2019 | 10:52 آب 25 الأحد
مصادر وزارية لبنانية لـ"روسيا اليوم": اتصالات مكثفة بين كبار المسؤولين لتحديد الخطوات تجاه الاعتداء الإسرائيلي | وزير الدفاع التركي يعلن بدء مركز العمليات المشتركة حول المنطقة الآمنة في سوريا | هاشم: سقوط الطائرتين الاسرائيليتين عدوان جديد وتأكيد على الطبيعية العدوانية الهمجية للعدو الصهيوني الذي لا يتوانى عن الاعتداءات والانتهاكات | "الوكالة الوطنية": بيروت تشهد تحليقا كثيفا للطيران الاسرائيلي على علو منخفض | وهاب عبر "تويتر": الطائرات المسيرة التي سقطت في الضاحية عدوان واضح على لبنان وشعبه وعلى الدولة أن تتقدم بشكوى لمجلس الأمن الدولي | ترامب يصف جونسون بأنه "الرجل المناسب" لتنفيذ بركسيت | "ام تي في": طائرة الاستطلاع التي باتت في عهدة "حزب الله" من نوع Matrice 600 | افيوني لـ"صوت لبنان(93.3)": هناك تصميم داخل الدولة على كل المستويات لوضع خطة عمل واضحة لكسب ثقة المستثمرين | وزير الخارجية الاسرائيلي: هدف العملية الاسرائيلية في دمشق نقل رسالة لطهران مفادها لا حصانة لها في أي مكان | المسؤول الاعلامي في حزب الله لـ"الوكالة الوطنية": ما حصل في الضاحية انفجار حقيقي والحزب لم يسقط اي طائرة والرد في كلمة الامين العام عصرا | طرابلسي لـ"صوت لبنان(93.3)": كل طائرة اسرائيلية تخترق الاجواء اللبنانية هي اعتداء على السيادة وتلازم سقوط الطائرتين الاسرائيليتين فوق الضاحية هو الغريب في الموضوع | "ال بي سي": تحليق كثيف لطائرة استطلاع اسرائيلية في سماء الضاحية الجنوبية |

النفط يلامس أعلى مستوى في أسابيع

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 21 أيار 2019 - 08:20 -

ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوياتها في أسابيع يوم الاثنين، قبل أن تتراجع في وقت لاحق من الجلسة، بعدما ألمحت منظمة أوبك إلى أن من المرجح أن تُبقي على تخفيضات الإنتاج، التي ساهمت في تعزيز الأسعار هذا العام، بينما وجدت الأسعار مزيدا من الدعم في التوترات المتصاعدة بالشرق الأوسط.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 34 سنتا، لتبلغ عند التسوية 63.10 دولار للبرميل، بعدما صعدت إلى 63.81 دولار، مسجلة أعلى مستوياتها منذ الأول من مايو أيار.

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 24 سنتا لتبلغ عند التسوية 71.97 دولار للبرميل، بعدما لامست في وقت سابق أعلى مستوياتها منذ 26 أبريل نيسان عند 73.40 دولار.

ويوم الأحد، قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إنه يوجد توافق داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجي النفط المتحالفين معها على خفض مخزونات الخام ”رويدا“ لكنه سيظل متجاوبا مع متطلبات ما وصفها بالسوق الهشة.

ودعمت تلك التعليقات أسعار النفط في أوائل التعاملات يوم الاثنين، لكن العقود الآجلة قلصت المكاسب أثناء الجلسة.

اتفقت أوبك وروسيا وغيرها من المنتجين غير الأعضاء بالمنظمة، فيما يعرف باسم أوبك+، على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير كانون الثاني ولمدة ستة أشهر، في مسعى لتعزيز الأسعار المنخفضة والحيلولة دون زيادة المخزونات.

ولم تصدر أي توصيات قوية عن اجتماع ما تعرف باسم لجنة المراقبة الوزارية المشتركة الذي عقد في السعودية مطلع الأسبوع.

ومن المقرر أن يقعد أوبك وحلفاؤها اجتماعهم المقبل بخصوص سياسة الإنتاج يومي 25 و26 يونيو حزيران في فيينا.

غير أن مصدرين في أوبك قالا يوم الاثنين إن المنتجين يدرسون تغيير موعد الاجتماع إلى الثالث والرابع من يوليو تموز، وأشارا إلى أنه لم يتم تأكيد التغيير رسميا.

وأبلغ وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الصحفيين في وقت سابق أن المنتجين قادرون على سد أي فجوة بالسوق وأن تخفيف تخفيضات المعروض ليس القرار الصائب

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني