2019 | 00:58 حزيران 18 الثلاثاء
الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم جديد استهدف مطار أبها جنوب السعودية | نجل الرئيس المصري السابق محمد مرسي: السلطات ترفض طلب أسرته دفنه بمقابر العائلة | افرام للـ"او تي في": من اهم الإنجازات التي تمكنت من تحقيقها منذ انتخابي نائباً استحداث "بيرة على تفاح" وافتتاح معمل نفايات في غوسطا | قيومجيان لل"او تي في": لو اعتمدت الموازنة على خطوات اصلاحية كان يمكننا تجنب فرض الضرائب وتجنب الضجة التي حصلت حول معاشات التقاعد وغيرها | أ.ف.ب: الاخوان المسلمون يتهمون السلطات المصرية بـ"القتل البطيء" لمرسي | عضو في هيئة الدفاع عن الرئيس الراحل محمد مرسي: مرسي كان يعاني من الضغط والسكر ويشكو من ضعف الرؤية | مبعوث بوتين إلى سوريا يبحث مع عبد المهدي مشاركة العراق في مفاوضات أستانا | جماعة الإخوان المسلمين تطالب بتحقيق دولي في وفاة مرسي | مخابرات الجيش توقف المواطن محمد منصور لاعتدائه بالضرب على مدير إحدى الصيدليات مطلع الشهر الحالي | مجلس الأمن: يجب محاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية | مجلس الأمن: الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين | الخارجية الاميركية: بومبيو يزور الثلاثاء مقر القيادة الوسطى في تامبا بفلوريدا لبحث التطورات في المنطقة مع القادة العسكريين |

لقاء حواري في بعلبك لمتابعة المرحلة الثانية من عملية ترميم معبد جوبيتر

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 23 أيار 2019 - 18:33 -

عقد لقاء حواري داخل "بيت ناصيف" الأثري في بعلبك، ضمن نطاق متابعة المرحلة الثانية من عملية الترميم التي يشهدها معبد جوبيتر داخل قلعة بعلبك الأثرية الممولة من البنك الدولي ووكالة التنمية الإيطالية، وبإشراف مجلس الإنماء والإعمار والمديرة العامة للآثار.

وحضر اللقاء المدير العام للآثار المهندس سركيس خوري، رئيس بلدية بعلبك العميد حسين اللقيس، المهندس المشرف على عملية الترميم من مجلس الإنماء والإعمار جان ياسمين، وأخصائيين من الشركة الايطالية المنفذة ومهتمين.

سلوم
وأكدت مديرة مكتب الآثار في بعلبك المهندسة لور سلوم ان "لقاءنا اليوم هو من أجل بعلبك وتطويرها سياحياً واقتصادياً، ولنستعرض الأعمال التي جرت في المواقع الأثرية واهمية تعزيز التعاون بين المجتمع المحلي ومديرية الآثار، لاقامة أماكن أثرية جديدة من خلال إظهارها مما يعزز من الحركة السياحية لمدينة بعلبك".

اللقيس
والقى اللقيس كلمة شكر فيها مجلس الإنماء والإعمار والمديرية العامة للآثار والشركة الإيطالية المنفذة وكل المهتمين "على الجهود التي تبذل في عملية الترميم وحرصهم على اطلاعنا على كافة المراحل، والأخذ بعين الاعتبار كل الملاحظات التي يبديها المجتمع المحلي".

أضاف: "لولا هذا الترميم الذي حصل لكانت الأعمدة الستة مهددة بالسقوط نتيجة الأضرار الناجمة عن العوامل الطبيعية عبر السنين".


وأشار إلى إنه "يوجد مجالات كثيرة للاستثمار في مدينة بعلبك وخاصة في القطاع السياحي بعد أن بدأ رفع حظر السفر إلى المدينة بشكل تدريجي، ونشهد اليوم توافداً كبيراً للسياح من داخل وخارج لبنان ونحن توجه إلى كافة المعنيين لمنح فرصة لأهالي المدينة للافادة من هذه المعالم من خلال أعمال استثمار يقيمونها".

ياسمين
بدوره أشاد ياسمين "بأهمية ما يجري من عملية ترميم داخل قلعة بعلبك، خاصة ما ينفذ حالياً في معبد جوبيتر، فالأهداف الأساسية لعملية الترميم هي الحفاظ على إرث لبنان التاريخي، لذلك عملنا على إزالة مرض يصيب الأحجار نتيجة العوامل الطبيعية، وهذا المرض يستقر داخل الحجر ليحوله إلى حجر كلسي، وبعدها يذوب مع مرور السنين ويسقط، وقد تم استخدام تقنيات حديثة في عملية الترميم هذه بدءا من التأكد من ملائمة الألوان بعد الانتهاء من الاشغال وتركيب أجهزة مراقبة للزلازل والارتجاجات الناتجة عن حركة سير الآليات توضع للمرة الأولى، وتنظيم لقاءات دائمة مع خبراء اليونسكو، وقد تم استحداث مدخل ومخرج جديدين للسواح يمكنهم من دخول الموقع الإسلامي وبهذه الخطة الجديدة باستطاعة القلعة استقبال ما بين مليون ومليوني سائح بالسنة".

خوري
وأكد خوري أن "أعمال الترميم شارفت على الانتهاء أواخر شهر تموز القادم، اي قبل البدء بمهرجانات بعلبك الدولية، وسيصار إلى إزالة الثقالات عن الأعمدة الستة، وكنا أنهينا سابقا ترميم معبر باخوس وقد استغرق العمل في معبد جوبيتر ما لا يقل عن العام والنصف عام وقد وضعنا خطة عمل متكاملة بالمشاركة مع اليونسكو".

وعرض أهمية أعمال الترميم التي تشهدها المعالم الأثرية "فآخر عملية لترميم لمعبد باخوس كانت عام 1933 من قبل خبراء فرنسيين وبعد كل هذه الفترة نعيد الترميم لنطيل بعمر الآثار إلى ما يزيد عن 200 عام مستقبلاً، ويجب أن تخضع القلعة بشكل دائما لأعمال ترميم مماثلة للحفاظ على إرثنا وخاصة إن الكثير من الاضرار والتفسخات وطبقات من التلوث باتت تظهر على الحجارة الأثرية تلك".


واختتم اللقاء بشرح حول كيفية إنجاز أعمال الترميم ومواجهة التشققات والكتل المهددة بالانهيار والتقنية المتبعة قدمه أحد المشرفين على الأعمال الخبير الإيطالي المهندس رينزو بونزي.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني