2019 | 15:18 حزيران 25 الثلاثاء
مستشار الأمن القومي الإيراني: طهران ستبدأ المرحلة الثانية من تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي في 7 تموز المقبل | بري يستقبل الرياشي موفدا من جعجع | كنعان: اتخذنا قراراً باخضاع بنود التعويضات والمكافآت في الادارات والوزارات للتدقيق والدولة يجب الا تكون عدوة التدقيق | السفير الإيراني لدى بريطانيا: صيادون إيرانيون عثروا على أجزاء من الطائرة الأميركية | كنعان: أقرينا موازنة وزارة الداخلية واتخذنا قراراً بأن تتضمن موازنة العام 2020 الكلفة الاجمالية السنوية لتثبيت متطوعي الدفاع المدني | لجنة المال تقرّ مساهمة المليار ليرة للصندوق التعاوني للمختارين في لبنان بناء على طلب الحسن | الحسن: الإتجاه هو لإجراء امتحان لمتطوعي الدفاع المدني ومن ينجح يتم تثبيته | البابا فرنسيس: أن نقول "نعم" للرب يعني أن تكون لنا شجاعةُ أن نعانق الحياةَ كما هي بمحبة | ظريف: لن نسعى أبدا لامتلاك أسلحة نووية | الوكالة الوطنية: وفاة السورية نرمين الشايب جراء تنشقها سمّاً معبأ داخل قارورة خلال عملها بالزراعة في سهل قب الياس | وزير الخارجية البريطاني: الحل المستدام للأزمة مع إيران هو أن توقف أنشطتها المزعزعة للمنطقة | الرئاسة الفلسطينية: مبادرة السلام العربية خطّ أحمر ولا يمكن إعادة صياغتها نيابة عن القمم العربية والاسلامية |

روحاني :الظروف التي نعيشها اليوم ليست ظروفا مواتية للتفاوض

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 20 أيار 2019 - 23:56 -

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن ظروف اليوم ليست ظروفا مناسبة للتفاوض، وهي ظروف مقاومة وصمود.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الرئيس روحاني خلال لقائه جمعا من العلماء ورجال الدين مساء يوم "في السنة الماضية خلال سفري إلى الأمم المتحدة أكثر من خمس رؤساء دول كبيرة توسطوا لدي لنبدأ مفاوضات مع الولايات المتحدة ورفضنا، وزارة الخارجية الأميركية أرسلت أكثر من عشر طلبات للتفاوض لكن الظروف التي نعيشها اليوم ليست ظروفا مواتية للتفاوض وإنما للمقاومة والصمود".
وتابع روحاني:"العدو دائما كان يسعى لنكون البادئين، وأحد أهم الأعمال التي ستسجل لصالح حكومتنا هي أن الجمهورية الإسلامية لم تكن البادئة بالتصعيد، ظروف اليوم ليست ابدأ ظروفا مناسبة للتفاوض، وظروفنا اليوم هي ظروف مقاومة وصمود".
وأكد الرئيس الإيراني أن الأشخاص الذين في البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأميركية خلال الأربعين عاما الماضية كانوا يعملون دائما ضد الجمهورية الإسلامية، مضيفا أنهم اليوم يجتمعون في البيت الأبيض للعداء ضد طهران".

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز بي — 52 وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن انسحابها من الاتفاق النووي، يوم 8 أيارمن عام 2018، وإعادة فرض جميع العقوبات ضد طهران، بما في ذلك والعقوبات الثانوية، ضد الدول الأخرى، التي تتعامل مع إيران.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني