2019 | 00:59 حزيران 18 الثلاثاء
الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية | نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي: السلطات ترفض طلب أسرته دفنه بمقابر العائلة | افرام للـ"او تي في": من اهم الإنجازات التي تمكنت من تحقيقها منذ انتخابي نائباً استحداث "بيرة على تفاح" وافتتاح معمل نفايات في غوسطا | قيومجيان لل"او تي في": لو اعتمدت الموازنة على خطوات اصلاحية كان يمكننا تجنب فرض الضرائب وتجنب الضجة التي حصلت حول معاشات التقاعد وغيرها | أ.ف.ب: الاخوان المسلمون يتهمون السلطات المصرية بـ"القتل البطيء" لمرسي | عضو في هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل محمد مرسي: مرسي كان يعاني من الضغط والسكر ويشكو من ضعف الرؤية | مبعوث بوتين إلى سوريا يبحث مع عبد المهدي مشاركة العراق في مفاوضات أستانا | جماعة الإخوان المسلمين تطالب بتحقيق دولي في وفاة مرسي | مخابرات الجيش توقف المواطن محمد منصور لاعتدائه بالضرب على مدير إحدى الصيدليات مطلع الشهر الحالي | مجلس الأمن: يجب محاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية | مجلس الأمن: الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين | الخارجية الاميركية: بومبيو يزور الثلاثاء مقر القيادة الوسطى في تامبا بفلوريدا لبحث التطورات في المنطقة مع القادة العسكريين |

الهيئات الاقتصادية: الوضع المالي وصعوبته يقتضيان اتخاذ اجراءات جذرية

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 24 أيار 2019 - 15:41 -

عقدت الهيئات الاقتصادية اللبنانية اليوم في مقرها في غرفة بيروت وجبل لبنان اجتماعاً برئاسة رئيسها الوزير محمد شقير وبمشاركة أعضاء الهيئات، تم خلاله البحث في مشروع الموازنة العامة لا سيما الاجراءات المتخذة لخفض العجز ومشاريع القوانين التي تضمنتها فضلا عن مواضيع أخرى تتعلق بالقطاع الخاص.
وبعد جولة مناقشات مطولة، أصدر المجتمعون بياناً أكدوا فيه ان دقة الوضع المالي وصعوبته يقتضيان اتخاذ اجراءات جذرية وصارمة، يعبر عنها في اقرار موازنة عامة تقشفية واصلاحية وتحفيزية على ان تعبر بشكل واضح عن سياسة الحكومة الاقتصادية.
وشددت الهيئات الاقتصادية على ان معالجة الاوضاع المالية عبر خفض عجز الموازنة يجب ان يتركز بشكل أساسي على اجراء تخفيضات هيكلية للنفقات العامة، وليس من خلال زيادة الايرادات عبر اللجوء الى فرض المزيد من الرسوم والضرائب كما هو حاصل الآن، محذرة من ان استسهال الخيار الأخير سيؤدي الى نتائج عكسية وستنتهي مفاعيله بشكل سريع، فيما المطلوب حلولاً مستدامة لوقف النزف في المالية العامة، والجميع بات يعرف مصدره ومكانه.
وعبرت الهيئات الاقتصادية بكثير من القلق حيال الارتجال في تمرير مشاريع قوانين تعنى بالتشريع الضريبي خلال جلسات مناقشة الموازنة العامة تحت شعار معالجة العجز.
وإذ أبدت تخوفها من تغيير هوية لبنان الاقتصادية جراء هذه التوجهات المستجدة، شددت على ضرورة ان تدرس هذه التشريعات الأساسية بهدؤ وتأن لمعرفة نتائجها على مختلف المستويات وانعكاساتها على الاقتصاد الوطني.
وفي الاطار عينه، استهجنت الهيئات تمادي بعض الوزارات بخلق أمر واقع جديد بين ليلة وضحاها يعيق انسيابية العمل تحت شعارات فضفاضة وواهية، تكون نتيجتها ضرب الاقتصاد الوطني.
واعتبرت الهيئات ان المعيار الأساسي للحكم على مدى فعالية الموازنة في لجم التدهور المالي وإعادة البلد الى طريق التعافي والنهوض، يكمن في النظر بمدى خفض النفقات التي تبقى العامل الأكثر تأثيراً على المديين القصير والطويل والذي يمكن تحقيقه بشكل دقيق.
من جهة أخرى، طالبت الهيئات الاقتصادية ادارة مرفأ بيروت بعدم استيفاء رسوم "أرضية المرفأ"، من الصناعيين والتجار وجميع المستوردين والمصدرين عن الفترة التي أقفل المرفأ فيها مؤخراً نتيجة اضراب عماله، معتبرة ان هذا الامر لا يجوز وغير قانوني، وهو بمثابة "خوة" تفرض على المتعاملين مع المرفأ.
وإذ ناشدت الهيئات الاقتصادية مجلس الوزراء وكل القوى السياسية الممثلة فيه باعتماد الحلول المستدامة والاجراءات الاقتصادية البحتة والابتعاد عن الارتجال والاستسهال والشعبوية، أكدت انها ستواكب كل النقاشات الحاصلة في مجلس الوزراء وفي ما بعد في لجنة المال والموازنة وفي الهيئة العامة لمجلس النواب وستتخذ المواقف المناسبة من كل التطورات.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني