2019 | 09:19 أيار 27 الإثنين
ترامب: أتمنى أن يغتنم الزعيم الكوري الشمالي الفرصة ويقبل بنزع سلاح بلاده النووي | الرئيس عون إستقبل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وعرض معه الأوضاع النقدية في البلاد | شينزو آبي: أود لقاء الزعيم الكوري الشمالي وموقفنا متطابق مع الولايات المتحدة عن كوريا الشمالية | إطلاق عدد من صواريخ الكاتيوشا على تجمُّعات عناصر التحالف السعودي في معسكر خالد في تعز وإصابات مباشرة | إسرائيل تطلق النائب السابق باسل غطّاس بعد اعتقاله لعامين بتهمة تسريب هواتف نقالة للأسرى الفلسطينيين | الدفاع المدني: نقل جثة عاملة أجنبية من دار بشمزين-أميون إلى المستشفى | بطيش لـ"صوت لبنان (93.3)": أتوقّع أن تكون جلسة الموازنة اليوم الأخيرة والتقشف سيأخذنا نحو انكماش اقتصادي لكن هذه العملية ساعدتنا على خفض الانفاق | التحكم المروري: حركة المرور ناشطة على طريق الكوستا برافا باتجاه الاوزاعي | حركة المرور كثيفة على طريق كفرشيما عند مفرق الجامعة اللبنانية وعند تقاطع الكفاءات | مصادر اقتصادية لـ"الجمهورية": الموازنة وفور صدورها ستتحول الى أوراق اعتماد تقدّمها الدولة اللبنانية الى الدول المانحة | إجراءات وتساؤلات وقلق | مصادر القوات لـ"الجمهورية": في كل مرة يريدون فيها تغطية "السماوات بالقباوات" من أجل تهريب ملفات يعيدون التوتير من باب النازحين بمزايدات لا طائل منها |

قناة بريطانية تلغي برنامجاً حوارياً بعد انتحار أحد ضيوفه

متفرقات - الخميس 16 أيار 2019 - 09:44 -

أعلنت أمس شبكة (آي تي في) أنّ برنامج «جيريمي كايل شو»، قد توقّف نهائياً، بعد انتحار أحد ضيوفه، واحتجاج صاخب لإلغائه من قبل النواب والجمهور، لكن المحطة ستواصل العمل مع كايل في مشروعات أخرى.

وقالت كارولين مكول، المديرة التنفيذيّة لشركة «آي تي في» في بيان: «بالنظر إلى خطورة الأحداث الأخيرة، قرّرنا إنهاء إنتاج برنامج جيريمي كايل». وأضافت: «كان لدى (جيريمي كايل شو) جمهور مخلص، من فريق إنتاج متخصص منذ 14 سنة، ولكن الآن إنّه الوقت المناسب لإنهاء هذا العرض».

وكانت شبكة (آي تي في)، قد أوقفت عرض البرنامج الحواري إلى أجل غير مسمى، بعد انتحار أحد ضيوفه، ويدعى ستيف دايموند البالغ من العمر 63 سنة، إثر فشله في اجتياز اختبار كشف الكذب، بعد أسبوع من تصوير الحلقة.

ودخل دايموند في اختبار كشف الكذب في البرنامج لإقناع خطيبته جين كالاهان، بأنّه كان مخلصاً تماماً لها، ولكنّها هجرته وانفصلا بعد أن فشل في اجتياز الاختبار. وقالت شبكة (آي تي في) إنّ الموظفين وفريق العمل والإنتاج كانوا في صدمة عميقة وحزن شديد إثر معرفتهم بوفاة الضيف وإن الحلقة قيد المراجعة قبل عرضها.

ودعا النائب تشارلز والكر، من حزب المحافظين، والعضو باللجنة البرلمانية لشؤون الوقاية من الانتحار والإيذاء الذاتي، إلى وقف عرض البرنامج الحواري. قائلاً: «لقد استنفد برنامج (جيريمي كايل شو) المعنى المرجو من عرضه. لقد جنح عن أغراضه الرئيسية منذ وقت طويل. وباعتبار أنّه أسبوع التوعية بالصحة العقلية، فأفضل ما يمكن لشبكة (آي تي في) أن تفعله هو الإعلان عن عدم عرض المزيد من حلقات البرنامج».

ووصف والكر الأمر بقوله: «إنه نمط غير جذاب من البرامج التلفزيونية، بناء على استغلال حالات الضعف والاستقواء عليها. وأسلوب البرنامج غير متوافق مع المجتمع الواعي المسؤول وشبكة البث التلفزيوني المسؤولة». وأضاف النائب البرلماني المحافظ في بيانه: «لا أعتقد أنّ برنامج (جيريمي كايل شو) وأولئك المعنيين بأمره سيستشعرون حس المسؤولية وحس الحزن العميق على ما حدث، ولا بالدرجة الكافية المكافئة لأسرة الرجل المتوفى».

من جانبه، أفاد النائب داميان كولينز، رئيس لجنة مجلس العموم الرّقمية والثّقافية والإعلامية والرياضية: بأن «تتحمل شركات البث التلفزيوني مسؤولية رعاية الأشخاص الذين يشاركون في برامجهم المذاعة». في حين أنّ النائب المحافظ سيمون هارت، وهو من أعضاء اللجنة أيضا، وصف البرنامج بأنّه مثل برامج «تحطيم السيارات» التلفزيونية التي تكسب من خسائر الآخرين ومصائبهم وربما من نقاط ضعفهم في كثير من الأحيان.

وتقول هوني لانغكاستر جيمس، المختصة في علم النّفس الإعلامي، التي عملت مع برامج شبكة (آي تي في)، بما في ذلك برنامج (لاف لاند): «أعتقد أنّ نمط برنامج (جيريمي كايل شو) هو أحد الأنماط التي يمكننا بل وينبغي علينا الابتعاد عنها تماما». وأضافت: «من الممكن أن يكون التلفاز مسليا ما دام أنّه لا يتعلق ولا يدور حول الإذلال المحتمل للضيوف الذين يعانون في حياتهم من مجموعة متنوعة من الصعوبات والمعاناة، مثل الإدمان».

وقال عالم النفس السلوكي جو هيمينغز، الذي عمل في برامج تلفزيونية مثل «بيغ براذر»، لقد حان الوقت لشبكة (آي تي في) أن تغلق ذلك البرنامج. إنّه نوع قديم من البرامج التلفزيونية، وربما كان جيداً حال إطلاقه للمرة الأولى منذ سنوات، ولكن يبدو الأمر الآن خارجا عن المسار مع اهتمامه بقضايا الصّحة العقلية للضيوف.

أمّا جين كالاهان خطيبة دايموند السّابقة، فقالت: «كانت لديه معاناته الخاصة التي يخوضها بكل هدوء»، ولكنّها أشادت بفريق العمل في البرنامج الحواري وبجهود الرعاية اللاحقة التي يوفرونها. وقالت لصحيفة (ذي صن): «كانوا بارعين. لقد كانوا بجانبه عندما احتاج للمساعدة. وكانوا مثابرين فعلا في عرض المساعدة عليه». كما أضافت أنّه قبل وقت قصير من البرنامج كان دايموند قد أقنعها بأنّه لم يَخُنها، ولكنّهما انفصلا بعد ذلك.

ولم تبث شبكة (آي تي في) حلقة صباح الاثنين وألغت كافة الحلقات السابقة عليها من الخدمة لديها المعروفة باسم (آي تي في هب). ولن تُعرض على شاشات شبكة (آي تي في 2) كذلك.

وكان من المقرر عرض حلقة تضمّ مشاهير متسابقي برنامج «إكس فاكتور» السابقين مثل كريستوفر مالوني، والممثلة دانييلا ويستبروك التي ظهرت في (إكس إيست إندرز)، يوم الثلاثاء المقبل. وقالت الشبكة إنّ الحلقة التي يظهر فيها الضيف الذي انتحر، ستخضع للمراجعة نظراً لخطورة الحادثة التي وقعت بعدها.

وفي البرنامج الحواري، الذي استمر بثه على القناة خلال الفترة الصباحية منذ العام 2005 وحتى اليوم، كان المضيف كايل والطبيب النّفسي غراهام شتاينر يساعدان الضيوف على الحديث في أمورهم الخاصة والشّخصية أمام الناس من جمهور الاستوديو.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني