزب الله وتصميمه على مكافحة الفساد، لا الانتقام السياسي، وهذا ما يقوله نصرالله في خطاباته.
وتلفت المصادر إلى موقف وزراء الحزب في الحكومة خلال مناقشة الموازنة العامة، حيث رفضوا اقتطاع رواتب القطاع العام، وفرض ضرائب على الفقراء. وتُشير إلى أن معركة الموازنة لم تنتهِ فصولاً إذ أن النقاش سيكون في لجنة المال والموازنة وفي مجلس النواب.
وتنفي أن يكون نصرالله أراد توجيه رسائل سياسية إلى القوات، بل أن المعركة الآن تتركّز على الفساد وإنقاذ الوضع الاقتصادي ولا مانع من الالتقاء مع أي فريق، لا بل يجب أن تكون هذه العناوين الاجتماعية نقطة جامعة لكل القوى السياسية وللبنانيين.
وفي السياق، تبدو كل المواقف بما فيها موقف نصرالله الأخير يصبّ في إطار التهدئة لا أكثر.
فالقوات تعتبر أن مواجهة "حزب الله" للمواجهة لا يؤدي إلى أي نتيجة، إذ أن كل فريق لديه ثوابته. وتؤكد أن الحوار والتواصل يحصل ضمن المؤسسات وعلى رأسها مجلس الوزراء ومجلس النواب. وتلفت الى أنها كانت أول من واجهت الفساد، داعية إلى فتح كلّ الملفات لإظهار الحقيقة.
ولا يرى المراقبون إمكان إبرام أي تحالف في الوقت الحالي بين "القوات" و"الحزب" لأن حجم التباعد كبير جداً، كما أن لكل فريق حساباته الداخلية وارتباطاته الإقليمية والدولية.
أما معركة مكافحة الفساد فتبدو أنها متشعّبة إذ لا نتائج ملموسة حتى وقتنا هذا، في وقت ينتظر الجميع الإفراج عن الموازنة وإقرارها في مجلس النواب ليُبنى على الشيء مقتضاه.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني