2019 | 11:14 آب 25 الأحد
بو صعب للـ"ال بي سي": العدو الاسرائيلي يشتكي دائماً من العلاقة التي تربط الجيش اللبناني باليونيفل فالعلاقة بأحسن حالاتها والتواصل قائم | كنعان لـ"الجديد": سيكون للحكومة موقف موحد مما حصل في الضاحية وهناك مشاورات بين مكوناتها والالتفاف حول الجيش اللبناني في هذه المرحلة مهم | قائد الحرس الثوري الإيراني ينفي استهداف إسرائيل لقوات إيرانية في سوريا | وصول وفد من الشرطة العسكرية الى مكان سقوط الطائرتين الإسرائيليتين في الضاحية الجنوبية وانتشار لعناصر استخبارات الجيش المتواجدة في المكان منذ حصول الخرق ليلا | مصادر وزارية لبنانية لـ"روسيا اليوم": اتصالات مكثفة بين كبار المسؤولين لتحديد الخطوات تجاه الاعتداء الإسرائيلي | وزير الدفاع التركي يعلن بدء مركز العمليات المشتركة حول المنطقة الآمنة في سوريا | هاشم: سقوط الطائرتين الاسرائيليتين عدوان جديد وتأكيد على الطبيعية العدوانية الهمجية للعدو الصهيوني الذي لا يتوانى عن الاعتداءات والانتهاكات | "الوكالة الوطنية": بيروت تشهد تحليقا كثيفا للطيران الاسرائيلي على علو منخفض | وهاب عبر "تويتر": الطائرات المسيرة التي سقطت في الضاحية عدوان واضح على لبنان وشعبه وعلى الدولة أن تتقدم بشكوى لمجلس الأمن الدولي | ترامب يصف جونسون بأنه "الرجل المناسب" لتنفيذ بركسيت | "ام تي في": طائرة الاستطلاع التي باتت في عهدة "حزب الله" من نوع Matrice 600 | افيوني لـ"صوت لبنان(93.3)": هناك تصميم داخل الدولة على كل المستويات لوضع خطة عمل واضحة لكسب ثقة المستثمرين |

مافيا المستفيدين من النزوح تفتك بلبنان

الحدث - الخميس 23 أيار 2019 - 06:12 - عادل نخلة

تتكشّف أزمة النازحين السوريين فصولاً، إذ إن المسألة لا تقتصر على المقيمين بل تتعدّاها لتصل إلى جوانب مخفية.
تتعدّد الأشكال والأزمة واحدة، أزمة ليس لها حلّ في المدى المنظور، خصوصاً أن الدول الكبرى تربط العودة بالحل السياسي الشامل في سوريا، وهذا ما يرفضه لبنان، وقد عبّر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مرّات عدّة عن استيائه من هذا الربط غير المنطقي وأبلغ وفود الدول الكبرى بأن هذا الأمر يؤدي إلى دمار لبنان.
وأمام هذا الواقع، يبدو أن هناك شبكة مستفدين أو بالأحرى مافيا تستفيد من الوجود السوري في لبنان، وهذه الشبكة تتألف بشكل أساسي من بعض الجمعيات التي تتعامل مع الأمم المتحدة وجمعيات دولية ودول أجنبية.
وفي معلومات لموقعنا أن عدد هذه الجمعيات يتجاوز السبعين، وهي تقبض الأموال من دول خليجية، لكن التمويل الخليجي خفّ، كذلك من دول غربية، وأيضاً من منظمات الأمم المتّحدة.
وتتحدّث المعلومات عن أن متوسّط معاشات أفراد هذه الجمعيات يبلغ نحو 6 ملايين ليرة لبنانية، وهؤلاء يحرّكون النازحين ويحضّونهم على عدم العودة إلى بلادهم لأن العودة تفقدهم دورهم والاستفادة المادية.
والأخطر من هذا كله، أن تلك الجمعيات لا تحترم السيادة اللبنانية وتعمل وكأن الدولة غير موجودة، وهذا ما أثار غضب وزير الخارجية جبران باسيل سابقاً واتّخذ حينها خطوات ضدها.
ويتركّز عمل الجمعيات في كل المناطق، وتقسّم بين جمعيات دعم وجمعيات تمويل بقاء النازحين وجمعيات تحصي أعداد النزوح علماً أن هذا الأمر من مسؤولية الدولة اللبنانية، إضافة إلى جمعيات تهتمّ بمسألة تسجيل الولادات السورية.
وتفتح مسألة تسجيل الولادات مشكلة كبيرة في لبنان، إذ يوجد نحو 200 ألف مولود هم من مكتومي القيد ولا يقدّم أهاليهم على تسجيلهم، وهذا الأمر قد يسرّع من اندماجهم في المجتمع اللبناني.
وهناك مراكز تسجيل عدّة في لبنان مثل طرابلس وبيروت وصيدا، لكن عدم إقدام النازحين على التسجيل قد يدفع النظام السوري إلى عدم الاعتراف بالولادات لاحقاً.

وتتجمّع كل العوامل لتدلّ على خطورة الأزمة، إذ إن لبنان لم يعد قادر على التحمّل في حين أنه توجد قلّة قليلة مستفيدة من النزوح ما يؤدّي إلى ضرر شامل يتخطّى حجم الاستفادة.
ويحذّر الجميع من أن تصل أزمة النزوح إلى طريق اللاعودة، في وقت لا يزال بالإمكان ضبطها، لكن هذا الأمر يحتاج إلى قرار سياسي كبير وتعاون بين الدولة والمجتمع المحلي. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني