2019 | 11:11 آب 24 السبت
جريحان نتيجة حادث تصادم بين سيارتين على طريق عام عجلتون | جريح اثر حادث سير على طريق عام فيطرون | عون: الأزمة الاقتصادية الراهنة نتيجة تراكم سنوات وليست وليدة سنة او سنتين لكن نعمل على الخروج منها بالتعاون مع الجميع وستكون لنا رؤية اقتصادية تعزز قطاعات الانتاج | قائد بالحرس الثوري الإيراني: إيران اختبرت صاروخاً جديداً | بستاني من سد المسيلحة: هذا المشروع بمواصفات وتنفيذ ممتازين بالاضافة الى انه متكامل مع وجود طريق دائري حول قلعة المسيلحة ودرب المسيلحة للمشي وصولاً الى وادي نهر الجوز التاريخي | الحرس الثوري الإيراني: المنشآت النفطية والمطارات السعودية باتت غير آمنة | الكويت: لا مصالحة وطنية دائمة في ميانمار دون مراعاة حقوق الإنسان | الرئيس عون: اطمئنوا لا خوف من الحياة المشتركة والوضع الاقتصادي الصعب سنخرج منه من خلال قرارات لا بد منها لاستعادة النهوض | وزارة الدفاع التركية: عملية "المخلب-3" تهدف إلى ضمان أمن الحدود من الخطوط الأمامية والقضاء على الإرهابيين ومغاراتهم وتحضيناتهم في "سينات-حفتانين" | عرقلة في حركة السير يشهدها اوتوستراد المنية نتيجة قطع الأوتوستراد بشاحنات نقل كبيرة احتجاجاً على التقنين الكهربائي | وصول 171 لبنانيا من مطار دلمان فجر اليوم اضافة الى طفلين كانوا عالقين في مرمريس بسبب عدم دفع شركة نيوبلازا تورز متوجباتها | حمادة: مرحب بباسيل بجميع المناطق اللبنانية ولكن ليس على الطريقة الإستفزازية الباسيلية |

لو دريان: مستعدون لـ"سيدر"... آمل أن يكون اللبنانيون كذلك

أخبار محليّة - الخميس 16 أيار 2019 - 20:58 -

قال وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية جان إيف لو دريان، بعد مراسم جنازة الكاردينال نصر الله بطرس صفير، في الصرح البطريركي في بكركي، ممثلا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: "جئت إلى لبنان اليوم، لأعرب عن تعازي الرئيس ماكرون، وتعازي الشعب الفرنسي للسلطات الدينية والكاردينال الراعي والطائفة المارونية والسلطات اللبنانية والشعب اللبناني، بعد رحيل البطريرك صفير، الذي كان شخصية عظيمة".

أضاف: "كان أولا، رجل الكنيسة. كان حريصا جدا على مكانة المسيحيين في المجتمع اللبناني، وبشكل عام في الشرق الأوسط، وأنتم تعرفون حرص فرنسا على مسيحيي الشرق. كما كان أيضا وطنيا، فأكد باستمرار على ضرورة قيام لبنان مستقل، لبنان سيد، لبنان موحد. وهذا أيضا، ما تدافع عنه فرنسا. وأخيرا، كان رجل سلام، لأنه كان طوال حياته صانع المصالحة الوطنية اللبنانية. وكان أيضا صديقا لفرنسا. لكل هذه الأسباب، أردت أن أكون هنا اليوم، لتمثيل الرئيس ماكرون، والقول للبنانيين إن فرنسا موجودة دائما إلى جانبهم في الأوقات السعيدة، ولكن أيضا في الأوقات الصعبة، واليوم في لحظة الحداد هذه".

وأكد أن "استقلال لبنان واستقراره وأمنه مبادئ حتمية. وكان الكاردينال صفير قد رسم الدرب في هذا الاتجاه، ومن الضروري أن تسير جميع الجهات السياسية اللبنانية المسؤولة، عن هذا البلد الجميل على هذا الدرب. فرنسا ستكون دائما على الموعد. ويعتمد هذا الموعد أيضا على ما بدأناه معا في مؤتمر CEDRE، الذي يمنح لبنان الوسائل اللازمة للتعافي، ولإيجاد طريق الصفاء والوحدة. نحن مستعدون لهذا الموعد وآمل أن يكون اللبنانيون كذلك". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني