2019 | 00:09 آب 25 الأحد
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

بالصور: نعش البطريرك صفير... منحوت من خشب زيتون قاديشا!

أخبار محليّة - الأربعاء 15 أيار 2019 - 07:52 -

من خشب زيتون وادي قاديشا ومن صخور بكركي، انهى الفنان رودي رحمة نحت نعش البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، ولوّنه بالنحاس الأصفر ذاك اللون الفاتيكاني المقدس.

"اليك يا سيدي اهدي هذه التحفة"، هكذا عبّر الفنان رودي رحمة عن تقديره للبطريرك صفير، وكتب: "البطريرك الممسوح بالزيت،
لقد قيل" لا تقطفوا شجرة الزيتون حتى اخر حبة بل اتركوا عليها بعض ثمارها ليأكل الناس والطيور والحيوانات البرية"
في جوف شجرة الزيتون أردنا وداعه إلى منتهى الدهر.
في شجرة الزيتون رمز نهاية الطوفان وانطلاقة الحياة بالبشر الصالحين... وضعنا جسد السيد البطريرك لتملأ نعمه أبناء الرعية.

في ليلة الوداع الأخير صنعنا نعشه نحتا ليبقى كما في حياته راعيا للحرية..

أنه البطريرك نصرالله صفير حامل مشعل الحرية والمحبة والذي" عاش لأجل لبنان ومات ليحيا لبنان "
لقد انهينا نعش البطريرك صفير من خشب زيتون وادي قاديشا ومن صخور بكركي وتلون بالنحاس الأصفر ذاك اللون الفاتيكاني المقدس وصبغنا اللون قرمزيا لكثرة ما داس غبطته في معصرة الزيتون فتلطخ ثوبه باللون الاحمر مثلما جاء في سفر اشعيا.
بطريرك داس معصرة الاوجاع والتبريك والقهر والقمع والمداواة بالحب والالتزام والحرية.
نعش من زيتون لثمار بطريرك ستزهر زيتا في الكهنة والرهبان والعلمانيين...

اليك يا سيدي اهدي هذه التحفة."

 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني