2019 | 04:49 حزيران 17 الإثنين
الوكالة الوطنية: جرحى في انقلاب باص لنقل الركاب بعد اصطدامه بسيارتين في صيدا | محكمة فرنسية تبرىء عرب سات من تهم شبكة beIN | شقير عبر تويتر: على كل حال هذه هي لغة جميل السيد وأخلاقه من يتورع بمهاجمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويسيء اليه لا يردعه عقله عن الإساءة لأي شخص | الأندية والتكتلات واللجان الطالبية في الجامعة اللبنانية دعت أساتذة الجامعة اللبنانية وطلابها وموظفيها إلى "اعتصام مفتوح غدا الاثنين في ساحة رياض الصلح | النائب جميل السيد ردا على رد القاضي علي ابراهيم: اسمع مقابلتي منيح والأرقام موجودة بإمكانك الحصول عليها وانا ما بشتغل عندك | 6 جرحى نتيجة تصادم بين مركبتين على اوتوستراد صيدا محلة الحسبة | القضاة المعتكفون يعقدون جمعية عامة عند العاشرة من قبل ظهر غد الإثنين للبحث في موضوع تعليق الاعتكاف على أن يتخذ القرار بالتصويت | التحكم المروري: جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام عشقوت | بو صعب عبر الـ"او تي في": لا اشكك بفرع المعلومات ولكن اطلعت على معطيات خطرة تقول بان مبسوط كلف باغتيال ابو هريرة وابو عبيدة وما الذي يمنع من تحقيق لكشف الحقيقة؟ | ادغار طرابلسي عبر تويتر: بعض طلاب الشهادة الرسمية بلا بطاقات الحق عمين؟ | السيد: قلت للمدعي العام أستطيع ان ارشدك الى المعطيات لكي تستحصل عليها بنفسك دون ان يتوهم الرأي العام ان تحقيقا فتح ليدفن لاحقا | تحليق طيران الاستطلاع الإسرائيلي فوق النبطية ومنطقتها وعلى علو منخفض |

ماذا قال البراكس لموقعنا عن أزمة المحروقات؟

خاص - الاثنين 20 أيار 2019 - 13:22 - ليبانون فايلز

أكد نقيب أصحاب محطات الوقود في لبنان سامي البراكس لموقع " ليبانون فايلز" أن " لا أزمة وقود في البلد"، وأن المحروقات متوفرة في كل الأسواق وبكميات كبيرة، على نحو لا يدعو للهلع الذي أصاب اللبنانيين صباح اليوم، جراء تصريح أحد المستشارين".

وأوضح البراكس أن " جل ما في الأمر أن من يروج لإزمة قد تضرب البلد، لديه صهاريج عالقة، وموظفو الجمارك مضربون".
وشدد البراكس على "وجوب توخي الدقة في هذا الموضوع، وعدم إثارة هلع المواطنين، وتعريضهم لمزيد من أزمات هم بغنى عنها".
وكان قد حذر صباح اليوم مستشار نقابة أصحاب الوقود فادي أبو شقرا عبر إحدى الإذاعات من أزمة محروقات إذا لم يفك الإضراب في الجمارك"، ومناشداً وزير المال التدخل وحل المشكلة خلال 24 ساعة " وإلا سنكون أمام أزمة تسليم محروقات إلى المحطات".
وقد أثار إعلانه هذا هلعاً في صفوف المواطنين، ما دفعهم إلى التهافت منذ الصباح الباكر إلى محطات الوقود لملء خزانات سيارتهم، مقابل تزود البعض بمخزون إضافي من هذه المادة الحيوية تحسباً للإيام المقبلة، ومنعاً لتكرار مشهدية الوقوف طوابير أمام المحطات في حال حدوث الأسواء، اي إنقطاع المحروقات.

لذا، كل المطلوب من المسؤولين عن أساسيات وضروريات يوميات حياة المواطن وعدة عمله التفكير مرتين وثلاث مرات قبل الإعلان عما يضر بحياة المواطن والوطن، وعدم إشاعة أجواء تضر بالبلد وما تبقى من إقتصاده.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني