2019 | 15:59 حزيران 25 الثلاثاء
إيران ستوقف الالتزام ببندين آخرين في الاتفاق النووي في 7 تموز | الخارجية الروسية: الولايات المتحدة تطلب تنازلات غير مبررة من إيران في المجال النووي | معلومات الـ"او تي في": الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة تدعو الى جمعيات عمومية لدرس ما اتفق عليه في اجتماع امس ورفع توصياتها | مستشار الأمن القومي الإيراني: طهران ستبدأ المرحلة الثانية من تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي في 7 تموز المقبل | بري يستقبل الرياشي موفدا من جعجع | كنعان: اتخذنا قراراً باخضاع بنود التعويضات والمكافآت في الادارات والوزارات للتدقيق والدولة يجب الا تكون عدوة التدقيق | السفير الإيراني لدى بريطانيا: صيادون إيرانيون عثروا على أجزاء من الطائرة الأميركية | كنعان: أقرينا موازنة وزارة الداخلية واتخذنا قراراً بأن تتضمن موازنة العام 2020 الكلفة الاجمالية السنوية لتثبيت متطوعي الدفاع المدني | لجنة المال تقرّ مساهمة المليار ليرة للصندوق التعاوني للمختارين في لبنان بناء على طلب الحسن | الحسن: الإتجاه هو لإجراء امتحان لمتطوعي الدفاع المدني ومن ينجح يتم تثبيته | البابا فرنسيس: أن نقول "نعم" للرب يعني أن تكون لنا شجاعةُ أن نعانق الحياةَ كما هي بمحبة | ظريف: لن نسعى أبدا لامتلاك أسلحة نووية |

واشنطن تستعيد أميركيين من مخيم للـ"الدواعش" في سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 23 أيار 2019 - 14:06 -

أكدت صحيفة "غارديان" البريطانية أن الولايات المتحدة استعادت عائلة أميركية من مخيم خاص لاعتقال المشبوهين بالانتماء لتنظيم "داعش" وعوائلهم شمال شرقي سوريا.

ونقلت الصحيفة أمس الأربعاء عن مصادر داخل مخيم روج الواقع في محافظة الحسكة تأكيدها، أن عائلة مؤلفة من أربعة أشخاص بمن فيهم مواطنون أمريكيون من أصول كمبودية وأطفال ولدوا في "أراضي الخلافة"، غادرت المخيم أواخر الأسبوع الماضي إلى الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الإجراء لم يشمل "عروس" "داعش" الأميركية هدى مثنى، المتواجدة في مخيم الهول شمال شرقي سوريا، والمولودة في الولايات المتحدة، والتي وجه الرئيس دونالد ترامب بعدم استعادتها إلى البلاد.

ورفضت الخارجية الأميركية التعليق على ما إذا تمت استعادة العائلة المذكورة "لاعتبارات الخصوصية"، لكن متحدثا باسمها أكد أن واشنطن على دراية باحتجاز مجموعة من مواطنيها في مخيمات شمال شرقي سوريا، وأنه من الصعب التعامل مع هذه القضية لتعذّر الوصول القنصلي لهذه المخيمات، مؤكدا أن الولايات المتحدة "ستواصل استعادة مواطنيها كما فعلت سابقا".

وأفادت تقارير إعلامية بأن الولايات المتحدة حثت الدول على استعادة مواطنيها الدواعش القابعين في مخيمين تديرهما "قوات سوريا الديمقراطية" ويضمان أكثر من 132 ألف شخص، فيما دعت الدول الأوروبية واشنطن لحل مشاكلها الخاصة أولا.

ورغم أن عدد الأميركيين المحتجزين في سوريا لا يزال مجهولا، فقد يتيح إجراء واشنطن الأخير لها زيادة الضغط على الدول الأخرى ومطالبتها باستعادة متطرفيها وعوائلهم من هناك.

"غارديان"

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني