2019 | 12:58 أيار 26 الأحد
جعجع: نخوض معركة الفساد بشكل قوي منذ الحكومة السابقة وتجسد ذلك من خلال موضوع الكهرباء الذي عوّل عليه البعض للتمويل السياسي | الزعيم الكردي أوغلان يدعو إلى وقف الإضرابات عن الطعام في السجون التركية | جعجع: عندما طرح موضوع الكهرباء قام وزراء القوات بكل المناقشات وأعاب عليهم البعض بأن الموضوع ليس من اختصاصهم | الراعي في عظة الاحد: مدعوون لنعيش حضارة القربان التي اذا تحلىّ بها رجال السياسة استطاعوا جعل دولة القانون فوق كل اعتبار | زلزال مدمر بقوة 8 درجات على مقياس ريختر ضرب أربع دول لاتينية هي الإكوادور والبيرو وكولومبيا والبرازيل | ظريف: سنتصدى لأي مساع للحرب على إيران سواء كانت اقتصادية أو عسكرية وسنواجهها بقوة | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: تواجد الجيش الأميركي في المنطقة هو الأضعف في التاريخ | وزير الخارجية العراقي خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني: نقف مع طهران ضد العقوبات الاميركية | التلفزيون العراقي: ظريف يقول إن طهران لديها رغبة في بناء علاقات متوازنة مع كل الدول الخليجية | الطبش: الموازنة ستحال إلى المجلس النيابي لإقرارها وسينطلق قطار العمل لتطبيق مؤتمر سيدر الذي سيقدم فرص عمل واستثمارات | روحاني يقترح إجراء استفتاء شعبي في إيران حول البرنامج النووي لبلاده | جابر لـ"صوت لبنان(93.3)": الموازنة ضرورية ويجب ان تكون تقشفية لكنها غير كافية لمعالجة الوضع |

عيون وآذان.. أخبار لبنان من الموازنة إلى غيرها

مقالات مختارة - الخميس 16 أيار 2019 - 07:24 - جهاد الخازن

توفي البطريرك الكردينال نصرالله بطرس صفير في مستشفى أوتيل ديو، ونقل جثمانه إلى بكركي حيث سمح للمواطنين أن يروه مسجياً، وستكون جنازته بعد ظهر اليوم الخميس. هو لو عاش بضعة أيام أخر لكان دخل في العام الـ100 من عمره المديد، إذ ولد سنة ١٩٢٠.

كانت الجرائد في بيروت تكاد تكون وقفاً على وفاة البطريرك صفير يوم الاثنين الماضي، وقرأت أنه «بطريرك الاستقلال والحريّة» وكان بين الذين كتبوا عنه رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيسة تحرير «النهار» أختنا الشابة نايلة تويني ابنة الشهيد جبران تويني. وقرأت أيضاً مقالات كتبها الرئيس الأسبق أمين الجميل وأخونا مروان حمادة والصديق نهاد المشنوق وبطرس حرب وسمير جعجع وآخرون.

تعاقب على السدّة المارونية في لبنان عشرات البطاركة، وأذكر منهم إلياس الحويك الذي كان وراء «لبنان الكبير» والبطريرك صفير. الحويك قرأت عنه في المدرسة الثانية، وصفير عاصرت عمله في لبنان، وحتى وأنا مقيم في لندن، ووجدت كلا من الاثنين مثلاً يحتذى في الوطنية والحفاظ على دور لبنان الإقليمي والدولي.

وفاة البطريرك طغت على الأخبار الأخرى في بدء هذا الأسبوع يوم الاثنين، إلا أنها لم تمنعني من متابعة جلسات مجلس الوزراء لإقرار الموازنة، إذ تابعت كل جلسة منها حتى الجلسة الثانية عشرة، ووجدت أن الوزراء لم يتفقوا على حلول ترضي الناس وتخفض العجز العام.

المتقاعدون رفضوا خفض مخصصاتهم، وقاد الحملة العسكريون المتقاعدون الذين افترشوا الأرض أمام مصرف لبنان في شارع الحمراء.

أقول إن كل الذين يطالبون بحقوقهم «معهم حق» وأنتصر لهم، مع أنني أقدر مشاكل حكومة سعد الحريري في التوفيق بين طلبات المواطنين. وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق ووزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان طلبا إلغاء تمويل المجلس الأعلى السوري - اللبناني من موازنة الدولة. هذا الطلب أثار غضب وزراء التحالف الشيعي وحزب الله، ومؤيدي الرئيس بري، وهم رفضوا بحدّة وشدة أي تغيير في تمويل المجلس.

أقمت في لندن أكثر من أربعة عقود وأزور بيروت بانتظام ولي فيها وفي لبنان أصدقاء أكثر مما لي في لندن التي غادرها أثرياء العرب هرباً من الضرائب.

ما أعاني منه حالياً في لبنان هو مواجهة الشحاذين، وأكثرهم من النساء اللواتي يرافقهن أولاد وبنات صغار يركضون وراء المارة طلباً للمال. في بيروت أضع في جيبي وأنا أخرج من البيت أوراق الألف ليرة للدفع الشحاذين. هناك واحدة منهم على طريق مكاتب «الحياة» لها مني كل يوم ألف ليرة، وهذه كانت مرتبي عندما بدأت العمل في وكالة رويترز الإنكليزية، حيث ثبت في عملي براتب ١٥٠٠ ليرة، وبقيت في الوكالة إلى أن انتقلت إلى رئاسة تحرير «الديلي ستار» حتى بداية الحرب الأهلية وانتقالي في مطلعها إلى لندن.

لبنان بلدي الأول أمس واليوم وغداً، وهناك أصدقاء ألعب معهم الشدّة وأصدقاء آخرون لغداء أو عشاء، وإذا سافرت إلى دول الخليج ففيها أصدقاء أيضاً كالأصدقاء في لبنان.

يسرني أن أكون في لبنان حيث يوجد بعض العائلة، مع الأصدقاء الآخرين، ولا يغضبني سوى أن أخسر في لعب الشدّة أو طاولة الزهر، فعلى رغم ما أدّعي من إتقان اللعب أجد أن بين الأصدقاء مَن يتقنه أكثر مني فأهزم المرة بعد المرة ولا أتوب، وإنما أعود لأهزم من جديد.

جهاد الخازن - الحياة

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني