2019 | 00:58 حزيران 18 الثلاثاء
الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية | نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي: السلطات ترفض طلب أسرته دفنه بمقابر العائلة | افرام للـ"او تي في": من اهم الإنجازات التي تمكنت من تحقيقها منذ انتخابي نائباً استحداث "بيرة على تفاح" وافتتاح معمل نفايات في غوسطا | قيومجيان لل"او تي في": لو اعتمدت الموازنة على خطوات اصلاحية كان يمكننا تجنب فرض الضرائب وتجنب الضجة التي حصلت حول معاشات التقاعد وغيرها | أ.ف.ب: الاخوان المسلمون يتهمون السلطات المصرية بـ"القتل البطيء" لمرسي | عضو في هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل محمد مرسي: مرسي كان يعاني من الضغط والسكر ويشكو من ضعف الرؤية | مبعوث بوتين إلى سوريا يبحث مع عبد المهدي مشاركة العراق في مفاوضات أستانا | جماعة الإخوان المسلمين تطالب بتحقيق دولي في وفاة مرسي | مخابرات الجيش توقف المواطن محمد منصور لاعتدائه بالضرب على مدير إحدى الصيدليات مطلع الشهر الحالي | مجلس الأمن: يجب محاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية | مجلس الأمن: الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين | الخارجية الاميركية: بومبيو يزور الثلاثاء مقر القيادة الوسطى في تامبا بفلوريدا لبحث التطورات في المنطقة مع القادة العسكريين |

المطران عون: البطريرك صفير كان صوت الحق وصوت ضمير كل لبنان

أخبار محليّة - الأحد 26 أيار 2019 - 20:42 -

 ترأس راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، في كاتدرائية مار بطرس في جبيل، قداس شكر لراحة نفس المثلث الرحمة البطريرك الكردينال نصرالله صفير، تقديرا لما قدمه للكنيسة والوطن والابرشية، عاونه فيه الاباتي إنطوان خليفة، النائب الابرشي المونسونيور شربل انطون، المونسونيور حليم عبدالله، وكاهن الرعية الخوري جوزف زيادة، في حضور النواب: مصطفى الحسيني، زياد الحواط، وسيمون ابي رميا، الوزيرة السابقة أليس شبطيني، مدير عام المكتبة الوطنية الدكتور حسان العكرة، مدير عام مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران، قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، رئيس رابطة مختاري القضاء ميشال جبران، الامين العام الاسبق لحزب الكتلة الوطنية المحامي جان الحواط، الرئيس السابق لبلدية جبيل الدكتور جوزف الشامي، السفير السابق ميشال سلامة، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الاجتماعية الدكتور الياس صفير، وعائلة وأقارب الراحل، كما شارك في القداس، منسق قضاء جبيل في التيار الوطني الحر أديب جبران، وعدد من رؤوساء البلديات والمخاتير، وفاعليات اجتماعية وحزبية ونقابية وروحية، وحشد من أبناء الابرشية وكهنتها.

العظة

بعد الانجيل المقدس، ألقى عون عظة تحدث فيها عن محطات في حياة الراحل، في أبرشية جبيل وفي البطريركية المارونية وقال: " نرفع الصلاة في هذا القداس لراحة نفس المثلث الرحمة البطريرك نصرلله صفير، وصلاتنا هي تعبير عن عربون شكر لهذا الراعي الذي أعطى وضحى كثيرا لبلاد جبيل وأبرشيتها، فهو كان راعيا لهذه الابرشية يوم كانت نيابة بطريركية طيلة 25 سنة من العام 1961 لغاية 1986 من القرن الماضي، وكان طيلة هذه السنوات، خير الراعي الساهر على الابرشية وأبنائها واوقافها، وحياة الرعايا بغيرة الراعي، متلمسا مثال الراعي الاوحد والاكمل، سيدنا يسوع المسيح".

وتابع :"هذا الامر ليس غريبا عن روحانية البطريرك صفير، فهو منذ أن لبى الدعوة لاتباع الرب، وضع اليد على المحراث وما عاد التفت الى الوراء، عرف بتواضعه الكبير وأمانته للكهنوت ولرسالته التي عاشها طيلة حياته، منذ أن رسم كاهنا عام 1950 الى اليوم الذي أغمض فيه عيناه، وانتقل الى بيت الاب السماوي، وانا عرفته مطرانا حيث كان لي الفخر مع رفاق لي، ان يرسمنا في العام 1983 أول رسامة في المدرسة الاكليريكية الدرجات الصغرى، المرتل والقارئ والشدياق، ولاحقا عرفناه بطريركا، ففي كل مراحل حياته بقي هو هو الكاهن اولا، الذي يسعى الى اتباع معلمه والى ان يقدس ذاته قبل ان يقدس الاخرين، لذلك كانت كلمة الرب تلقى دائما الصدى في حياته، وهذا ما ساعده على عيش التواضع وخدمته بكل أمانة، فلم يكن يوما همه إرضاء نفسه، بل همه الاول إرضاء الرب، وقد يكون هذا ما لم يعجب البعض، ولكن كان بالتأكيد صاحب ضمير ونخوة ورغبة دائمة بان يحقق اولا وآخرا، مشروع الرب في خلاصه وحياته".

وتناول عون في عظته الدور الوطني الذي لعبه الكاردينال الراحل في حياته فقال: "إن مواقف الكاردينال صفير الوطنية، كانت تعبر عن قناعته وحبه الكبير من دون اي مساومة، فعندما مر لبنان خلال الحرب اللبنانية بمراحل صعبة، ويوم كان هناك قرارات يجب اتخاذها، ويوم كانت القيادات السياسية مغيبة او البعض منها مرتهنا، بقي هو صوت الحق وصوت ضمير كل لبنان حرا بمواقفه، وبسعيه الى تحقيق استقلال لبنان بالكامل، ولذلك أطلق عليه بطريرك الاستقلال الثاني، بعد أن سعى البطريرك الحويك الى إنشاء دولة لبنان الكبير، والبطريرك عريضة كان مهندس الاستقلال الاول".

واضاف : "نرفع الشكر اليوم في صلاتنا الى الرب، لانه أعطانا راعيا مثل البطريرك نصرالله صفير، ونطلب منه ان يكافئه مكافأة الابرار والاحبار القديسين على حياة أفناها بالخدمة، وسعى لان يكون فيها متبعا كل يوم معلمه سيدنا يسوع المسيح، ونصلي على نية أبرشيتنا التي خدمها لكي تتابع الرسالة، ولكي يعطينا الله كهنة وأحبارا قديسين، يسعون أولا وآخرا الى متابعة اعلان خلاص الرب، لكي يصل الى كل انسان".

وختم موجها باسمه وباسم كهنة الابرشية والرعايا، "التعازي لعائلة وأقارب الراحل، سائلا الله ان يستقبله في ملكوته، ويعطينا ان نسلك على مثاله، درب القداسة باتجاه الملكوت".
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني