2019 | 19:17 أيار 23 الخميس
الشرطة العراقية: مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في انفجار سيارة بمحافظة الأنبار العراقية | "الوكالة الوطنية": الجيش الاسرائلي اعاد قطيع الماشية بعدما اقتاده الى داخل مزارع شبعا المحتلة اثر تدخل من اليونيفيل | رئيسة مجلس النواب الأميركي: الظروف غير مواتية حاليا لعزل ترامب | الوفاء للمقاومة: ندعو الى احالة مشروع الموازنة بسرعة الى مجلس النواب لمناقشته واقراره بعد تصويب ما يمكن تصويبه | الحريري أصدر مذكرة ادارية تقضي باقفال المؤسسات العامة والبلديات والمدارس والجامعات لمناسبة "عيد المقاومة والتحرير" | قتلى وجرحى بانفجار سيارة في مدينة القائم العراقية قرب الحدود السورية | إيران: حاملة "أبراهام لنكولن" ابتعدت عن سواحلنا خشية الوقوع في مرمى صواريخنا | باسيل: هناك 5000 سوري فقط لديهم اجازات عمل في لبنان فهل هذا امر مقبول؟ | باسيل: وصلنا الى اصلاحات كثيرة في الموازنة وهذا امر جيد لكل من ساهموا فيه من وزير المال الذي وضع المشروع وسائر المعنيين لكننا نعتبرها غير كافية | العربية: الدفاع الجوي السعودي يدمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون نحو مطار نجران | باسيل: نريد من الموازنة اعادة ثقة الناس بالدولة وارتياحا من الاستثمار والخارج وعودة الثقة الى الأسواق وحركة اقتصادية نشيطة | بو عاصي: أتوجه الى مجلس الوزراء الكريم الذي يناقش موازنة 2019 وأنبهه من مغبّة تخفيض موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية |

قصة أول انقلاب عسكري: جاء دور المدنيين

مقالات مختارة - الأربعاء 15 أيار 2019 - 07:10 - سمير عطا الله

حدث بعد انقلاب الزعيم على «المؤسسة»، أو الدولة، بأركانها وقواعدها وأصولها، من رئاسة وبرلمان وقضاء وجيش، ما سوف يحدث في ثقافة الانقلاب في كل مكان: شارك الزعيم في الانقلاب رجلان: سامي الحناوي وأديب الشيشكلي. ومن ثم انقلب الحناوي عليه، ثم انقلب الشيشاوي على الشيشكلي، ثم توالت تسعة انقلابات عسكرية خلال عقدين، منها ثلاثة في العام الأول.

كان من نصيبي بداية الستينات أن أغطي أواخر تلك الانقلابات. وكنا «نطلع على الشام» ونحن غير واثقين بأننا سوف نصل وأصحاب الانقلاب لا يزالون أنفسهم، أم أن أبطالاً جدداً لتحرير فلسطين قد حلوا محلهم. وفي 18 يوليو (تموز) 1963 وصلت إلى الحدود السورية فقيل إنها مغلقة؛ لأن الانقلاب الدائر لم يُحسم بعد. عودوا غداً. وكانت تلك آخر مرة أغطي فيها انقلاباً عسكرياً. كان علينا أن نعي، أن العسكريين لا يتصارعون على السلطة في البرلمانات والمؤتمرات، بل في الثكنات والسجون.
اتسمت الانقلابات العسكرية بالعنف والدماء، باستثناء ثورة 23 يوليو في مصر، حيث جرى وداع رسمي للملك فاروق عزف خلاله النشيد الوطني. لكن الانقلاب التالي، 1958 في العراق، جر خلفه سلسلة من الانقلابات الدموية «والتقصيب» والسحل في الشوارع. وقرر العسكر، جيشاً أو شرطة، أنهم الشرعية العربية وأمل الشعوب. مثال الأمن الداخلي كان محمد أوفقير وزين العابدين بن علي. ولو لم يسبق الملازم معمر القذافي إلى الانقلاب، لكان فعل ذلك العقيد الشلحي، مدير الشرطة آنذاك. وصلت الثقافة الانقلابية إلى اليمن. وعمّت أفريقيا. وحمل عدد كبير من الرقباء والرتباء عصا الماريشالية. وساد العنف وعمّت الهزائم وتوقفت حركة التطور والنمو.
سمّيت جميع الانقلابات ثورة، لكي لا تبدو أنها شهوة شخصية للحكم والسلطة. وأقامت الأنظمة الانقلابية اتحادات ووحدات فيما بينها علا هتافها ثم سكت بعد أيام. وطارد الأخ العقيد مصر والمغرب وتونس يعلن معها الوحدات الفورية التي زالت أيضاً على الفور وإلى الأبد.
يقف مدنيو السودان في مواجهة العسكريين بعد 70 عاماً على انقلاب حسني لا يهابون السلاح. ويتصرف العسكريون للمرة الأولى في سلوك من يدرك أن الجيش جزء من الدولة وليس مالكها. وقد كان مشهد الحاكم العسكري الأخير في الخرطوم مهيناً له ولشعبه: الدولة مفتقرة ومنزله تتكدس فيه حاويات العملة.
كم يبدو الفارق عظيماً بين أول انقلاب عسكري 1949 وأهم انتفاضة مدنية في الخرطوم 2019.

سمير عطا الله - الشرق الاوسط

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني