2019 | 08:01 أيلول 16 الإثنين
حركة المرور كثيفة من ساحة انطلياس باتجاه الاوتوستراد الساحلي | مصادر كتائبية لـ"الجمهورية": الموازنات اليوم هي أرقام لا تعكس سياسات إصلاحية فعلية وجدّية والأهمّ أن تتناول الموازنة مواضيع بنيوية للإقتصاد | قتيل و14 جريحا في 10 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة عند مستديرة العدلية - المتحف | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه الدورة | مسؤول كبير لـ"الجمهورية": زيارة شينكر سياسية هجومية ولقد حضر حاملاً خريطة الموقف الاميركي التصعيدي في المرحلة المقبلة ضد إيران و"حزب الله" على وجه التحديد. | "الجمهورية": القرار الاميركي قد اتخذ بوضع 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات ولم تحدد توقيت صدور هذا القرار | قناة ABC نيوز نقلا عن مسؤول اميركي كبير: ايران هي التي أطلقت صواريخ كروز وطائرات مسيرة ضد المنشآت النفطية السعودية | "اللواء": هناك اقتراح بتعيين الدكتور مازن سويد رئيساً لمؤسسة "ايدال" خلفاً وكذلك تعيين رئيس المجلس الأعلى للخصخصة زياد حايك الذي استقال منذ فترة طويلة | بلومبرغ : أسعار النفط ترتفع أكثر من 10 بالمئة بعد الهجوم على السعودية | وكالة الأنباء السعودية: ولي عهد أبوظبي يدين الهجوم الإرهابي على منشأتي أرامكو ويشدد على وقوف الإمارات بجانب السعودية | وكالة الأنباء السعودية: ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتلقى اتصالاً هاتفياً من ولي عهد أبوظبي |

بعض الأمل

مقالات مختارة - الثلاثاء 21 أيار 2019 - 07:34 - د. عامر مشموشي

رئيس الحكومة ما زال متفائلاً بإنجاز موازنة تستجيب لمتطلبات المجتمع الدولي من جهة، ولحاجة الدولة الى الاصلاح الحقيقي الذي يؤدي الى خفض العجز المتفاقم من دون المس برواتب موظفي القطاع العام من ذوي الدخل المحدود والمتوسط من جهة ثانية. ويأمل في ذات الوقت ان ينتهي النقاش الدائر في مجلس الوزراء منذ اكثر من ثلاثة اسابيع الى ذات النتائج التي يتوخاها من الموازنة وتحال الى المجلس النيابي لمناقشتها وتعديل ما يراه ضرورياً ويؤدي الى نفس الغاية التي يتوخاها رئيس الحكومة. إلا ان كل ما سرّب عن هذه المناقشات لا يدل على وجود اي تقارب بين الوزراء لتحقيق هذه الغاية، بقدر ما يؤكد على عدم وجود رؤية موحدة بينهم، في نفس المنحى الذي يسعى رئيس الحكومة وفريقه اليه، ما من شأنه ان يبدد تفاؤله في وضع موازنة تقشفية من ضمن الخطة الخماسية التي اعلن انه متمسك بها بقدر الحاجة اليها، للحصول على المساعدات والهيئات الدولية التي اقرها مؤتمر «سيدر» الذي انعقد قبل حوالى الستة اشهر وما زال المانحون ينتظرون من الحكومة اللبنانية تحقيق الاصلاحات اللازمة في بنية الموازنة لكي يفرجوا عنها.

ما سرّب حتى الآن عن مشروع الموازنة العامة، لا يطمئن لأنه يرتكز في خفض الانفاق على تخفيض رواتب موظفي القطاع العام من ذوي الدخل المحدود ولا يقترب من المصادر الاخرى القابضة على المال العام كالتهرّب الضريبي على سبيل المثال او الاملاك العامة المؤجرة والمسروقة بوضع يد المتنفذين عليها او عائدات المرافئ التي تذهب الى جيوب هؤلاء وازلامهم وما الى ذلك من اهدار للمال العام بشكل مرفوض حتى من المجتمع الدولي نفسه.

وعلى افتراض ان مجلس الوزراء تجاوز هذا الانقسام الحاصل بين اعضائه حول الرؤية الصحيحة حتى لا نقول الخطة الصحيحة لمقاربة هذا الواقع، فإن الانقسام سوف ينتقل الى داخل مجلس النواب بوصفه صورة موسعة عن مجلس الوزراء، وعندها سيطول النقاش داخله ربما اكثر مما طال في مجلس الوزراء، ومعه تكون الدولة قد خسرت الدعم الذي تنتظره من المجتمع الدولي وتعلق على انفاقه في مشاريع داخلية أمل الخروج من النفق المظلم الذي دخلت فيه بسبب اغفال الحكومات السابقة المتعاقبة تدارك الوضع قبل استفحاله ووصوله الى ما وصل اليه في العهد القوي وحكومة «الى العمل»، وبالرغم من هذه الصورة المعتمة التي تخيّم على الجو العام، وعلى جلسات مجلس الوزراء ما زالت هناك بارقة امل في ان يخرج لبنان من هذه المحنة، بأقل ما امكن من الاضرار، الا اذا كان هناك من لا يريد ذلك، لاعتبارات لا مجال لشرحها في هذه العجالة.

د. عامر مشموشي - اللواء 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني