2019 | 07:39 أيلول 16 الإثنين
مصادر كتائبية لـ"الجمهورية": الموازنات اليوم هي أرقام لا تعكس سياسات إصلاحية فعلية وجدّية والأهمّ أن تتناول الموازنة مواضيع بنيوية للإقتصاد | قتيل و14 جريحا في 10 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة عند مستديرة العدلية - المتحف | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه الدورة | مسؤول كبير لـ"الجمهورية": زيارة شينكر سياسية هجومية ولقد حضر حاملاً خريطة الموقف الاميركي التصعيدي في المرحلة المقبلة ضد إيران و"حزب الله" على وجه التحديد. | "الجمهورية": القرار الاميركي قد اتخذ بوضع 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات ولم تحدد توقيت صدور هذا القرار | قناة ABC نيوز نقلا عن مسؤول اميركي كبير: ايران هي التي أطلقت صواريخ كروز وطائرات مسيرة ضد المنشآت النفطية السعودية | "اللواء": هناك اقتراحاً بتعيين الدكتور مازن سويد رئيساً لمؤسسة "ايدال" خلفاً وكذلك تعيين رئيس المجلس الأعلى للخصخصة زياد حايك الذي استقال منذ فترة طويلة | بلومبرغ : أسعار النفط ترتفع أكثر من 10 بالمئة بعد الهجوم على السعودية | وكالة الأنباء السعودية: ولي عهد أبوظبي يدين الهجوم الإرهابي على منشأتي أرامكو ويشدد على وقوف الإمارات بجانب السعودية | وكالة الأنباء السعودية: ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتلقى اتصالاً هاتفياً من ولي عهد أبوظبي | الحريري: أساس موازنة 2020 هو خطة على 3 سنوات لمواجهة التحديات وهذه الموازنة ستكون مرتبطة بموازنتي 2021 و2022 |

هذه الحكومة من ذاك البرلمان... والندم يبعد ثلاث سنوات

خاص - الجمعة 17 أيار 2019 - 06:23 - حسن سعد

رغم وجود حكومة كاملة المواصفات "الشكليّة"، ما يزال مشروع الموازنة العامة عالقاً في شِبَاك تصفية الحسابات السياسيّة وغير السياسيّة بين القوى الحكوميّة، المُنغمِسَة بقوة، وعلى نحو مستمر، في لعبة الصراع على التحكّم بأصغر وأكبر تفاصيل التسلّط لا السلطة، والتي تستمدّ "جبروتها الوزاري" من "كتل نيابيّة ذات صناعة طائفيّة"، الأمر الذي وَلَّدَ "دكتاتوريّات صغيرة" وأدّى إلى إنحراف عمل الحكومة عن الأهداف والوعود التي نالت على أساسها ثقة نوّاب الأمّة.

منذ ثلاثة أشهر، مجلس النوّاب صدّق ما ورد في بيان الحكومة الوزاري من أهداف ووعود، ومنحها ثقته الغالية، بناءً على "الأقوال" التالية:
"هذه الحكومة نريدها حكومةَ (أفعال لا حكومة أقوال)... (تخاطب معاناة اللبنانيين) وتطلعات الشباب والشابات للمستقبل وتضع في أولوياتها الاستقرار السياسي والأمني و(الأمان الاجتماعي لكل المواطنين)، وترسم سياسة اقتصاديّة وماليّة تواكب التحديات... (ألف باء التصدي لهذه التحديات)، تتطلب ورشةَ عملٍ وتعاون مشترك بين السلطتين التنفيذيّة والتشريعيّة، مهمتها الانتقال بالبلاد من حال (القلق الاقتصادي والاجتماعي) و(التذمر الأهلي تجاه الخدمات الأساسيّة) إلى حال الاستقرار المنشود و(إعادة الأمل للمواطن بالدولة) ومؤسساتها وقدرتها على الإصلاح والتحديث والتطوير... (نحن جميعاً في مركب واحد)... أمامنا (فرصة لن تتكرّر للإنقاذ والإصلاح)، ومسؤوليّة عدم تفويت هذه الفرصة تقع على كل (الشركاء في السلطة)".
على مشارف انتهاء مهلة المئة يوم، من الواضح أنّ هكذا حكومة "حائزة على الثقة النيابيّة" بإستثناء بعض النوّاب، أفعالها تخالف أقوالها، والتي أخطرها استعدَاء الشعب، لا يُمكن أنْ تخشى هكذا برلمان، لا يقوم بواجباته الدستوريّة في الرقابة والمحاسبة، ولا يستفز صلاحيّاته ومسؤوليّاته إختلال الوحدة الوطنيّة وانكشاف الأُميَّة القياديّة وفقدان التضامن وغياب التنسيق وسيادة الأنانيّة بين الوزراء والمسؤولين والمؤسسات والإدارات والأجهزة، ولا تستثير حميّته حقيقة الواقع الشعبي المؤلم، حيث، وعلى يد حكومته، تفاقمت المعاناة وتهدَّد الأمان وتعاظم القلق وتفشَّى التذمر وتقلّص الأمل وانعدمت المراكب ونفذت الفرص وتفرّق الشركاء.
في ساحة النجمة، مجلس النوّاب، السلطة الوحيدة التي مصدرها الشعب، هو "الإبن العاق" لشعب انتخبه فتنكَّر لفضله عليه، وأهداهم مكان الحلول حكومة زادت من مآسيهم.
في السراي الكبير، مجلس الوزراء، السلطة المولودة من صُلب مجلس النوّاب، هو "الحفيد الضال" لشعب أخطأ بحق نفسه يوم انتخب هذا البرلمان "والد الحكومة وشريكها".
إذا كان "سوس الحكم في القدرة على التحكّم"، فكيف إذا كانت "هذه الحكومة من ذاك البرلمان"؟
أقرب موعد ليُعبِّر الشعب عن ندمه يبعد ثلاث سنوات.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني