2019 | 01:22 حزيران 21 الجمعة
تركيا ترسل سفينة ثانية إلى شرق المتوسط للتنقيب قرب قبرص | الراعي ترأس قداسا الهيا في جونيه إحتفالا بعيد القربان: ثقافة الدول تقاس بمقدار عنايتها بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة | الحزب الديمقراطي: سوريا سلمت موفد أرسلان عنصري أمن الدولة المحتجزين لديها | إيران تحتج لسويسرا بصفتها ممثلا للمصالح الأميركية بشأن انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني | السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: الطائرة الأميركية دخلت المجال الجوي الإيراني رغم التحذيرات المتكررة | وزير البترول المصري للـ"ال بي سي": أي توتر في مضيق كهرمز ممكن أن يؤثر على ديناميكية الأسواق | كيدانيان للـ"ام تي في": معلوماتي أن أعداد القادمين من السعودية إبتداء من نهاية هذا الشهر أكثر بكثير من السنوات الـ6 الماضية | وزير الخارجية الإيراني: أجزاء من الطائرة الأميركية المسيرة سقطت في مياهنا الإقليمية وهي بحوزتنا الآن | ظريف: الطائرة المسيرة التي أسقطتها طهران أقلعت من الإمارات باستخدام تقنية التخفي | سيزار أبي خليل: المؤشرات المباشرة تؤكد وجود الثروة النفطية في لبنان | التحالف العربي: الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان | قادة الكونغرس يجتمعون بالرئيس ترامب بعد ساعة من الآن لبحث قضية إسقاط الطائرة |

المطران مطر: الطريق للخلاص تمر بالصليب

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 23 أيار 2019 - 10:25 -

إحتفل لبنان بعيد القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة والصعبة. وأم المؤمنون كنائسها في كل أرجاء الوطن ساحلًا وجبلًا. وشارك ألاف المؤمنين في القداديس المتتاليّة التي إحتُفل بها في كنسية القديسة ريتا في سن الفيل. وترأس راعي أبرشيّة بيروت المطران بولس مطر الذبيحة الإهليّة، محاطًا بالأباء جورج شهوان وجان بول أبو غزاله وجان باخوس والشمّاس جورج عازار، وبعد الإنجيل المقدّس ألقى عظة روحيّة تحدّث فيها عن صاحبة العيد وفضائلها وإيمانها وعن تعلّق اللبنانيين الكبير بها، وقال:

في كلّ سنة تضرب لنا القديسة ريتا صاحبة العيد موعدًا لنا ولكم في هذه الكنيسة المباركة، لنشكر الله معكم على كلّ النعم التي يغدقها علينا وعليكم وعلى الكنيسة والإنسانية كلّها بشفاعة هذه القديسة المسموعة عند الله.

وفي هذه الأيام يقام في هذه الكنيسة، في سن الفيل، أكثر من عشرين قداسًا، وفي كلّ قداس ألف من المؤمنين أو أكثر، يأتون ويصّلون ويسجدون للرب ويلقون أمام قدميه المقدستين بشفاعة ريتا همومهم وأحزانهم وأوضاعهم، ويسألون الله أن يخفّف منها وأن يعطيهم أنواره ونعمته ليكمّلوا طريقهم في الحياة بقوّة إيمانهم.

لنفهم كيف أنّ القديسة ريتا تُدعى شفيعة الأمور الصعبة والمستحيلة، لأنّها آمنت بربّها يسوع المسيح الّذي قال لنا في إنجيله: ابن الإنسان سيُسَلّم إلى الأشرار، فيقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم ويتغيّر كلّ شيء، ينتصر على الموت وعلى العداوة والبغض، وبلباس أبيض صاعد من القبر، ليوزّع على الدنيا حلاوة الحياة.

نفهم من إنجيلنا أنّ الطريق إلى المجد والخلاص تمرّ بالصليب. لا شيء يأتينا من دون تضحية، ولا شيء يُبنى من دون عذاب. القديسة ريتا عاشت، هذا الصليب وهذه القيامة الّتي هي قيامة المؤمنين بقوّة الرب يسوع المسيح.

هذه القديسة ريتا نجتمع حولها اليوم بعد 600 سنة كانت امرأة مؤمنة تزوّجت رجلًا شريرًا، وأعطاها الربّ وَلَدين. لكن بفعل الظروف والعيش في إيطاليا من دون شرطة على قاعدة الحقد وأخذ الثأر، مات زوجها قتلًا ومات ولداها، فأصبحت وحيدة في الدنيا، لا مُعيل لها ولا أهل في ذلك الزمن، وكأنّها ماتت، ألهمها الله أن تذهب إلى الدير، وهناك تغيّر بالنسبة إليها كلّ شيء، الله معنا في إيماننا. البغض والحقد جبال في هذه الأيام. لا أحد يسمع لأحد، وفي حياتنا الخاصة ،أيضًا، هناك جبال من الهموم والمتاعب. من يزيلها؟ الإيمان بالرب يسوع المسيح، وصورة ريتا أمامنا الّتي أزال الله كلّ الجبال من أمامها، فأصبحت قوّة للجميع، وباتت تساعد غيرها للخروج من أوضاعهم الصعبة.

إنّ القديسة ريتا ليست هي من تصنع الأعجوبة، بل الرب صنع بها الأعجوبة، وهي صورة عن تغييرنا نحن أيضًا، إذا ما التزمنا معادلة الصليب طريق إلى القيامة. علينا إلا نخاف من الصليب. الصليب صار نورًا وجسر عبور من الموت إلى الحياة. جسر تغيير. القديسة ريتا صارت ملهمة لكلّ إنسان يتعّثر في حياته، هي تعثّرت، قبله في حياتها والربّ دبّر أمرها وغيّر حياتها وصارت قديسة القديسات، بمحبّة مريم العذراء لها ويسوع مخلّصها وفاديها. نسألها أن تزيل جبال الهموم عن كلّ واحد منّا، وأن نتوكّل على الله توكّلًا عميقًا صحيحًا وأن نشعر أنّنا لسنا متروكين. يسوع المسيح قال: أنتم لستم متركين، أنا معكم لا تخافوا. علينا أن نؤمن أن الله معنا. شفاعة القدّيسين تقوّينا. القديسة ريتا هي المثل الصالح لنا، أننا بين يدي الربّ. نصلّي للقديسة ريتا بشفاعة صلاتها، أن تزيل حواجز عدم التفاهم بين أهل لبنان والمسؤولين فيه ,ان تتقرّب قلوبهم أكثر بعضهم إلى بعض، أن يسعوا في إثر خير وطن واحد وهو وطننا جميعًا، وليتقرّبوا من بعضهم لبعض. يجب أن نصلّي على نيّة وضع السلام في القلوب لأن السلام ينبع من داخل الإنسان. نصلّي على نيّة وقف الحروب والتقاتل في الدنيا بأسرها. هناك هواء لكلّ الصدور وهناك أكل لكل الجائعين في الدنيا. ونحن مدعوون لنكون إخوة متضامنين. هكذا علّمنا المسيح. كلّنا إخوة، أبناء الأب الذي في السماء. أيها المؤمنون تعالوا نطلب مزيدًا من الإيمان في قلوبنا ومن الرجاء في عالمٍ متغيّر أفضل ولبنان أفضل، يعيش فيه أبناؤنا وأجيالنا الجديدة كما عاش أباؤنا وأجدادنا بفرح. نسأل القديسة ريتا كل ذلك وأن تعطينا إيمانًا متجدّدًا بالرب يسوع المسيح. كان الله معكم وقبل صلاتكم وطلباتكم له. فليستجب الربّ دعاءكم وصلاتكم ويشملكم بعنايته ورضاه، له المجد والشكر من الأن وإلى الأبد.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني