2019 | 13:13 أيار 26 الأحد
جعجع: نخوض معركة الفساد بشكل قوي منذ الحكومة السابقة وتجسد ذلك من خلال موضوع الكهرباء الذي عوّل عليه البعض للتمويل السياسي | الزعيم الكردي أوغلان يدعو إلى وقف الإضرابات عن الطعام في السجون التركية | جعجع: عندما طرح موضوع الكهرباء قام وزراء القوات بكل المناقشات وأعاب عليهم البعض بأن الموضوع ليس من اختصاصهم | الراعي في عظة الاحد: مدعوون لنعيش حضارة القربان التي اذا تحلىّ بها رجال السياسة استطاعوا جعل دولة القانون فوق كل اعتبار | زلزال مدمر بقوة 8 درجات على مقياس ريختر ضرب أربع دول لاتينية هي الإكوادور والبيرو وكولومبيا والبرازيل | ظريف: سنتصدى لأي مساع للحرب على إيران سواء كانت اقتصادية أو عسكرية وسنواجهها بقوة | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: تواجد الجيش الأميركي في المنطقة هو الأضعف في التاريخ | وزير الخارجية العراقي خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني: نقف مع طهران ضد العقوبات الاميركية | التلفزيون العراقي: ظريف يقول إن طهران لديها رغبة في بناء علاقات متوازنة مع كل الدول الخليجية | الطبش: الموازنة ستحال إلى المجلس النيابي لإقرارها وسينطلق قطار العمل لتطبيق مؤتمر سيدر الذي سيقدم فرص عمل واستثمارات | روحاني يقترح إجراء استفتاء شعبي في إيران حول البرنامج النووي لبلاده | جابر لـ"صوت لبنان(93.3)": الموازنة ضرورية ويجب ان تكون تقشفية لكنها غير كافية لمعالجة الوضع |

"تهديد مرتبط بإيران" وراء سحب دبلوماسيين أميركيين من العراق

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 15 أيار 2019 - 22:38 -

قال مسؤولون كبار في الخارجية الأميركية، الأربعاء، إن سحب الدبلوماسيين الأميركيين غير الأساسيين من العراق سببه "تهديد وشيك على صلة مباشرة بإيران".

وأوضح أحد هؤلاء المسؤولين أن هذا التهديد "حقيقي"، لافتا إلى أن "ميليشيات عراقية بقيادة الحرس الثوري الإيراني" تقف وراءه.

وأضاف أمام صحفيين في واشنطن: "إنه تهديد وشيك يطاول طواقمنا"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وردا على سؤال عما إذا كانت طهران ضالعة في هذه التهديدات، من وجهة نظر الإدارة الأميركية، قال مسؤول آخر: "الأمر مرتبط مباشرة بإيران، عدد كبير من التهديدات على صلة مباشرة بها".

وتحدث المسؤولون عن معلومات استخباراتية جديدة أفضت إلى قرار سحب قسم من الدبلوماسيين في العراق.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت، في وقت سابق من الأربعاء، من جميع موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل.

وأكد المسؤولون الأميركيون أن القرار "لا يعني أن الولايات المتحدة ستقوم بعمل عسكري وشيك"، وقال أحدهم: "كل اتصال أجريته مع أكبر المسؤولين في الإدارة الأميركية يفيد بأنه ليس هناك نية أبدا أو مصلحة في اندلاع نزاع عسكري مع أية جهة".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني