2019 | 11:20 آب 25 الأحد
وصول مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس الى مكان سقوط الطائرتين الاسرائيليتين في الضاحية الجنوبية | بو صعب للـ"ال بي سي": العدو الاسرائيلي يشتكي دائماً من العلاقة التي تربط الجيش اللبناني باليونيفل فالعلاقة بأحسن حالاتها والتواصل قائم | كنعان لـ"الجديد": سيكون للحكومة موقف موحد مما حصل في الضاحية وهناك مشاورات بين مكوناتها والالتفاف حول الجيش اللبناني في هذه المرحلة مهم | قائد الحرس الثوري الإيراني ينفي استهداف إسرائيل لقوات إيرانية في سوريا | وصول وفد من الشرطة العسكرية الى مكان سقوط الطائرتين الإسرائيليتين في الضاحية الجنوبية وانتشار لعناصر استخبارات الجيش المتواجدة في المكان منذ حصول الخرق ليلا | مصادر وزارية لبنانية لـ"روسيا اليوم": اتصالات مكثفة بين كبار المسؤولين لتحديد الخطوات تجاه الاعتداء الإسرائيلي | وزير الدفاع التركي يعلن بدء مركز العمليات المشتركة حول المنطقة الآمنة في سوريا | هاشم: سقوط الطائرتين الاسرائيليتين عدوان جديد وتأكيد على الطبيعية العدوانية الهمجية للعدو الصهيوني الذي لا يتوانى عن الاعتداءات والانتهاكات | "الوكالة الوطنية": بيروت تشهد تحليقا كثيفا للطيران الاسرائيلي على علو منخفض | وهاب عبر "تويتر": الطائرات المسيرة التي سقطت في الضاحية عدوان واضح على لبنان وشعبه وعلى الدولة أن تتقدم بشكوى لمجلس الأمن الدولي | ترامب يصف جونسون بأنه "الرجل المناسب" لتنفيذ بركسيت | "ام تي في": طائرة الاستطلاع التي باتت في عهدة "حزب الله" من نوع Matrice 600 |

2250 دولار.. اذا تمكنت من فك هذه الرموز!

متفرقات - الأربعاء 22 أيار 2019 - 11:20 -

عرضت بلوغاستل ، وهي قرية صغيرة نائية في منطقة بريتاني الفرنسية ، جائزة قدرها 2000 يورو (2,250 دولارًا) لأي شخص يتمكن من فك رموز نقش عمره 230 عامًا محفور في لوح صخري قريب.

وتم اكتشاف الصخرة الغامضة وفق "أوديتي سنترال" قبل بضع سنوات فقط في خليج صغير يمكن الوصول إليه فقط عند حدوث المد.

ويحتوي النقش على 20 سطرًا من الكتابة "بلغة" لم يتمكن أي شخص حتى الآن من فك رموزها، وتم نقشها في عامي - 1786 و 1787 - بالإضافة إلى صور منحوتة لسفينة ذات أشرعة ودفة وقلب مقدس.

ويكافح الأكاديميون المحليون لفك رموز الكتابة والصور القديمة المنقوشة منذ قرون، لكن كل ما توصلوا إليه حتى الآن هو مجرد نظريات.

يعتقد البعض أن الكتابة قد تكون بلغة البريتون أو الباسك القديمة ، في حين يعتقد آخرون أن من نحتها على اللوح الصخري ربما كان شبه أمي.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني