2019 | 10:27 أيلول 22 الأحد
الرئيس عون غادر لبنان متوجهاً الى نيويورك لترؤس وفد لبنان الى الجمعية العمومية للامم المتحدة | روحاني: لن نسمح لأحد بانتهاك حدودنا وإيران ستقدّم للأمم المتحدة خطة للتعاون الإقليمي لضمان أمن الخليج | قوى الأمن: توقيف 88 مطلوباً بجرائم مختلفة وضبط 1054 مخالفة سرعة زائدة أمس | التحكم المروري: 23 جريحاً في 17 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وزيرة الصحة الفلسطينية: قطع إسرائيل للكهرباء يهدد حياة المرضى | حبيش: الحريري يوظف كل إمكانياته لانقاذ الوضع الاقتصادي من الانهيار ومهمته صعبة لكنها ليست مستحيلة | بهية الحريري تابعت قضية صالح: بمجرد مطابقة البصمات غدا والتأكد أنه ليس المطلوب سيتم اطلاقه | الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له والسفير اليوناني أبلغ إدارته بأن الموقوف صحافي معروف | قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا | الجيير لـ"العربية": لا نستهدف أماكن مدنية في اليمن بل أماكن عسكرية | أبي اللمع عن قضية خطف حنوش: صبرنا على أمل لكننا لن نسكت بعد الآن | الحوثي: إذا أوقف التحالف عدوانه سنوقف الضربات التي نوجهها بالطائرات المسيرة والصاروخية |

روحاني :الظروف التي نعيشها اليوم ليست ظروفا مواتية للتفاوض

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 20 أيار 2019 - 23:56 -

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن ظروف اليوم ليست ظروفا مناسبة للتفاوض، وهي ظروف مقاومة وصمود.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الرئيس روحاني خلال لقائه جمعا من العلماء ورجال الدين مساء يوم "في السنة الماضية خلال سفري إلى الأمم المتحدة أكثر من خمس رؤساء دول كبيرة توسطوا لدي لنبدأ مفاوضات مع الولايات المتحدة ورفضنا، وزارة الخارجية الأميركية أرسلت أكثر من عشر طلبات للتفاوض لكن الظروف التي نعيشها اليوم ليست ظروفا مواتية للتفاوض وإنما للمقاومة والصمود".
وتابع روحاني:"العدو دائما كان يسعى لنكون البادئين، وأحد أهم الأعمال التي ستسجل لصالح حكومتنا هي أن الجمهورية الإسلامية لم تكن البادئة بالتصعيد، ظروف اليوم ليست ابدأ ظروفا مناسبة للتفاوض، وظروفنا اليوم هي ظروف مقاومة وصمود".
وأكد الرئيس الإيراني أن الأشخاص الذين في البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأميركية خلال الأربعين عاما الماضية كانوا يعملون دائما ضد الجمهورية الإسلامية، مضيفا أنهم اليوم يجتمعون في البيت الأبيض للعداء ضد طهران".

وأرسلت الولايات المتحدة تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط تضمنت حاملة طائرات وقاذفات من طراز بي — 52 وصواريخ باتريوت، في استعراض للقوة في مواجهة ما يقول مسؤولون من الولايات المتحدة إنه تهديدات إيرانية للقوات والمصالح الأميركية في المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن انسحابها من الاتفاق النووي، يوم 8 أيارمن عام 2018، وإعادة فرض جميع العقوبات ضد طهران، بما في ذلك والعقوبات الثانوية، ضد الدول الأخرى، التي تتعامل مع إيران.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني