2019 | 11:13 آب 24 السبت
بدء الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير في قضايا فساد | جريحان نتيجة حادث تصادم بين سيارتين على طريق عام عجلتون | جريح اثر حادث سير على طريق عام فيطرون | عون: الأزمة الاقتصادية الراهنة نتيجة تراكم سنوات وليست وليدة سنة او سنتين لكن نعمل على الخروج منها بالتعاون مع الجميع وستكون لنا رؤية اقتصادية تعزز قطاعات الانتاج | قائد بالحرس الثوري الإيراني: إيران اختبرت صاروخاً جديداً | بستاني من سد المسيلحة: هذا المشروع بمواصفات وتنفيذ ممتازين بالاضافة الى انه متكامل مع وجود طريق دائري حول قلعة المسيلحة ودرب المسيلحة للمشي وصولاً الى وادي نهر الجوز التاريخي | الحرس الثوري الإيراني: المنشآت النفطية والمطارات السعودية باتت غير آمنة | الكويت: لا مصالحة وطنية دائمة في ميانمار دون مراعاة حقوق الإنسان | الرئيس عون: اطمئنوا لا خوف من الحياة المشتركة والوضع الاقتصادي الصعب سنخرج منه من خلال قرارات لا بد منها لاستعادة النهوض | وزارة الدفاع التركية: عملية "المخلب-3" تهدف إلى ضمان أمن الحدود من الخطوط الأمامية والقضاء على الإرهابيين ومغاراتهم وتحضيناتهم في "سينات-حفتانين" | عرقلة في حركة السير يشهدها اوتوستراد المنية نتيجة قطع الأوتوستراد بشاحنات نقل كبيرة احتجاجاً على التقنين الكهربائي | وصول 171 لبنانيا من مطار دلمان فجر اليوم اضافة الى طفلين كانوا عالقين في مرمريس بسبب عدم دفع شركة نيوبلازا تورز متوجباتها |

الحريري: الليرة بخير بوجود حاكم مصرف لبنان "اسم الله شغيل"

أخبار محليّة - الخميس 16 أيار 2019 - 20:50 -

أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أننا "اليوم أمامنا فرصة، وأنا لن أدعها تضيع، ومن يرغب في إضاعتها فليتحمل المسؤولية".
وقال: "هناك فرصة لنصحح أوضاعنا، وبدون إصلاحات جدية، ليس هناك من تصحيح، ولا استثمارات ولا فرص عمل".

موقف الرئيس الحريري، جاء خلال كلمة ألقاها غروب اليوم، في حفل الإفطار الرمضاني، الذي أقامه "اتحاد جمعيات العائلات البيروتية" في مركز "سي سايد آرينا" في بيروت، في حضور عدد من الشخصيات وممثلي العائلات البيروتية.

وقال الحريري: "صحيح أننا نجتمع اليوم بدعوة من اتحاد عائلات بيروت، لكن الحقيقة أننا جميعا تحت مظلة عائلة واحدة، هي عيلة بيروت. بيروت تجمعنا، لأن بيروت روح البلد، ولا بلد بلا روح. حبيبكم الرئيس رفيق الحريري، عرف هذا الأمر من بداية الطريق. رأى أن البلد لا يمكن أن يشفى من الحرب، إن لم تكن صحة بيروت بخير، وإن لم يكن أهل بيروت بسلام وأمان. بدأ من بيروت، لأنه هنا حجر الأساس لكل البلد. ومن كانت "عينن ضيقة"، بالعمل الذي حصل في بيروت، نقول لهم: بيروت روح البلد، وكل البلد موجود في بيروت، والعمل فيها عمل لكل الناس من كل المناطق".

أضاف: "بيروت في هذه الأيام تنتظر، كما ينتظر كل اللبنانيين، ما ستقوم به الحكومة في الوضع المالي والاقتصادي. الناس خائفون على لقمة عيشهم. وهناك أشخاص خائفون على مداخيلهم. لكن هناك شباب وشابات بالآلاف، ينتظرون باب ضوء لفرصة عمل في البلد. تجارب الماضي لم تشجع الناس كثيرا على الثقة بالبلد، لأن الوعود كانت كثيرة وتنفيذ الوعود لم يكن صحيحا".

وتابع: "أنتم تعرفون كيف كانوا يعرقلون عمل الرئيس رفيق الحريري، وما كان يحصل بعد باريس 1 وباريس 2 وباريس 3...رفيق الحريري كان يأخذ الأمور بصدره، ويقول للمجتمع الدولي: أنا الضمانة. وكان هناك في البلد مع الأسف، من هو جاهز لتعطيل كل الضمانات. اليوم أمامنا فرصة، أنا لن أدعها تضيع، ومن يرغب في إضاعتها فليتحمل المسؤولية. هناك فرصة لنصحح أوضاعنا، وبدون إصلاحات جدية، ليس هناك من تصحيح، ولا استثمارات ولا فرص عمل".

وأردف: "كلنا نسمع كل يوم نظريات اقتصادية على التلفزيونات، والكل بات يفهم بالاقتصاد وبالليرة اللبنانية ومشاريع البنى التحتية. نحن نعرف أين هو البلد، وما هي المصاعب التي تواجهنا في الاقتصاد. لذلك علينا جميعا، أن نعمل لكي نخرج من هذا الوضع الاقتصادي، لأنه لدينا بالفعل فرصة. صحيح نقول إننا نريد أن نتقشف ونشد الحزام ونقلل من المصاريف، لكن في الوقت نفسه، هناك مشروع سيدر، حيث هناك 12 مليار دولار من البنى التحتية. هل يعتقد أحد أن البنى التحتية لدينا بخير؟ بالتأكيد كلا. لذلك علينا أن نشد الحزام من جهة، وأن ننفذ هذه المشاريع من جهة أخرى، فهي تخلق فرص عمل بين 30 و50 ألف فرصة عمل سنويا".

وأكد للحضور: "إننا في هذه الموازنة، سنصل إلى حلول ترضي الجميع، وإذا شعر الجميع أنه يضحي اليوم، إلا أن ما نطلبه هو فترة. نحن لا نقول إننا سنتقشف على مدة عشر سنوات، علما أن هناك دولا حولنا، رأينا ما حل بها لكي تخرج من أزمتها الاقتصادية، وهي لم تتمكن من الخروج بعد ست وسبع سنوات".

وقال: "ما نقوم به ليس مسكنا بل علاج، لذلك علينا أن نقوم بهذه الإصلاحات. أنا سأكون صادقا دائما معكم، أنتم أهل بيروت واتحاد عائلات بيروت، الذين كان الوالد رحمه الله يعتبركم حزبه. سنكمل المشوار معا، وقد تكون الأمور صعبة في هذه الأيام، لكن في الأيام المقبلة، بعد إقرار الموازنة، ستكون الأمور إن شاء الله أفضل وأفضل، لأننا نكون قد وصلنا إلى المكان، الذي يجب أن نصل إليه كدولة وكحكومة، وبعد سيدر وكل مشاريعه ستنطلق، فاطمئنوا. هناك تهويل كثير في البلد، لكن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أكد بالأمس، أن الليرة بخير، وأنا أؤكد لكم أن الليرة بخير، لأنه لدينا حاكم مصرف لبنان اسمه رياض سلامة، يعمل بقوة، وعلينا جميعا أن نعمل معا، وليس هناك من فريق سياسي يستطيع أن يقوم بالبلد وحده، فكل واحد يخرج اليوم ويعقد مؤتمرات صحفية و"يشد ويقد" بالبلد، لكني أؤكد لكم أنه، لا سعد الحريري ولا أي فريق وحده، يمكنه أن يقوم بالبلد، بل علينا جميعا أن ننهض بلبنان، كما كان يفعل رحمه الله الشهيد رفيق الحريري".

وختم "شكرا على هذا الإفطار وعلى وجودكم، وهذه الحكومة ستكون إن شاء الله، حكومة إلى العمل، ونحن سننطلق بالعمل إن شاء الله".

يموت

وألقى رئيس "اتحاد جمعيات العائلات البيروتية" محمد عفيف يموت كلمة، فقال: "أهلا بالبيارتة الشرفاء، أهلا بالبيارتة الصابرين، أهلا بالبيارتة المناضلين، أهلا بالبيارتة الأصليين، أهلا بعائلات بيروت الطيبة العصية الأبية المكافحة، لتأمين لقمة عيشها والعيش بعزة وكرامة، في ظل وضع اقتصادي ضاغط وصعب جدا. أنحني أمامكم تقديرا واحتراما وامتنانا، لإيمانكم بهذا الوطن، وصبركم على ما نتحمله معا جميعا، في سبيل الاستمرار بأدنى قدر من العيش الكريم".

أضاف: "إن اتحاد جمعيات العائلات البيروتية، الذي أصبح اليوم يضم حوالي 90 جمعية عائلية بيروتية، وما زال يعمل بالتعاون مع دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، لمعالجة كل الأمور، التي تخص مدينتنا الحبيبة بيروت. كما وجدنا تعاونا مع محافظ مدينة بيروت ورئيس مجلس بلديتها، لمعالجة المواضيع المتعلقة بإنارة أرصفة وبنى تحتية ومواقف سيارات وحدائق عامة وغيرها. كما أغتنم هذه الفرصة، لشكر رؤساء وقادة الأجهزة الأمنية على تعاونهم مع مطالب البيارتة المحقة، فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله".

وتابع: "ويتساءل البيارتة ماذا فعل الاتحاد لنا؟ هذا سؤال نسمعه كثيرا. فبيروت تعتز بمرجعيتها الدينية الممثلة بدار الفتوى، وبمرجعيتها السياسية الممثلة برئاسة مجلس الوزراء. ولقد تمكنا بحمد الله وعونه، دولة الرئيس سعد الحريري من تثبيت اتحاد جمعيات العائلات البيروتية مرجعية شعبية. لقد تمكنت الهيئة الإدارية الحالية، وفي غضون سنتين ونصف السنة، من اعتماد بطاقة الاتحاد الصحية، التي وزعت على حوالي 3500 شخصا من أهل بيروت، كما أنشأنا بتوجيه من دولة الرئيس سعد الحريري، وبالتعاون مع وزير الداخلية ومحافظ مدينة بيروت ورئيس مجلس بلديتها، مركزا صحيا للبيارتة المتواجدين في بشامون وجوارها، والتي يعود الفضل بها إلى الدكتور عبد الرحمن الحوت والمهندس عماد مدور واللجنة الصحية. كما شاركنا في إعداد دورات تدريبية بالتعاون مع جمعية "نهوض" لتمكين المتقدمين إلى الوظائف العامة من الاستعداد للمشاركة في مبارياتها. كما نشكر المحامي ماجد دمشقية واللجنة القانونية على إنشاء لجنة محامين متطوعين، مؤلفة من 22 محام للدفاع الأولي عن قضايا البيارتة في المخافر".

وختم "أما على صعيد التواصل مع أهلنا البيارتة، فقد خصصنا بعد ظهر يوم الجمعة من كل أسبوع، لاستقبال مراجعات أهلنا البيارتة، وقمنا بمتابعة مطالبهم مع المراجع المختصة. هذا فضلا عن النشاطات الثقافية من محاضرات وندوات متخصصة ومعارض فنية"، مؤكدا "سيبقى اتحاد جمعيات العائلات البيروتية أمينا على رسالة العاصمة وحقوق أهلها، فبيروت عزنا، وأهلها حراس الوطن".

تكريم

وفي الختام، كرم الاتحاد النائب السابق ورئيس الاتحاد الأسبق محمد الأمين عيتاني ومنحه درع الاتحاد.

وفي كلمة ألقاها، نوه عيتاني ب"الجهد الذي بذله الرئيس الحريري خلال فترة استنهاض الاتحاد، والفترة التي تلت"، معتبرا أنه "حمى الاتحاد وقت الشدة وساعده على اكتمال مهمته، بعد استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وقال: "كان هم الرئيس الحريري، أن يؤكد أن بيروت قد عادت لأصحابها الأصليين، إلى عائلاتها، فأعطى الاتحاد كامل ثقته وحرصه على تدعيم مسيرته والحفاظ على وحدته ومنعه من التفكك، رغم ما يتعرض وحكومته في كل يوم لكثير من المطبات والحواجز". 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني