2019 | 12:59 حزيران 19 الأربعاء
المبعوث الخاص للرئيس الروسي بعد لقاء باسيل: ناقشنا بشكل مفصل موضوع النزوح السوري الذي يشكل أزمة في لبنان ونستمر في بذل الجهود لتقدّم المبادرة الروسية | اكثر من 50 نائباً يشاركون في نقاشات لجنة المال والموازنة حيث من المتوقع اليوم انهاء المواد من 89 الى 99 | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من تقاطع السيدة بإتجاه ساحة ساسين الاشرفية | مادورو: مُحاولة اغتيالي في 4 آب بلغت قيمتها 20 مليون دولار | إخماد حريق في مبنى سكني في منطقة المساكن الشعبية في صور | اقفال قصر العدل في طرابلس بعد أنباء عن هروب موقوف والقوى الأمنية تطوّق المكان | هروب موقوف من قصر عدل طرابلس والقوى الأمنية تطوّق المكان | باسيل يلتقي مبعوث الرئيس الروسي | القوات العراقية تتعهّد بالضرب بيد من حديد لمن تسوّل له نفسه إرباك الأمن | "او تي في": لبنان سيشارك بصفة مراقب في مؤتمر استانا على رغم ضغوط مباشرة وغير مباشرة مورست لمنع دعوته | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه جل الديب وصولاً إلى نهر الموت | "الوكالة الوطنية": الطيران الحربي الاسرائيلي خرق أجواء صيدا وجزين وصور ومناطق حاصبيا والعرقوب مُحلّقاً على علو متوسط |

في حربهن على التحرش.. مصريات يتعلمن فنون قتال إندونيسية

متفرقات - الأربعاء 22 أيار 2019 - 10:07 -

ليس بعيداً بل في قلب القاهرة: مدرسة تعلم فنون قتال شاعت في إندونيسيا قديماً. الجديد هذه المرة أنّ المدرسة تخص الجنس الناعم، حيث تزورها مئات المصريات في مسعى لمواجهة عمليات التحرش اليومي بهن.تتدرب أكثر من 1200 امرأة وطفل على فنون القتال الإندونيسي القديمة في القاهرة، على أمل أن تساعدهم في التصدي لمحاولات التحرش في الشارع، ويساعدهم في ذلك طلاب إندونيسيون يدرسون في القاهرة. وتجتمع النساء، وغالبيتهن من المراهقات والفتيات، في المركز الثقافي الإندونيسي بالقاهرة أسبوعياً ويتدربن لتعزيز مهاراتهن في الدفاع عن النفس ولياقتهن البدنية. الطالبة رحمة حاتم تحدثت لوكالة رويترز بالقول: "أكيد طبعاً هناك مشاكل في الشارع. لو تعرض لي أحدهم أو اقترب مني، سأعر كيف أدافع عن نفسي. وهكذا أستطيع السير في الشارع واثقة بنفسي وأنني قادرة على صد أي أحد يتحرش بي".

وأضافت متدربة تدعى رضوى شريف: (هذه الفنون القتالية) تعلمنا كيف ندافع عن أنفسنا وتعلمنا مهارات لا قيود فيها على السن أو الوزن، وبالتالي يمكن لأي أحد أن يتعلمها في أي وقت".

وصنف خبراء استطلعت آراءهم دراسة مسحية لمؤسسة تومسون رويترز العام الماضي، القاهرة باعتبارها أخطر المدن الكبيرة في العالم على النساء، وذلك بناءً على عدم وجود حماية من العنف الجنسي والممارسات الثقافية الضارة، إضافة إلى ضعف فرص الحصول على الرعاية الصحية والتمويل. وتعرف هذا الرياضة باسم "بنكاك سيلات"، وفيها ملامح لأسلحة هندية وموسيقى نيبالية وملابس سيامية وأسلحة عربية وأساليب قتال صينية نتيجة للتجارة والهجرة والحروب. ويعود تاريخها للقرن السادس الميلادي، حيث كانت تمارس في مناطق سومطرة وشبه جزيرة الملايو.

واستخدمت مملكتان، سريفيجايا في سومطرة وماجاباهيت في جاوة، مهارات القتال هذه، وحكمتا معظم ما أصبح الآن إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة بين القرن السابع والقرن السادس عشر. وتنقسم هذه الرياضة إلى قسمين: "بنكاك"، وهي جانب الأداء الخاص بالانضباط، و"سيلات"، وهي الجانب القتالي. وهناك العديد من التقنيات المختلفة لهذه الرياضة القتالية. لكن اللاعبين يركزون عادة على الضربات والتلاعب المشترك والرميات. وفي مباراة من ثلاث جولات مدة كل منها دقيقتان، يحرز اللاعب نقطة للكمات ونقطتين للركلات وثلاث نقاط لإسقاط الخصم. ولـ"بنكاك سيلات" أكثر من 150 أسلوباً مختلفاً في أنحاء إندونيسيا، إلا أن شعبية هذه الرياضة تراجعت بين السكان الأصغر سناً في البلاد.

م.م/ ي.أ

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني