2019 | 09:01 حزيران 19 الأربعاء
الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى: لن نُشارك في تحرّكات العسكريين المتقاعدين غداً تعبيراً عن حسن النية | قوى الأمن: توقيف سوريين في صيدا لمخالفتهم شروط الإقامة | مصادر من البصرة العراقية: معلومات أولية تفيد أن الصاروخ لم يكن يستهدف إكسون موبيل لكنه وقع قرب مواقع عملها | الأمم المتحدة: أكثر من 70.8 مليون نازح ولاجئ في العالم أواخر 2018 في رقم قياسي | "إكسون" تعتزم إجلاء 20 من موظفيها من البصرة بعد إصابة مقرها بصاروخ | "الميادين": الصاروخ أسفر عن اصابة عاملين 2 عراقيين | حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه أنطلياس وصولا الى نهر الموت | جريح نتيجة تصادم بين مركبة ودراجة نارية على جسر برج حمود باتجاه الاشرفية وحركة المرور كثيفة في المحلة | ماريو عون لـ"صوت لبنان - ضبية" حول تغريدة جنبلاط الاخيرة وكيفية طمأنته: ليس مطلوب منا طمأنة جنبلاط ونحن نقوم بعملنا وقناعاتنا وهو يكتفي بالانتقادات | قوى الامن: ضبط 985 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 130 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وإحتيال ونشل بتاريخ الامس | وكالة عالمية: صاروخ يصيب مقر شركة نفط أجنبية في البصرة واصابة اثنين من العاملين العراقيين | مصادر وزارية لـ"الجمهورية": باسيل كان هادئا جدا خلال جلسة مجلس الوزراء ولم يسجّل أي كلام مباشرة أو بالغمز خلال النقاش في جدول الاعمال |

إعلان طوارىء بيئية في زغرتا لمواجهة أزمة النفايات

أخبار محليّة - الأربعاء 22 أيار 2019 - 14:29 -

اصدرت قائمقام زغرتا ايمان الرافعي تعميما، توجهت فيه إلى بلديات واتحاد بلديات قضاء زغرتا، اعلنت في خلاله "حالة طوارئ بيئية لمواجهة أزمة النفايات".

نص التعميم
وجاء في التعميم: "عطفا على الإجتماعات المتكررة التي عقدت مع بلديات القضاء واتحاد البلديات لمعالجة موضوع أزمة النفايات بعد اقفال مكب عدوى حيث كانت ترمى نفايات أقضية الشمال الأربعة ومنها زغرتا. ونظرا لما يسببه هذا الأمر من تلوث بيئي، نعلن عن حالة طوارئ لمواجهة هذه الأزمة واستنفار البلديات واتحاد البلديات، بهدف الحفاظ على الصحة والسلامة العامة، من خلال منع الرمي والحرق والطمر العشوائي، حيث أنه يعد رئيس البلدية مسؤول عن حماية البيئة وفقا لأحكام قانون البلديات.

وريثما يتم تأمين موقع ملائم لإنشاء معمل معالجة للنفايات ومطمر صحي من قبل اتحاد بلديات قضاء زغرتا، يتوجب على كل بلدية أو مجموعة من البلديات العمل على معالجة الوضع الحالي بالسرعة الممكنة عن طريق الخطوات التالية:
- إطلاق حملة توعية للمواطنين لرفع مستوى نجاح عملية الفرز من المصدر التي بدأت فيها معظم بلدات القضاء بالتعاون مع الجمعيات المعنية، الأمر الذي يخفف من الضغط على البلديات.
- إنشاء مراكز فرز ثانوية للتدوير والتسبيخ والتخزين في القرى والبلديات على مساحة تقدر بمئتي متر مربع لكل 1000 مواطن، على أن يتم إعلامنا مسبقا بالمواقع المقترحة للتأكد من السلامة البيئية.
- معالجة الفضلات العضوية في المنازل التي لديها حدائق وفقا لإرشادات المتطوعين في الجمعيات التي تعنى بالبيئة.
- تكييس المرفوضات الصحية ليصار إلى نقلها إلى موقع يتم تحديده لاحقا، بالتنسيق مع المراجع المعنية (محافظ الشمال - وزارة البيئة).
- منع تهريب النفايات إلى خارج القضاء.
- تفعيل عمل الشرطة البلدية لتنظيم محاضر ضبط بحق المخالفين الذين يتسببون بالأضرار الصحية والبيئية.

للاطلاع والعمل على تطبيق البنود أعلاه وفقا لوضعية كل بلدية، مع متابعتنا المستمرة للموضوع بالتنسيق مع اتحاد البلديات والإفادة". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني