2019 | 23:36 آب 18 الأحد
"الميادين": الجيش السوري يثبّت نقاطه على بعد 500 متر من الأوتوستراد الدولي شمال خان شيخون بريف ادلب | قوات "الوفاق" الليبية: دفاعاتنا أسقطت طائرة إماراتية مسيرة هاجمت مصراته | الجبير: شاركت في مراسم التوقيع على اتفاق الخرطوم ونقلت تأكيد السعودية على موقفها الراسخ في تحقيق كل ما يؤدي إلى أمان ونماء السودان | "المرصد السوري": القوات السورية تدخل مدينة خان شيخون في إدلب شمال غرب سوريا وسط معارك عنيفة ودعم روسي مكثف | وزير "البريكست" البريطاني يوقع وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد الأوروبي في بلاده | الرئيس الأفغاني أشرف غني للمبعوث الصيني إلى بلاده: لمعاملة طالبان كجماعة لا كدولة واستمرارها بتنفيذ الاعتداءات الإرهابية يضعف الرغبة في الحوار معها | لبنان زعيم غرب آسيا بألعاب القوى وسوريا وصيفة والسعودية ثالثة | رئيس وزراء بريطانيا: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الاول المقبل | المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري: عمليات عسكرية مستمرة يوميا للجيش الوطني ضد الجماعات الإرهابية | مصر تحرز لقب بطولة العالم لليد للناشئين بعد فوزها 32-28 على ألمانيا | عون: سأرعى شخصياً المسار التنفيذي لمقررات لقاء بعبدا المالي - الإقتصادي والهدف ضمان الاستقرار السياسي في مجلس الوزراء وخارجه | ناقلة النفط الايرانية "آدريان دريا" تبدأ مغادرة مياه جبل طارق |

مار نصرالله، العماد عون، بيار صادق وبشارة الأسمر

خاص - الاثنين 20 أيار 2019 - 06:05 - كلوفيس الشويفاتي

بشارة الأسمر أهان لبنان كله وليس البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير الذي سبق وتعرّض للأهانات من الأقربين والأبعدين وسامح وغفر ونسي ما قيل انطلاقاً من إيمانه الكبير، وربما لأنه كان له رأي وطني وسياسي في الأزمات التي عاناها لبنان في خلال حبريته.

لكن خطورة ما تفوّه به الأسمر من كلام دنيء جاء يوم غياب البطريرك الكبير ويوم لم يعد له أي دور وطني قد يُنتقد عليه ويوم اجتماع كل لبنان لوداعه، فكان كلامه مهيناً لكل الذين ودّعوا أيقونة لبنان و"عميد الكنيسة الذي لا يتكرّر" كما وصفه البطريرك الراعي.
لقد كانت تفاهة وسفاهة بشارة الأسمر مهينة لرئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، لأنها جاءت بعد ساعات على تقليد الرئيس عون وسام الوشاح الأكبر للفقيد الكبير وهو أعلى وسام في الجمهورية اللبنانية، إذ لا يُمكن أن يمنح الرئيس الوشاح الأكبر في البلاد لشخصية تتعرّض للإهانة من أحد المسؤولين عن حقوق قسم كبير من كادحي وعمّال لبنان. كما أن ما قام به الأسمر إهانة لدولة رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو المحسوب عليه كما يُشاع، وقد شارك رئيس البرلمان شخصياً في جناز المثلّث الرحمات البطريرك صفير، وكذلك بالنسبة لرئيس الحكومة سعد الحريري الذي كان حاضراً أيضاً.
كما أن سفالة الأسمر طالت دولة الفاتيكان والحبر الأعظم الذي وصف الراحل بـ"الرجل الحر والشجاع" وكل رؤساء الدول الأجنبية والعربية الذين أوفدوا ممثليهم للمشاركة في وداع الكبير، ناهيك عمّا شعر به رأس الكنيسة وأساقفتها وكهنتها وكلّ المؤمنين الذين يعتبرون أن البطريرك صفير أيقونتهم ورمزهم الديني والوطني.
لذلك إهانة البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير هي إهانة لكل لبنان برموزه ومسؤوليه رئيساً ودولة وشعباً، هي إهانة لمفتي الجمهورية الذي نعاه بكلام مؤثر، وإهانة لبني معروف الذين توافدوا شيوخاً وشباباً ومسؤولين إلى بكركي لوداع صاحب الغبطة محيي مصالحة الجبل التاريخية.
لقد جاء كلام السفيه في أسوأ وقت وفي أدق ظرف.. وهذا ليس صدفة بل فيه شيء من تدبير الهي كما كانت حياة البطريرك صفير في كل مراحلها وهو الذي لم يتخلَ للحظة عن إيمانه العميق بالله. ففي العام 1986 يوم انتُخب البطريرك مار نصرالله بطرس صفير على رأس الكنيسة المارونية كان الكثيرون يريدون بطريركاً آخر والآراء منقسمة حول اسمَين كبيرَين وقويَين بنظر الموارنة وأحزابهم وأساقفتهم هما المطران يوسف الخوري التي كانت القوات اللبنانية وبعض الأحزاب والقوى الأخرى تريده بطريركاً والمدبّر الرسولي المطران إبراهيم الحلو الذي قيل يومها إنه مرشّح الفاتيكان.
وعندما لم تحسم النتيجة لأي منهما توجه الأساقفة إلى انتخاب النائب البطريركي المطران نصرالله صفير على رأس الكنيسة المارونية والذي لطالما كان يردّد "إن طالب الولاية لا يولّى" وعلّق على انتخابه وهو ليس مرشحاً "إنها مشيئة الرب وتدبير الروح القدس".
بعد الانتخاب رسم الفنان بيار صادق في كاريكاتور آخر الأخبار على شاشة الـ "ال بي سي" صورة البطريرك الجديد وكتب عليها التعليق التالي: "انشالله يا نصرالله ما نقول رزق الله".
بيار صادق والبطريرك صفير أصبحا في دنيا الحق، أما نحن وبعد 33 سنة على انتخاب مار نصرالله صفير بطريرك الموارنة ولبنان نقول: "عليك يا مار نصرالله بنشكر الله."

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني