2019 | 08:49 حزيران 19 الأربعاء
قوى الأمن: توقيف سوريين في صيدا لمخالفتهم شروط الإقامة | مصادر من البصرة العراقية: معلومات أولية تفيد أن الصاروخ لم يكن يستهدف إكسون موبيل لكنه وقع قرب مواقع عملها | الأمم المتحدة: أكثر من 70.8 مليون نازح ولاجئ في العالم أواخر 2018 في رقم قياسي | "إكسون" تعتزم إجلاء 20 من موظفيها من البصرة بعد إصابة مقرها بصاروخ | "الميادين": الصاروخ أسفر عن اصابة عاملين 2 عراقيين | حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه أنطلياس وصولا الى نهر الموت | جريح نتيجة تصادم بين مركبة ودراجة نارية على جسر برج حمود باتجاه الاشرفية وحركة المرور كثيفة في المحلة | ماريو عون لـ"صوت لبنان - ضبية" حول تغريدة جنبلاط الاخيرة وكيفية طمأنته: ليس مطلوب منا طمأنة جنبلاط ونحن نقوم بعملنا وقناعاتنا وهو يكتفي بالانتقادات | قوى الامن: ضبط 985 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 130 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وإحتيال ونشل بتاريخ الامس | وكالة عالمية: صاروخ يصيب مقر شركة نفط أجنبية في البصرة واصابة اثنين من العاملين العراقيين | مصادر وزارية لـ"الجمهورية": باسيل كان هادئا جدا خلال جلسة مجلس الوزراء ولم يسجّل أي كلام مباشرة أو بالغمز خلال النقاش في جدول الاعمال | التحكم المروري: 17 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية |

قائد الجيش الجزائري مطمئناً: لا طموحات سياسية للمؤسسة العسكرية

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 22 أيار 2019 - 15:50 -

قال قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح إن المؤسسة العسكرية ليست لها طموحات سياسية، لكنها تهدف فقط إلى خدمة البلاد طبقا للدستور.

وأضاف صالح في تصريحات نقلها تلفزيون "النهار"، الأربعاء: "ليعلم الجميع أننا التزمنا أكثر من مرة وبكل وضوح أنه لا طموحات سياسية لنا سوى خدمة بلادنا طبقا لمهامنا الدستورية، ورؤيتها مزدهرة آمنة وهو مبلغ غايتنا".

ومنذ أجبرت الاحتجاجات الشعبية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على التنحي، الشهر الماضي، يمثل أمام القضاء قائمة من رموز السلطة ورجال أعمال، إلا أن البعض يشكك في الهدف من وراء هذه التحقيقات.

لكن قائد الجيش الجزائري اتهم في كلمته من وصفهم بـ"أبواق العصابة"، بـ"محاولة تمييع محاربة الفساد بمغالطة الرأي العام".

وتابع: "إلا أن جهود الجيش الوطني الشعبي وقيادته النوفمبرية، كانت لها بالمرصاد وأفشلت هذه المؤامرات والدسائس، بفضل الحكمة والتبصر والإدراك العميق لمسار الأحداث واستشراف تطوراتها".

وتنحى بوتفليقة، الذي قضى نحو 20 عاما في السلطة، الشهر الماضي، بعد ضغوط من المحتجين والجيش، لكن الاحتجاجات استمرت للمطالبة بإصلاحات سياسية وعزل جميع المسؤولين المنتمين للحرس القديم.

وهزت الاحتجاجات، التي كان أغلب المشاركين فيها من الشباب، الجزائر، وطالب المتظاهرون بإنهاء هيمنة النخبة الحاكمة التي تدير شؤون البلاد منذ استقلالها عن فرنسا في 1962.

ويقول محللون إن الجيش تساوره المخاوف من أن تستمر الأزمة، وألا تجرى الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر في الرابع من يوليو المقبل.

وتجمع محتجون، الجمعة الماضية، للمطالبة باستقالة الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي الذي عينه بوتفليقة قبل أيام من تنحيه.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني