2019 | 13:01 آب 24 السبت
جنبلاط: أنا في قصر بيت الدين لارحبّ بالرئيس عون | الرئيس عون لوفد شعبي من منطقة عاليه برئاسة أبي خليل: نعمل لإزالة الخوف من قلوب الجميع ونشجع العودة الى الجبل وتنفيذ مشاريع لإنماء المنطقة | مجهولون يفتحون النار على حافلة أدلاء سياحيين في البتراء | كنعان من عينطورة المتن: المتابعة مطلوبة ما بعد تقريري التصنيف ويجب استكمال الاجراءات الاصلاحية والتقشفية وتنفيذها | بستاني من سد بلعا: عملية بناء هذا المشروع تقدمت كثيرا ونأمل الانتهاء منه مع نهاية العام 2020 | الرئيس عون: وحدة الجبل أساس والمصالحة تحققت ولا يجوز للسياسة ان تهزها والاختلاف في السياسة لا يجوز ان يجر الى خلاف على الوطن | التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على طريق عام تل حياة عكار | الجمارك يضبط في كمين محكم في منطقة ضهر البيدر عملية تهريب شاحنة محملة بكميات كبيرة من الالومينيوم | بدء الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير في قضايا فساد | جريحان نتيجة حادث تصادم بين سيارتين على طريق عام عجلتون | جريح اثر حادث سير على طريق عام فيطرون | عون: الأزمة الاقتصادية الراهنة نتيجة تراكم سنوات وليست وليدة سنة او سنتين لكن نعمل على الخروج منها بالتعاون مع الجميع وستكون لنا رؤية اقتصادية تعزز قطاعات الانتاج |

ندوة حول كتاب في مكتبة بعقلين

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 14 أيار 2019 - 17:35 -

اقامت "اللجنة الثقافية" في "المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز"، بالتعاون مع "مكتبة بعقلين الوطنية"، وجمعية "قوت القلوب" للبر والإحسان، ندوة عن كتاب "العبرة والعبور" لمؤلفه ماهر ابو عز الدين، في قاعة مسرح مكتبة بعقلين، بمشاركة ممثلين عن شيخ عقل طائفة الموّحدين الدروز نعيم حسن، عماد الغصيني، ورئيس" اللقاء الديمقراطي" تيمور جنبلاط "وكيل داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي" عمر غنام، والنائب مروان حمادة طلعت حمادة، وعدد من الشخصيات والفاعليات والهيئات الروحية والاجتماعية والفكرية والثقافية، وادارها مقرر اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي ومدير مركز العرفان الطبي رامي أديب عز الدين.

وتحدث في الندوة رئيس "اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي" والأمين العام لمؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ سامي ابي المنى الذي شدد على "دور اللجنة في تبني الاعمال الفكرية"، وعن "مفهوم ادراك العبرة لكي يفتح الباب للعبور الى الهدف الاسمى، الحكمة التي هي غاية العلوم والمعارف، معرجا على ما جاء في كتاب المؤلف من لطائف روحانية وعرفانية".

كما وكانت مداخلة لمدير مركز "الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي" الشيخ محمد زراقط أشار فيها الى ان "الانسان اذا لم يفك نفسه من قيود المادة والعادة لن يقدر على العبور. أما الادب العرفاني فهو بنظره فكر استنباطي يخاطب مشاعر الانسان حيث يفتش عن النعمة التي تخفف لوعة الشوق الى رحاب النور". 

وتناول الاب فرانسوا عقل من جهته "الصوفية في كتاب العبرة والعبور"، مؤكدا أن "التصوف منهج باطني يهدف الى الارتقاء بالنفس الى اعلى مراتب النورانية عبر المحاولات الدؤوبة للاتحاد روحيا بالخالق"، واعتبر ان "في الصوفية تلتقي الاديان وتتحد وان في قراءة قصائد المؤلف في هذا الديوان كان يشعر انه هندوسي ومسيحي وبوذي وهو الموحد المسلم". 

كذلك تحدث الشيخ ابراهيم الكيالي عن "انواع السعادة التي يسعى اليها كل البشر، وهي السعادة العقلية والسعادة الحسية والسعادة الروحية الملكوتية، وان الله سبحانه وتعالى خلق الانسان مقابلا للعوالم الثلاثة وهي الملك والملكوت والجبروت بما فيه من جسد وقلب وروح، وان كتاب العبرة والعبور قام على الحقيقة وهي السعادة الخالدة المستحقة للانسان الكامل العارف بالله والموحد توحيد شهود وعيان وحقيقة وبرهان".

وقارب الشيخ دانيل عبد الخالق من جهته "العرفان والتصوف في مختلف الاديان السماوية"، معتبرا ان "التوحيد وهو غاية الاديان موجود في الاديان كافة من خلال التصوف والعرفان".

وختاما كلمة للمؤلف الذي تلا قصيدة وجدانية فيها من اللطائف الروحية والوجدانيات العرفانية التي تعبر عما في داخله من اشواق وفي روحه من اشراق".

بعد ذلك اقام المؤلف افطارا تكريميا في حضور ديني ورسمي من مناطق الجبل، استهل بآيات من الذكر الحكيم للشيخ بلال حمد، وتحدث خلاله الشيخ عامر زين الدين عن فضائل شهر رمضان، والشيخ ابي المنى قصيدة، وصاحب الدعوة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني