2019 | 13:01 حزيران 19 الأربعاء
المبعوث الخاص للرئيس الروسي بعد لقاء باسيل: ناقشنا بشكل مفصل موضوع النزوح السوري الذي يشكل أزمة في لبنان ونستمر في بذل الجهود لتقدّم المبادرة الروسية | اكثر من 50 نائباً يشاركون في نقاشات لجنة المال والموازنة حيث من المتوقع اليوم انهاء المواد من 89 الى 99 | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من تقاطع السيدة بإتجاه ساحة ساسين الاشرفية | مادورو: مُحاولة اغتيالي في 4 آب بلغت قيمتها 20 مليون دولار | إخماد حريق في مبنى سكني في منطقة المساكن الشعبية في صور | اقفال قصر العدل في طرابلس بعد أنباء عن هروب موقوف والقوى الأمنية تطوّق المكان | هروب موقوف من قصر عدل طرابلس والقوى الأمنية تطوّق المكان | باسيل يلتقي مبعوث الرئيس الروسي | القوات العراقية تتعهّد بالضرب بيد من حديد لمن تسوّل له نفسه إرباك الأمن | "او تي في": لبنان سيشارك بصفة مراقب في مؤتمر استانا على رغم ضغوط مباشرة وغير مباشرة مورست لمنع دعوته | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من النقاش باتجاه جل الديب وصولاً إلى نهر الموت | "الوكالة الوطنية": الطيران الحربي الاسرائيلي خرق أجواء صيدا وجزين وصور ومناطق حاصبيا والعرقوب مُحلّقاً على علو متوسط |

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 20/05/2019

مقدمات نشرات التلفزيون - الاثنين 20 أيار 2019 - 22:20 -

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

على وقع إضراب شل المرافق الحيوية واعتصام للعسكريين المتقاعدين في رياض الصلح
عقد مجلس الوزراء جلسة جديدة لاستكمال بحث مشروع قانون الموازنة على ان يواصل بحثه في جلسة غدا قد تكون الاخيرة ويتخذ القرار فيها بشأن رواتب الوزراء والنواب التي بحث فيها اليوم .
باسيل اشار الى ان البحث في الموازنة قد يحتاج الى مزيد من البحث فرد خليل بأن لا مبرر للتأخير وهو يؤدي الى استمرار التوتر في الشارع.

والى الموازنة انشغلت الأوساط السياسية بتحرك الدبلوماسي الاميركي ديفيد ساترفيلد العائد بجواب اسرائيلي حول آلية التفاوض بشأن ترسيم الحدود البحرية والبرية برعاية دولية وهي دخلت مرحلة دقيقة فيما حسم مسار التفاوض غير المباشر بين الاطراف.
وتابعت الاوساط نفسها التطورات في المنطقة في ظل التهديدات الاميركية والايرانية المتبادلة وقول الرئيس دونالد ترامب ان إيران ستزول من الوجود إذا هددت مرة جديدة واشنطن..
وأجرت القوات الايرانية مناورات بحرية في وقت نفذت قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي مناورات برية في الجولان ومرتفعات جبل الشيخ نزولا حتى مزارع شبعا..
وتعتزم روسيا التوسط بين الادارتين الاميركية والايرانية للدفع باتجاه حوار تريده واشنطن ضامنا لاتفاق نووي يلحظ ايضا التسلح البالستي.

وبالعودة الى المشهد الداخلي الاتحاد العمالي العام عهد الى نائب الرئيس حسن فقيه رئاسة الاتحاد الذي قبل استقالة بشارة الاسمر الموقوف بتهمة التطاول على البطريرك صفير مشددا على ضرورة إطلاق سراحه وعودته الى ممارسة عمله الخاص بشكل طبيعي..
البداية من تحرك ساترفيلد الذي عاد الى بيروت بعد زيارة لتل أبيب وهو تنقل اليوم بين عين التينة والسراي وقصر بسترس.


============================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

الجلسة المنتظرة لإقرار الموازنة باتت كقصة راجح... كل مرة يقال إنها ستكون الأخيرة قبل أن تفرخ مواعيد لنسخ أخرى منها... كمثل جلسة اليوم التي وصفت بانها ستكون خاتمة الأحزان قبل أن تتم الدعوة لجلسة جديدة غدا، قيل أيضا انها الختامية وفق ما نقل عن رئيس الحكومة سعد الحريري و "ع الوعد يا موازنة"
راجح يحضر أيضا في كم الإشاعات التي يتم ضخها على ضفاف نقاش الموازنة مرة تستهدف زورا أساتذة الجامعة المضربين، أو أهل القضاء المعتكفين وأخرى تستهدف العسكريين المتقاعدين الذين صعدوا أمام السراي الحكومي، وحاولوا الدخول إليه بالتزامن مع جلسة مجلس الوزراء الأمر الذي تمت معالجته بلقاء تطميني مع وزير الدفاع على هامش الجلسة

وبالرغم مما تقدم مازال هناك من يتحدث عن جلسات إضافية بما يتجاوز المنطق الذي تمت به ادارة جلسات النقاش، ويعقد الامور اكثر ويخلق مبررات للشارع من دون اي سبب حقيقي ولا سيما ان كل المطلوب اصبح حاضرا ولا مبرر للتأخير عن جلسة سريعة غدا
وانطلاقا من ذلك، اكد وزير المال علي حسن خليل ان الحكومة مسؤولة امام الناس والمفروض ان تعزز القوى السياسية ثقة اللبنانيين بالدولة، وفي قدرتها على اتخاذ القرارات وليس على التمييع والإطالة من دون اي مبرر

للمرة الثانية في غضون أسبوع حط مساعد وزير الخارجية الأميركية ديفيد ساترفيلد في بيروت قادما من عمان بعد مشاورات أجراها في القدس المحتلة في ما يتصل بمسألة ترسيم الحدود البحرية والبرية.
في أجواء لقاء الرئيس نبيه بري والسفير الأميركي استكمال للبحث وتقدم في المساعي ولكنها لم تنته.
على صعيد آخر تم البت من قبل هيئة مكتب الإتحاد العمالي العام في إستقالة رئيسه بشارة الأسمر بقبولها، وطالبت في الوقت نفسه إطلاق سراحه وعودته إلى ممارسة عمله الخاص بشكل طبيعي في الإهراء، على أن يقوم نائب الرئيس حسن فقيه بصلاحيات الرئيس، فيما لحظ البيان إدانة واستنكارا للكلام المسيء بحق البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير.

أبعد من لبنان تحضيرات تجري في المملكة العربية السعودية لانعقاد قمتين خليجية وعربية بالتزامن مع انعقاد القمة الإسلامية وذلك على خلفية المستجدات الإقليمية .

رئيس الجمهورية ميشال عون تلقى دعوة لحضور القمة الإسلامية المزمع عقدها في مكة في 31 الشهر الجاري وسيرأس رئيس الحكومة سعد الحريري الوفد الرسمي إلى القمة بعد تشاور مع الرئيس عون .
أما العاصمة البحرينية فشدت إليها الأنظار بعد تحديد موعد 25 و 26 من الشهر الجاري لانعقاد المؤتمر الإقتصادي الذي تنظمه الولايات المتحدة في المنامة.
فهل ستكون الخطوة الأولى التي ستمهد لتطبيق الخطة الجديدة للسلام والمعروفة بصفقة القرن.


==========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

البلاد تنام وتصحو على الجرم الموصوف الذي ارتكبه رئيس الاتحاد العمالي العام السابق بشارة الاسمر في حق البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، وقد تحول الافراط في التعاطي الاعلامي والسياسي معه الى ما يشبه الامعان غير المقصود بإطالة مفاعيل الاساءة والمأمول الان بعد تبرؤ الاتحاد العمالي من اسمر الموقوف وسلوك قضيته درب القضاء المفروض ان تهدأ النفوس لان الهم الذي يجب ان يقض مضاجع اللبنانيين هو في السراي الحكومي، حيث يجتمع مجلس الوزراء سعيا الى الانتهاء من الموازنة واقرارها.

في السياق عبر وزير المال عن انزعاجه من اطالة الجلسات التي ما عاد من مبرر لها، متهما الوزير جبران باسيل بأن دعوته الى المزيد من الجلسات من شأنه الاستمرار في توتير الشارع في وقت اعلن الوزير الجراح بأن جلسة الغد قد تكون الاخيرة.

بالحديث عن التوتر فبعد رفض مجلس الوزراء استقبال وفد من العسكريين المتقاعدين اراد شرح وجهة نظره امامه حاول العسكريون اسوار السراي ولم تهدأ الغضبة الا بعد لقاء وفد منهم. وزير الدفاع طمأنهم ابو صعب الى ان مخاوفهم في غير محلها اطلاقا.

توازيا دايفيد ساترفيلد العائد من اسرائيل لم يتطرق الى مسألة ترسيم الحدود البحرية بل نقل الى المسؤولين اللبنانيين تحذيرا صريحا من مطبة ان يخرج لبنان عن مبدأ النأي بالنفس على خلفية التوتر المتصاعد بين الولايات المتحدة وايران، خصوصا بعد تعرض السفارة الاميركية في بغداد الى قصف بالصواريخ.

وغمز من قناة "حزب الله" من ان تسول له نفسه القيام بأي عمل مماثل هو المرتبط عقائديا وعسكريا بطهران.


===========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

عسكر اعتاد المواجهة بالنيران.. وجد نفسه يحارب خراطيم مياه تبللت المطالب وتدافع المعتصمون لاقتحام السرايا ولم يترك بعضهم " لرياض الصلح مطرح ".. وصلوا الى أقرب نقطة حدودية مع الحكومة لكن من كان في داخلها لم يسمع صرختهم بريد مستعجل بورقة اللقاء وصل الى وزير الدفاع الياس بوصعب فاجتمع الى وفد يمثل العسكريين المتقاعدين ولكي يهدي بو صعب الوفد طمأنينة تقاعدية كذب ورقة الوزير جبران باسيل فقال: موضوع الثلاثة في المئة ستعفى منه عائلات الشهداء بناء على طلبهم أما كل الأمور الأخرى المتعلقة بحسم الخمسين في المئة لزوجة العسكري وحرمان الأبنة العزباء المعاش التقاعدي فلا صحة لها" وما في شي منها وما بقى يسمعوا للإشاعات" وهذه اقتراحات كانت قد تضمنتْها الموازنة البديلة في ورقة باسيل وتم إجراء تعديلات عليها لاحقا إلا إذا احتسبت الورقة في خانة الإشاعة. وعلى فوضى السرايا سجل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي طلقة أصابت التباين في التيار وسأل وهل علينا أن ندفع ثمن صراع الأجنحة داخل البيت الواحد من أجل الرئاسة

والتباين داخل الجلسة جاء أيضا بين الوزيرين علي حسن خليل وجبران باسيل ردا على كلام وزير الخارجية عن الحاجة الى مزيد من الجلسات، وقال خليل أن لا مبرر للتمييع والإطالة والتأخير عن يوم غد ظهرا. والتأني في الموازنة قابلته عجلة نقابية حسمت استقالة رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر على توقيت معجل مكرر قضائيا ألزمه تهمة القدح والذم وتحقير الشعائر الدينية على أن يمثل غدا أمام القاضي جورج رزق.

السجن فيوقعها وترفع إلى الاتحاد العمالي فيوافق عليها لتبدأ عملية الصراع السياسي على تقاسم العمالي ورئاسته وتوزيع اتحاداته على السلطة واقصائه بعد " إخصائه " ومنعه من أداء دوره الطبيعي كممثل لمصالح العمال وليس في خدمة أركان الدولة.

وعلى موت اتحاد بعد قصف عمر هيئة التنسيق سابقا.. بدأت أزمة محروقات مفتعلة طوابير السيارات حجزت مكانا لها اليوم امام خراطيم المحطات بالتزامن مع نشر شائعات عن فقدان المحروقات من السوق قريبا.

أزمة تسببت بذعر لدى المواطنين ومردها إلى اعتكاف الجمارك وذلك في بلاد تنتظر مستقبلها المزدهر في النفط والغاز وهذا المستقبل ظهر على محيا الوسيط الأميركي ديفيد ساترفيلد الذي عاد بعد أسبوع على مغادرته بيروت واستأنف لقاءاته مع الفريق الركن السياسي و" المشير " جبران باسيل.. وجميعهم فرضوا على الموفد الأميركي مرة جديدة كلاما واحدا وموقفا لا يفرط في الحقوق

وأبلغ ساترفيلد القيادة اللبنانية موافقة إسرائيل على شروطنا لأن البديل سيكون تعريض منصات الغاز الإسرائيلية لصواريخ غير مجهولة المصدر أما الصواريخ المعلومة خليجيا فإنها وعلى غير كل التوقعات أخذت المنطقة الى تهدئة وتسويات ستبرمها قمم مكة أواخر أيار الجاري.. وما تشديد الإمارات والسعودية على اتفاق خفض إنتاج النفط سوى ترجمة عملية لخفض التوتر وبدء زمن التسويات.


========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

الوزير جبران باسيل وما يمثل، لا يمكن أن يكون ضد الجيش. أما الحملات الهادفة إلى تصويره كذلك، فلا يمكن أن تنطلي على أي مواطن لبناني يعرف تاريخ التيار الوطني الحر الذي يرأسه باسيل، والذي ولد من رحم الجيش لا الميليشيات، وإلتف حوله كل من يؤمن بقيام الدولة، التي يتساوى إزاءها جميع اللبنانيين، أفرادا وجماعات، في الحقوق والواجبات...

هذا من حيث المبدأ والمنطق ولو كانت التهمة جاهزة أصلا للـ OTV بالانحياز، ذلك أن الموضوعية وفق مفهوم البعض هذه الأيام، هي فقط في أن تعارض رئيس الجمهورية، وأن تشتم جبران باسيل وتحمله المسؤولية عن كل مصائب البلد، من دون أن تكلف نفسك حتى عناء السؤال عما كانت عليه الأحوال قبل تولي ميشال عون وجبران باسيل الرئاسة والوزارة...

أما على خط الموازنة، فالموضوعية الفعلية تقتضي التذكير بأن رئيس تكتل لبنان القوي لم يطرح يوما المس بحقوق العسكريين، لا المتقاعدين ولا الذين في الخدمة، بل عرض أفكارا على مجلس الوزراء، عناوينها خمسة، أحدها فقط يتطرق إلى حجم الدولة، أي إلى القطاع العام، من مدنيين وعسكريين، فيما باقي العناوين يتعلق بالهدر والتهرب الضريبي والتهريب الجمركي وخدمة الدين والميزان التجاري اي الوضع الاقتصادي ككل، هذا فضلا عن ملف الكهرباء، وكل ذلك بهدف إطلاق الإصلاح الذي يعيد الثقة الى الدولة، وفق ما شدد عليه الرئيس عون في الإفطار الرئاسي الاخير...

والموضوعية الفعلية تقتضي ايضا لفت النظر إلى المعادلات الغريبة العجيبة التي ترسم للبنانيين، كلما طرح أحدهم أي مطلب محق.

فمطلب انسحاب الجيش السوري من لبنان، اعتبروه تعريضا للعلاقات الأخوية ومسا بالعروبة... ومطلب احترام الميثاق والمناصفة والشراكة، استهدافا للطائف والوفاق والاستقرار، ومطلب عودة النازحين، عنصرية ليس لها مثيل. وهكذا دواليك...

فإذا طرحت أفكارا يحقق تطبيقها نقلة نوعية من وجهة نظرك، تنتشل البلاد من آتون الأزمة الاقتصادية وتنقذها من خطر الانهيار، فأنت تؤخر الموازنة، وأنت ضد لقمة الفقير، وأنت تستهدف الجيش...
فلماذا المفروض دائما أن يكون الخيار على هذا الشكل؟ ولماذا الاصرار على تصوير الطرح الاصلاحي وكأنه ضد الناس؟ وما الذي يمنعنا أن نختار ولو لمرة، بين الصح والخطأ، بين العلم والعشوائية، وبين الواقعية والمزايدة؟ وهل من الضروري دائما أن تقع الواقعة حتى يبدأ البحث في الخروج منها؟ أم يمكن اتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة، التي يعرفها المجتمع اللبناني قبل الدولي؟

هذا هو السؤال الكبير اليوم، الذي يصبح أمامه خبر من نوع استقالة بشاره الاسمر تفصيلا بسيطا، ولو أنه فتح الباب على مصراعيه امام البحث في تركيبة اتحاد عام، تخلى منذ سنوات عن صفته العمالية، لمصلحة أخرى لونها سلطوي بامتياز.


=======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المستقبل"

غدا الجلسة السبعة عشرة والاخيرة لمجلس الوزراء المخصصة لمناقشة الموازنة بعدما اشبعت درسا على مدى اكثر من سبعين ساعة، وفقا لما اكده اكثر من وزير.

وفي هذا الاطار اكد وزير الاعلام جمال الجراح ان الأرقام باتت واضحة بشكل نهائي، ونسب العجز أصبحت واضحة وكذلك الواردات والنفقات.

بالتوازي تواصلت حركة الاضرابات والاعتصامات والاعتكافات في معظم ادارات الدولة ولفت الانتباه محاولات عدد من العسكريين المتقاعدين اقتحام السراي الكبير قبل ان تتصدى لهم قوة من مكافحة الشعب وتعزيزات من الحرس الحكومي.

اما في قضية كلام بشارة الاسمر فقد قبلت هيئة مكتب الاتحاد العمالي العام استقالة الاسمر من رئاسة الاتحاد بعد ان احاله النائب العام التمييزي بالانابة القاضي عماد قبلان الى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت.

والى جانب هذه التطورات عاد مساعد وزير الخارجية الأميركية دايفيد ساترفيلد لشؤون الشرق الأدنى الى لبنان وفي جعبته تقدم ما، قد يكون على شكل ردود على الأفكار اللبنانية حملها من الجانب الإسرائيلي حيال مسألة ترسيم الحدود البحرية والبرية.

وعلم تلفزيون المستقبل ان الأمور المتعلقة بموضوع الترسيم قد تأخذ مزيدا من الوقت لأن لبنان لم يتسلم بعد اجوبة واضحة حيال ما تقدم به.

اما التصعيد في المواقف الاميركية والايرانية فقد دخلت بريطانيا على الخط موجهة تحذيرا شديد اللهجة لطهران من استفزاز الولايات المتحدة، مؤكدة أنه إذا تعرضت المصالح الأميركية لهجوم، فإن إدارة الرئيس دونالد ترامب سترد وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت ان الحل هو أن تكف إيران عن أنشطة زعزعة الاستقرار التي تقوم بها في المنطقة.


====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

بعد المشاهد والتطورات المتسارعة التي شهدتها ساحة رياض الصلح، وسائر الإعتصامات والإحتجاجات، لم يعد السؤال : لماذا وصلنا إلى هنا؟ بل هل يمكن ألا نصل إلى هنا بعد السياسات المالية والإقتصادية التي مارستها السلطات المتعاقبة منذ أكثر من ربع قرن إلى اليوم؟ لا يمكن للسياسات الخاطئة والخيارات غير المحسوبة، أن توصل إلى نتائج صحيحة ومضاعفات إيجابية، بدليل المعطيات التالية:

إذا كان التدبير الرقم 3 حقا، فلماذا إلغاؤه؟

إذا كان يطبق بشكل غير دقيق، فمن يتحمل مسؤولية عدم الدقة في تطبيقه؟

إذا كان يرتب أعباء لا تتحملها خزينة الدولة، فلماذا جرى السير فيه من الأساس، قبل توفير موارده؟

وما ينطبق على التدبير الرقم 3، ينطبق على سلسلة الرتب والرواتب.

إذا كانت حقا ولكن لا إيرادات لها، فكيف أعطيت من دون توفير الإيرادات لها؟

إذا كانت مشروطة بأن تسبقها عملية إصلاح، فكيف أعطيت من دون تحقيق الإصلاح؟

يعطون سلسلة الرتب والرواتب ثم يقترحون تعليقها، فما هذا البعد في النظر؟

إذا كانت السلطة التنفيذية أوقفت التوظيف، تحت كل المسميات، فكيف سمحت هذه السلطة لنفسها بأن توظف؟

إذا كانت الإدارات الرسمية والعامة متخمة بالموظفين، كيف زادت فوق التخمة ما يقارب العشرة آلاف بين موظف ومتعاقد وعلى الفاتورة ومياوم؟

وبعد كل هذه المعطيات، هل ما زال أحد يسأل لماذا وصلنا إلى هنا؟

وصلنا إلى هنا لأن السلطة ليس لديها ما تقدمه سوى رشوة الناس، والأهم من كل ذلك أنها ترشوهم من كيسهم لا من كيسها تستدين لتدفع رواتب ولتزيد الرواتب من خلال سلسلة الرتب والرواتب، وحين يصبح ظهرها الى الحائط، ترتد عليهم، إما بالتشحيل مما باتوا يرون فيه حقا مكتسبا، وإما من خلال رفع الضرائب، فتعطيهم باليد اليمنى لتعود وتأخذ منهم باليد اليسرى.

هذه هي الحلقة المفرغة أو الحلقة الجهنمية التي تمارسها السلطة التنفيذية، غير عابئة بالمضاعفات إنها تحصد اليوم ما زرعت من دون حسيب أو رقيب، والسلطة التي يفترض أن تراقبها، هي شريكة معها، أليست السلطة التنفيذية إختزالا للسلطة التشريعية؟ فمن يراقب من؟ ومن يحاسب من؟
=========================


* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

لن يقوى العدو على اطفاء شعلة التحرير عام 2000 ، وفي الذكرى التاسعة عشرة لاندحاره من جنوب لبنان ، تعترف اوساط الاحتلال بان حزب الله نجح في فرض التوازن الااستراتيجي مقابل تل ابيب ، وبلسان قائد فيلق الاركان السابق في جيش العدو غرشون هكهان فان السنوات العشر الاخيرة اكسبت الحزب تجربة قتالية متطورة جدا، وهو الان يضع اسرائيل امام مأزق بعدما اسقط من يديها الخيارات الهجومية.

لبنان الذي حقق تحريره ثم انتصاراته قادر دائما على حماية سيادته، وحفظ ثرواته، واجبار العدو على السير في قرارات لبنانية موحدة لترسيم الحدود النفطية مع فلسطين المحتلة بوساطة اممية، وافقت تل ابيب عليها كما نقل اليوم دايفيد ساترفيلد الى بيروت.

في المنطقة، التماسك الايراني المتقن بوجه الهجمات الاميركية اوقع دونالد ترامب في شر مواقفه الى درجة اقراره بانه لا يريد الحرب بعد التهويل بها.. هي اضطرابات تهز البيت الابيض ، وصداها وصل الى عواصم المتمترسين خلف اساليب تحريضية ضد طهران باختيارهم مكة المكرمة منطلقا لقمم تزيد المنطقة سخونة وتفرقة.

في لبنان، الحكومة لم تنته من بحث مشروع الموازنة اليوم كما وعد بعض وزرائها بعد الغوص مجددا في التخفيضات والارقام، على وقع اضرابات في القطاع العام واعتصامات رفعت شعارات الدفاع عن الحقوق والتقديمات وشهدت اضطرابات ومناوشات مع قوة مكافحة الشغب في ساحة رياض الصلح.
التوازي تواصلت حركة الاضرابات والاعتصامات والاعتكافات في معظم ادارات الدولة ولفت الانتباه محاولات عدد من العسكريين المتقاعدين اقتحام السراي الكبير قبل ان تتصدى لهم قوة من مكافحة الشعب وتعزيزات من الحرس الحكومي.

اما في قضية كلام بشارة الاسمر فقد قبلت هيئة مكتب الاتحاد العمالي العام استقالة الاسمر من رئاسة الاتحاد بعد ان احاله النائب العام التمييزي بالانابة القاضي عماد قبلان الى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت.

والى جانب هذه التطورات عاد مساعد وزير الخارجية الأميركية دايفيد ساترفيلد لشؤون الشرق الأدنى الى لبنان وفي جعبته تقدم ما, قد يكون على شكل ردود على الأفكار اللبنانية حملها من الجانب الإسرائيلي حيال مسألة ترسيم الحدود البحرية والبرية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني