2019 | 12:16 أيلول 16 الإثنين
ارسلان: التعاطي مع ملف المهجّرين باستخفاف من البعض يؤكد بأنه لم يكن يوماً | قوى الامن: تدابير سير في خلدة بسبب أعمال حفريات من 19 لغاية 20 الجاري | سلطة الطيران الإسرائيلية تغلق المجال الجوي للطيران المدني على حدود لبنان لمسافة 6 كيلو مترات حتى صباح الغد | الخارجية الألمانية: نعمل مع الشركاء لمعرفة منفذ الهجمات على معملي أرامكو في السعودية | إيران: الخطوة الرابعة من خفض التزاماتنا تجاه الاتفاق النووي قيد الإعداد | رئيس الوزراء العراقي عبد المهدي يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأميركي بومبيو | وكالة: أرامكو تخطر بعض العملاء بأن تحميل النفط يمضي قدماً | سهى بشارة لـ"الجديد" رداً على الحملة ضدّها: باسيل كونه موجودا في السلطة والخارجية وممثلاً للتيار الحر يجب أن يتحمّل مسؤولية دخول العميل | الصين ترفض تحميل أحد المسؤولية عن هجمات السعودية من دون حقائق دامغة | شهود عيان: تحليق طائرة Mk الاسرائيلية في أجواء كسروان | الحوثيون: نُحذّر الشركات والأجانب من التواجد في منشآت أرامكو التي استهدفناها لأنها لا تزال تحت مرمانا وقد يطالها الاستهداف في أي لحظة | الرئيس عون استقبل رئيس حكومة ولاية فيكتوريا الأوسترالية السابق ستيف براكس مع وفد، وعرض معهم الأوضاع العامة، ودور اللبنانيين في اوستراليا |

رئيس مؤسسة النفط الليبية: قد نفقد 95% من إنتاجنا إذا استمرت الحرب

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 18 أيار 2019 - 18:18 -

حذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، مصطفى صنع الله، اليوم السبت، من أن بلاده قد تخسر 95 في المئة من إنتاجها النفطي إذا استمرت حالة عدم الاستقرار في ليبيا.

وفي تصريح صحفي أدلى به في جدة، قبيل اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، لمنتجي النفط من (أوبك) وخارجها، قال صنع الله: "للأسف، إذا استمر الوضع على هذا المنوال فأخشى أننا قد نفقد 95 بالمئة من الإنتاج".

ولفت المسؤول إلى أن هجوما وقع بالقرب من حقل زلة النفطي، اليوم السبت.

من جهته، أعلن "الجيش الوطني الليبي" التابع للمشير خليفة حفتر (المنافس لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا)، السبت، أن قواته تصدت لهجوم شنه مسلحون على بوابة حقل نفطي تابع لشرطة "زويتينه" في بلدة زلة وسط البلاد.

وذكرت "شعبة الإعلام الحربي" التابع لقوات حفتر، في بيان، أن المعلومات الأولية تفيد بضلوع "مجموعة تنتمي لتنظيم داعش" إلى هذا الهجوم.

وشن "الجيش الوطني الليبي" الذي يسيطر على الجزء الشرقي من البلاد، يوم 4 أبريل، هجوما على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق، في خطوة بررها حفتر بضرورة تحرير المدينة من "الجماعات والمليشيات الإرهابية". وتحول الهجوم الذي واجه استنكارا دوليا واسعا، إلى معارك على مشارف طرابلس، خلفت أكثر من 450 قتيلا وما يفوق 2150 جريحا، وفق منظمة الصحة العالمية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني